الاتحاد

الاقتصادي

ميد تتوقع عودة الانتعاش لسوق الأسهم

أيمن جمعة:
دخلت أسواق الأسهم في الإمارات عام 2006 بخطى بطيئة بسبب عطلة رأس العام وما تلاها من وفاة المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم ثم عطلة عيد الأضحى المبارك· غير أن هذا الهدوء الذي ساد أداء سوقي ابوظبي ودبي كان متناسقا مع أوضاع باقي بورصات الخليج التي افتقرت للاتجاه واتسمت تداولاتها بأنها كانت صغيرة الحجم· وتقول 'ميد' إن الخبراء يتوقعون الآن أن يعود النشاط تدريجيا وبقوة مع تجمع عدة عوامل تحفز المستثمرين على زيادة اهتمامهم بأسواق الأسهم خلال الأسابيع المقبلة وسط توقعات بنشاط قوي في سوق الاكتتاب الأولي بالإمارات·
ولا تزال توقعات المحللين ايجابية حيث يتنبأ البعض بان تحقق الأسهم الممتازة خلال 2006 معدلات قريبة مما حققته خلال عام ·2005 وتفيد التقديرات أن متوسط معدل الربح إلى السعر بلغ حوالي ·24
وكانت التداولات منخفضة بشكل عام في الفترة الأخيرة بعدما جاءت وفاة المغفور له بإذن الله الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم ثم عطلة عيد الأضحى لتجهض قوة دفع مبكرة للسوق في منتصف يناير· ومن المتوقع أن تستأنف السوق نشاطها القوي قريبا خاصة أن الشركات بدأت تنشر نتائج أعمالها السنوية· ويقول جو كوكباني من شعاع كابيتال : 'عادة ما ترتفع أسعار الأسهم في مثل هذا الوقت من العام، ويكون الإقبال قويا على الأسهم الممتازة لان شركاتها تكون على وشك إعلان زيادة في الأرباح والبدء في توزيع أرباح على حملة الأسهم· أضف إلى ذلك انه في أوقات تقلب السوق فان المستثمرين يميلون إلى أسهم الشركات الكبيرة· ويبدو أن أسهم قطاعي البنوك والعقارات ستكون في المقدمة·' ولا تزال اكتتابات الأسهم الأولية معلقة لحين إصدار تشريع جديد لتنظيمها· ومن المتوقع أن تدخل الإصلاحات المتوقعة تعديلات في مقدمتها تلك المتعلقة بقواعد التقييم والنسبة التي يمكن بيعها من الشركة· ويقول خبير مصرفي: 'نتطلع لهذه التعديلات لكننا لا نتوقع أن تحدث بسرعة· نأمل أن يقدم التعديل الوزاري المقترح، دفعة للأمور الراكدة'· وهناك بالفعل خطط لطرح عدة اكتتابات أولية لشركات قائمة بالفعل مثل شركة بترول رأس الخيمة وشركة بينا التابعة للشركة القابضة العامة في أبوظبي·
كما ينظر الخبراء بتفاؤل للدور المتوقع أن تلعبه بورصة دبي للذهب والسلع نحو إعادة رسم خريطة تجارة السلع في دولة الإمارات العربية المتحدة· وكانت دبي دخلت نادي الأسواق الرئيسية للمعاملات الآجلة في الذهب يوم 22 نوفمبر الماضي عندما افتتحت بورصة دبي للذهب والسلع· وسرعان ما وصلت التداولات إلى ذروتها خلال أسبوعها الأول· ويتوقع فرامروز بوتشارا، المدير التنفيذي للبورصة أن تشهد البورصة مشاركات واسعة من تجار تداول السلع والمصرفيين والسماسرة، وغيرهم من المؤسسات المالية· ويقول خبراء إن البورصة ستزيد من انجذاب كبار المستثمرين إلى الإمارات وهو ما سيسهم في تنشيط حركة الاقتصاد، وإيجاد فرص عمل جديدة، ورفع مستوى المعرفة· وتوقع محللون أن ترفع البورصة الجديدة حجم التداول الفعلي للذهب عبر دبي، لأنها سوف تيسر من عملية إتمام الصفقات·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: دبي ملتقى رجال المال والأعمال