الاتحاد

دنيا

نادي «ريادة الأعمال» في «جامعة زايد» يعزز مفهوم العمل الميداني

جانب من الفعاليات التثقيفية التي ينظمها نادي “ريادة الأعمال” في جامعة زايد

جانب من الفعاليات التثقيفية التي ينظمها نادي “ريادة الأعمال” في جامعة زايد

(أبوظبي) - تتواصل الفعاليات التي تنظمها طالبات “جامعة زايد” بأبوظبي على مدار السنة ما يعزز من الخبرة العملية لديهن تمهيداً لالتحاقهن بصفوف العمل. وتحت شعار “بناء جيل جديد من رائدات الأعمال”، نظمت طالبات نادي “ريادة الأعمال” في الجامعة مؤخراً أسبوعاً تثقيفياً احتفاء بما قدمنه من أنشطة ناجحة خلال الأشهر الفائتة. وجاء الحدث الذي حضره جمهور عريض من الأهالي والأكاديميين لتكريم المجهود الشخصي للطالبات. وشكل بفقراته المنوعة حافزاً لطالبات السنوات الأولى، وعامل تشجيع لهن على الانضمام إلى مسيرة النادي وإكسابها زخماً جديداً لتحقيق المزيد من التقدم.
عن أهمية البرامج العملية التي يعدها النادي جنبا إلى جنب مع المحاضرات الأكاديمية، تقول هند النعيمي رئيسة نادي “ريادة الأعمال” لـ”الاتحاد” إن الهدف من تنفيذ مثل هذه الأفكار يصب في تعزيز الروح الابداعية لدى الطالبات ممن لديهن الرغبة في التميز. إذ إن المبادرات التي يتم تنظيمها تشمل فعاليات مرحة ومفيدة في آن. وتذكر النعيمي أن الغاية من تأسيس النادي هي مساعدة الطالبات على التعرف عن كثب إلى عالم الأعمال لأن هذا المفهوم غير واضح لديهن، موضحة أن القائمات على النادي من طالبات المراحل النهائية يقدمن كل الدعم والنصح اللازم عبر توجيه الطالبات الأخريات إلى كيفية البدء بمشاريعهن خطوة بخطوة.
وتورد الطالبة خلود الهاملي من مؤسسي نادي “ريادة الأعمال” أن الفائدة التي تحققها الطالبات من الأنشطة الميدانية تفوق بكثير ما هو موجود داخل الكتب، لافتة إلى أهمية ورش العمل التي تضمنها الأسبوع. وحضرتها نخبة من رائدات الأعمال اللاتي تحدثن أمام الطالبات عن خبرتهن في هذا المجال وعن الخطوات الواجب اتباعها للوصول إلى النجاح.
وتشير الهاملي إلى أنه ومن ضمن فعاليات الأسبوع تم تنظيم ورشة عمل حول “التاجر الصغير” عقدت بالتعاون مع كلية التربية، وافتتحت خلالها لعبة “ريادة أعمال” على الإنترنت ومدتها 15 دقيقة. وهي تتيح للطالبات المهتمات بخوض غمارها فرص الفوز بجوائز غير تقليدية.
وشملت فعاليات الأسبوع، الذي أقيم في الصالة المركزية “بروميناد” بمبنى الطالبات في المقر الجديد للجامعة بمدينة خليفة، معرضاً للابتكارات التي أنجزتها الطالبات في مجال الأعمال، ومنصة للتصوير الفوتوغرافي أنشأتها مجموعة أخرى منهن كتجربة لمشروع تجاري. وتضمنت قاعات الحدث إقامة مقهى إبداعي لريادة الأعمال يفسح المجال أمام رائداته من الطالبات بأن يوجدن وسط بيئة تترجم أجواء التواصل الفعلي بين سيدات الأعمال. كما شهد المكان معرضاً تشكيلياً أقيم بالتنسيق مع طالبات الفنون والتصميم، ضم شجرة إلكترونية سجلت عليها الطالبات أفكارهن بطريقة مبتكرة. وكان لافتا إقامة مسابقة للفيديو تطلبت ممن شاركن فيها القيام بإنجاز فيلم قصير عن مشروع تجاري أو تجربة مميزة في ريادة الأعمال.
ويخطط نادي “ريادة الأعمال” في “جامعة زايد” لاستثمار مبلغ من المال في إنجاز مسابقة في التجارة والأعمال، تقوم على أفكار أو مبادرات إبداعية تتقدم بها الطالبات. ويقوم كل فريق منهن بتنفيذ الفكرة على منصة عامة يشاركن بها ضمن معرض الابتكارات. حيث من المطلوب أن يشحذن مهاراتهن التجارية والابتكارية، وأن يكسبن من مشروعهن أرباحاً تخولهن الفوز في جائزة المسابقة.

اقرأ أيضا