الاتحاد

عربي ودولي

باكستان تطرد سفير الهند وتعلق التجارة مع نيودلهي

جنود هنود يقفون خلف سياج أثناء حظر التجول في سريناغار (أ ف ب)

جنود هنود يقفون خلف سياج أثناء حظر التجول في سريناغار (أ ف ب)

أعلنت باكستان، اليوم الأربعاء، طردها السفير الهندي وتعليق التجارة الثنائية مع جارتها النووية، بعد أيام من إلغاء نيودلهي الحكم الذاتي لإقليم كشمير المتنازع عليه.

وقال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي: "سنستدعي سفيرنا من نيودلهي ونعيد سفيرهم"، فيما أعلن بيان للحكومة أن باكستان علقت التجارة مع الهند في إطار خفض العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الخصمين.

وتوعدت إسلام أباد كذلك برفع القضية إلى مجلس الأمن الدولي.

والاثنين، قامت حكومة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الذي ينتمي إلى القوميين الهندوس، بإلغاء الحكم الذاتي الدستوري في إقليم جامو وكشمير (شمال).

وصوّت البرلمان الهندي على تقسيم الشطر الهندي من كشمير إلى منطقتين خاضعتين مباشرة لسلطة نيودلهي، ما يهدد بإشعال المنطقة التي تشهد حركة تمرد انفصالي منذ ثلاثين عاماً.

وقال مسؤول أمني هندي في وادي سريناغار، "نعلم أن كشمير تغلي، وستنفجر بعنف، لكننا لا نعرف متى. لا أعرف كيف يمكن رفع حظر التجول ولا تحدث تظاهرات عنيفة".

اقرأ أيضاً... بكين: القرار الهندي بشأن كشمير "يقوض" السيادة الصينية

وتخضع هذه المنطقة، الواقعة في الهيمالايا والتي تطالب بها باكستان أيضاً، لحظر تجول صارم منذ مساء الأحد، وهي معزولة تماماً عن العالم، بعد أن قطعت فيها جميع وسائل الاتصال. وعلى الرغم من الانتشار الأمني المكثف ومنع التنقل والتجمعات، تحدث سكان مدينة سريناغار عن تظاهرات متفرقة.

وقال مسؤول في الشرطة، طلب عدم نشر اسمه، إن متظاهراً شاباً "قفز في نهر جيلوم ومات" بعد أن كانت تلاحقه الشرطة في البلدة القديمة في سريناغار التي تعتبر بؤرة للتظاهرات المناهضة للهند.

اقرأ أيضا

للمرة الأولى.. لقاء بين بوتين وزيلينسكي في باريس