الاتحاد

الرياضي

الترجي يصطاد المكاسب بـ «الثلاثية العربية»

الترجي استحق التتويج بلقب البطولة العربية (رويترز)

الترجي استحق التتويج بلقب البطولة العربية (رويترز)

القاهرة (د ب أ)

أضاف فريق الترجي التونسي لقباً جديداً إلى خزينته المليئة بالألقاب والبطولات، وذلك عقب تتويجه بالبطولة العربية للأندية لكرة القدم المقامة بمصر، بعدما تغلب 3 /‏‏ 2 على الفيصلي الأردني بعد التمديد في المباراة النهائية للمسابقة على ملعب الإسكندرية. اتسمت المباراة بالهدوء خلال الشوط الأول، الذي ندرت خلاله الفرص التهديفية، لينتهي بالتعادل السلبي. في الشوط الثاني، ارتدى سعد بقير ثوب الإجادة، بعدما أحرز هدفين للترجي، غير أن الفيصلي رفض الاستسلام للخسارة ليحرز نجماه أكرم الزوي وخليل بن عطية هدفين للفريق الأردني قبل انتهاء الوقت الأصلي، ليحتكم الفريقان لوقت إضافي حسم خلاله الترجي المباراة لصالحه بهدف شمس الدين الذوادي.
وضرب الترجي بهذا الانتصار أكثر من عصفور بحجر واحد، حيث عاد الفريق الملقب بـ «شيخ الأندية التونسية» لمنصات التتويج العربية مجدداً، عقب حصوله على اللقب للمرة الثالثة في تاريخه، مكرراً الإنجاز الذي حققه عامي 1993 و2009، كما تلقى الترجي بهذا الانتصار قوة دفع ضخمة، واطمأن بشكل كبير على جاهزية لاعبيه قبل استئناف مسيرته في بطولة دوري أبطال أفريقيا، التي يحلم باستعادتها إلى خزائنه بعد غياب دام 6 أعوام، حيث تنتظره مواجهة من العيار الثقيل مع الأهلي المصري في دور الثمانية للبطولة الشهر المقبل. وحقق الترجي فائدة مادية جيدة للغاية جراء فوزه باللقب، إذ انتعشت خزينته بـ5. 2 مليون دولار، قيمة جائزة الفائز بالمركز الأول. في المقابل، تحطمت آمال الفيصلي «الحصان الأسود للبطولة» في الحصول على اللقب للمرة الأولى في تاريخه، ليخفق في انتزاع اللقب خلال النهائي الثاني، الذي يخوضه طوال مسيرته في البطولة، بعدما سبق له اللعب في المباراة النهائية بنسخة البطولة عام 2007.
وشهدت المباراة أحداثاً مؤسفة، حيث توقفت بعض الوقت بسبب اعتراض لاعبي الفيصلي على احتساب الهدف الثالث للترجي، وحاولوا الاعتداء على الحكم المصري إبراهيم نور الدين بسبب احتسابه الهدف.
وطالب لاعبو الفيصلي بعدم احتساب الهدف بحجة تسلل كوم قبل تمريره الكرة إلى الذوادي، بالإضافة إلى تعرض إبراهيم دلدوم، لاعب الفريق الأردني، للضرب من دون كرة من قبل فوسيني كوليبالي خلال الهجمة التي سجل خلالها الترجي هدفه الثالث.
تواصلت عصبية لاعبي الفيصلي خلال الشوط الرابع، وهو ما أفقد الهجمات الأردنية للفاعلية المطلوبة، لينتهي اللقاء بفوز ثمين للترجي بثلاثة أهداف مقابل هدفين.
واستمرت الأحداث عقب انتهاء المباراة، حيث تبارى لاعبو الفيصلي في الهجوم على نور الدين، في ظل محاولات من الأمن المصري لفرض السيطرة على ملعب المباراة.
وأبدى المونتينجرى نيبوشا، المدير الفني لفريق الفيصلي الأردني، استياءه من خروج الجماهير عن النص، عقب خسارة النهائي العربي، وقال نيبوشا عقب المباراة: أعتذر عما حدث من الجماهير لأنهم انفعلوا بسبب الخسارة ولم يسيطروا على أنفسهم.
وأضاف مدرب الفيصلي قائلاً: هدف الترجي الثالث جاء وأحد لاعبينا مصاب على الأرض، لذلك اعترض اللاعبون والجماهير، وهو أمر غير رياضي أن يستمر اللعب، وهناك لاعب مصاب على أرض الملعب، لكننا لا نقبل أن يكون رد الفعل بهذا الشكل من جانب الجماهير مهما بلغ غضبها.

اقرأ أيضا

«الفيديو» يحرم السيتي من «العلامة الكاملة»