صحيفة الاتحاد

الرياضي

البرنامج الصحي يتصدر أجندة الأولمبياد الخاص

الفحوص الطبية تشمل جميع الرياضيين المشاركين في الألعاب (من المصدر)

الفحوص الطبية تشمل جميع الرياضيين المشاركين في الألعاب (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

عقد في مقر اللجنة العليا للألعاب الإقليمية والعالمية للأولمبياد الخاص، اجتماع للأطباء المشاركين في «الملتقى الصحي» لدورة الألعاب الإقليمية التاسعة التي تستضيفها أبوظبي من 14 إلى 21 مارس المقبل، والتي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آلِ نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وجاء الاجتماع في إطار الخطة الاستراتيجية الخاصة بالبرنامج الصحي لوضع اللمسات الأخيرة استعداداً لانطلاق الحدث المرتقب.
ويشهد البرنامج الصحي الذي يتصدر أجندة الألعاب تطوع المئات من المتخصصين في قسم الرعاية الطبية والصحية في دورتي الألعاب الإقليمية والعالمية، وسيكون للمتطوعين دور في المهام والأعمال ضمن برنامج الرياضيين.
يقدم برنامج الرياضيين الصحي فحوصاً صحية مجانية لجميع الرياضيين المتنافسين في دورتي الألعاب الإقليمية والعالمية وسيخضع أكثر من 1200 رياضي لفحوص طبية خلال دورة الألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص القادمة و7000 في دورة الألعاب العالمية. وقالت الدكتورة مها تيسير بركات: يسعدنا ويشرفنا أن تستضيف الإمارات هذا الحدث العالمي البارز، مشيرة إلى أن إقبال المتطوعين من الكادر الطبي وتوظيف إمكانياتهم وقدراتهم في سبيل خدمة المشاركين في الأولمبياد الخاص يعكس رؤية الإمارات 2030، التي تعزز بيئة شاملة من خلال تقديم الرعاية إلى جميع شرائح المجتمع.
وأضافت: إنها المبادئ التي وضعها المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، مؤسس الدولة، وباني أُسُس نهضتها الحديثة، ومُلهِم إنجازاتها المحلية والإقليمية والعالمية، ونأمل أن يشارك معنا المزيد من المتطوعين في الأسابيع القليلة المتبقية للحدث.
وتشكل الألعاب الإقليمية والألعاب العالمية للأولمبياد الخاص جزءاً من رؤية الإمارات 2030 التي تدعم اندماج أصحاب الهمم في المجتمع، لممارسة حياتهم اليومية بشكل طبيعي، كما ستكون دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، الحدث الرياضي الأكثر وحدة وتضامناً في تاريخ الأولمبياد الخاص، والذي سيقدم تجربة شاملة للرياضيين من ذوي التحديات الذهنية أو الأشخاص المتطوعين على حد سواء.
تحظى الأولمبياد الخاص، باعتراف وإشراف اللجنة الأولمبية الدولية، وهي تختلف عن الألعاب الأولمبية الأخرى مثل الألعاب البارالمبية، بكونها تقام للرياضين من أصحاب التحديات الذهنية، أو الذين يعانون من التأخر في الإدراك أو اضطرابات النمو.
وستكون أبوظبي على موعد مع استقبال أكثر من 1200 رياضي من مختلف أنحاء المنطقة، للمشاركة في منافسات دورة الألعاب الإقليمية للأولمبياد الخاص، حيث يتنافس المشاركون ضمن 16 رياضة مختلفة.