الاتحاد

الرياضي

مصر اليوم في عيد


اخترقت سفينة الشمس العملاقة أرض النيل واصطفت حولها القوارب البيضاء الصغيرة بعد ان هرول جموع الأفارقة والفراعنة القدماء كل بزيه وأسلحته وأدواته علي جانبي شط النيل حيث وصول السفينة وهلت معها بشائر الخير على أرض مصر معلنة بدء فعاليات بطولة كأس الأمم الأفريقية لتوحيد القارة الافريقية في مكان واحد ولتحيي عرس الكرة السمراء ولتنطلق الافراح والمسرات وتعم كامل ارجاء القارة· وشهد الرئيس المصري حسني مبارك مراسم حفل الافتتاح بحضور عيسى حياتو رئيس الاتحاد الافريقي ورؤساء الاتحادات الاهلية بالقارة الافريقية وعدد من ضيوف الكاف من مختلف انحاء العالم · وعاشت القاهرة امس يوما استثنائيا بداية من الثانية والنصف ظهرا ومنذ وصول الجماهير لأرض الملعب حيث ملأت جنبات الاستاد تميمة كروكونيل وهي تتجول بألوانها المميزة ودوت بعض الأغاني الخاصة عن مصر والبطولة · وفي الخامسة والنصف تماما انطفأت الأنوار ودخل جنود مصر لأرض الملعب حيث قاموا بمجموعة من التشكيلات من بينها 16 دائرة كبيرة وحمل رجالها كرة قدم كبيرة· وبعد ان رحبت إحدى المذيعات باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية بضيوف البطولة··ثم أعلنت أسماء المنتخبات المشاركة في البطولة حيث فتح كل اسم منتخب مجموعة ممن في أرض الملعب لتستقبل أحد المظليين الذين هبطوا في وسط الدائرة المحددة وفي نفس الوقت خرجت مجموعة لتمثل المنتخب وبزيه الكامل· والقى المهندس هاني أبوريدة رئيس اللجنة المنظمة كلمة مختصرة بعدها القى عيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي كلمة أخرى بمناسبة افتتاح النسخة الخامسة والعشرين·· ثم أعلن الرئيس مبارك افتتاح البطولة رسميا··وأضفت الأضواء الخافتة أجواء احتفالية على فكرة حفل الافتتاح التي اعتمدت على فقرات تمزج الحضارة الفرعونية القديمة بالأفريقية··كما سلطت الأضواء الكاشفة على وجه أبوالهول بالملعب والذي كان يتابع الاستعراضات مبتسما··منها عروض لانتصارات قوى الخير على الشر داخل المعبد الفرعوني الكبير المحاط بمسلات مصرية قديمة عملاقة·· وزينت العروض النارية سماء الاستاد بشكل جمالي رائع·

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد: «أصحاب الهمم» يضربون المثل في التحدي والإرادة