الاتحاد

الاقتصادي

31 مليار درهم قيمة التبادل التجاري بين الإمارات وأميركا خلال الربع الأول بنمو 42%

حاويات في ميناء خليفة بأبوظبي (أرشيفية)

حاويات في ميناء خليفة بأبوظبي (أرشيفية)

مصطفى عبدالعظيم (دبي) - نما إجمالي التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات والولايات المتحدة خلال الربع الأول بنحو 41,7%، إلى 30,9 مليار درهم «8,42 مليار دولار»، مقارنة مع 21,8 مليار درهم «5,949 مليار دولار»، للربع ذاته من العام الماضي، وفقاً لبيانات مركز الإحصاء التابع لوزارة التجارة الأميركية.
وأظهرت البيانات، التي حصلت «الاتحاد» على نسخة منها، نمو التبادل التجاري بين البلدين خلال الربع الأول من 2013 بنحو 141%، مقارنة بالأشهر الثلاثة الأولى من عام 2011 بقيمة 12,78 مليار درهم.
ونمت الصادرات الإماراتية السلعية إلى الولايات المتحدة خلال الربع الأول من العام الحالي بنحو 40% إلى 3,12 مليار درهم «852,2 مليون دولار» مقارنة مع 2,2 مليار درهم «609 ملايين دولار» للفترة ذاتها من عام 2012.
وسجلت الصادرات الإماراتية إلى الولايات المتحدة خلال شهر مارس الماضي أعلى مستوى لها على الإطلاق بما قيمته 1,58 مليار درهم «431 مليون دولار»، وذلك للمرة الأولى منذ بدء الإحصاء التجاري بين البلدين عام 1985.
وجاء الارتفاع القوي في التجارة بين البلدين مدفوعاً بنمو مزدوج للصادرات والواردات للأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، حيث زادت واردات الدولة من الولايات المتحدة بنسبة 42%، إلى 27,78 مليار درهم «7,57 مليار دولار» مقارنة مع 19,59 مليار درهم «5,34 مليار دولار» للفترة ذاتها من العام الماضي، وبأكثر من 148,7% على الربع ذاته من 2011 عندما بلغت 11,17 مليار درهم «3?04 مليار دولار».
وأظهرت البيانات تصدر دولة الإمارات العربية بلدان الشرق الأوسط كافة كأكبر سوق للصادرات الأميركية في المنطقة خلال الربع الأول من هذا العام بإجمالي صادرات قدرها 7,57 مليار دولار، تلتها المملكة العربية السعودية بصادرات بلغت 4,78 مليار دولار، ثم مصر بإجمالي صادرات قدرها 1,7 مليار دولار وقطر بنحو 1,46 مليار دولار.
ووفقاً للبيانات، ارتفع مستوى الفائض في الميزان التجاري بين البلدين لصالح الولايات المتحدة الأميركية خلال الربع الأول من هذا العام ليصل إلى 24,62 مليار درهم «6,71 مليار دولار» مقارنة مع فائض قدره 17,2 مليار درهم «4,7 مليار دولار» للفترة المماثلة من عام 2012.
وتقوم الإمارات العربية المتحدة بتصدير وإعادة تصدير العديد من السلع إلى الولايات المتحدة الأميركية خاصة السلع الإلكترونية والاستهلاكية والأحجار الكريمة وغيرها من السلع غير النفطية.
وتعد دولة الإمارات في المقابل أكبر سوق للصادرات الأميركية في منطقة الشرق الأوسط، تلتها المملكة العربية السعودية، خاصة في مجال الآلات ومعدات النقل والطيران والصناعات والأغذية والمنتجات المعدنية.
وأظهرت البيانات الشهرية ارتفاعاً في التبادل التجاري بين البلدين خلال شهر مارس الماضي، حيث بلغ إجمالي المبادلات السلعة نحو 12,56 مليار درهم «3,4 مليار دولار» بنمو قدره 51,3% على الشهر ذاته من العام 2012، بما قيمته 8,3 مليار درهم «2,27 مليار دولار».
وارتفع العجز في الميزان التجاري بين الإمارات وأميركا خلال شهر مارس الماضي ليبلغ 9?4 مليار درهم «2,56 مليار دولار»، مقارنة مع 6?97 مليار درهم «1,9 مليار دولار» للشهر ذاته من العام الماضي.
ونمت المبادلات التجارية السلعية بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية خلال شهر يناير 2013 بنسبة 36,7%، إلى 9,3 مليار درهم «2,53 مليار دولار»، مقارنة مع 6,8 مليار درهم «1,86مليار دولار» للشهر ذاته من العام الماضي.
وخلال شهر فبراير الماضي ارتفع التبادل التجاري بين البلدين إلى 9,02 مليار درهم «2,4 مليار دولار»، بنمو 34% عن الشهر ذاته من 2012، وبلغت صادرات الدولة خلال هذا الشهر نحو 236 مليون دولار «867 مليون درهم»، في حين بلغت واردات الإمارات من الولايات المتحدة نحو 2,22 مليار دولار «8,14 مليار درهم».

اقرأ أيضا

"أونكتاد": الإمارات زادت القيمة المضافة في قطاعاتها الإنتاجية