الاتحاد

عربي ودولي

القارة السوداء ·· حروب ساخنة وسلام بارد


الخرطوم-ا ف ب: لا تزال أفريقيا تشهد نزاعات مسلحة عدة رغم بدء بعض عمليات السلام في هذه القارة، وفيما يلي لائحة الحروب بين الدول:
-الكونجو الديموقراطية: شهدت من أغسطس 1998 الى ديسمبر 2002 حرباً بدأت بحركة تمرد شنها مقاتلون من اتنية التوتسي تحولت بعدها الى نزاع إقليمي· ومن المقرر إجراء انتخابات عامة نهاية يونيو ،2006 لكن البلاد لا تزال عرضة لعمليات تسلل وأعمال عنف متفرقة ينفذها مسلحون أجانب وميليشيات محلية·
- أريتريا وأثيوبيا: خاض البلدان حرباً حدودية من 1998 الى 2000 السنة التي وقعا خلالها اتفاق سلام، لكن منذ أشهر قليلة تشهد العلاقات بين الدولتين الجارتين توتراً شديداً·
- السودان: في يناير 2005 وقعت اتفاقية سلام بين متمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان بقيادة جون قرنق والحكومة المركزية، لكن لا يزال الاتفاق هشاً رغم انه تجاوز عدة عقبات· في وقت يشهد إقليم دارفور منذ فبراير 2003 حرباً أهلية بين المجموعات المتمردة والخرطوم· وفي الشرق تتواجه الحكومة بشكل متقطع مع متمردين يتهمون الخرطوم بتهميش منطقتهم·
- ساحل العاج: لا تزال مقسمة الى جزأين منذ محاولة الانقلاب على نظام لوران جباجبو في سبتمبر 2002 التي قامت بها حركة تمرد مسلحة تسيطر منذ ذلك الحين على شمال البلاد، ووقعت عدة اتفاقات سلام منذ يناير 2003 لكنها لم تطبق·
- بوروندي: تحاول وضع حد لحرب أهلية مستمرة منذ 1993 بين الجيش الذي تغلب عليه الأقلية التوتسي وبين حركات تمرد من الهوتو· وقد نجحت البلاد في تحقيق عملية انتقال سياسي في ،2005 لكن حركة تمرد تهيمن عليها أغلبية الهوتو ما زالت لا تعترف بالسلطة الجديدة·
- أوغندا: تواجه حركة تمرد يخوضها 'جيش الرب للمقاومة' منذ العام 1988 بهدف إطاحة النظام·
- ليبيريا: توصلت بعد حروب أهلية استمرت 14 عاماً وأسفرت عن مقتل 300 ألف شخص الى إحلال السلام في 2003 عبر اتفاق بين الفصائل المتحاربة ورحيل تشارلز تايلور الى المنفى في نيجيريا·
- الصومال: تشهد منذ 1991 معارك بين زعماء حرب وقبائل متناحرين أسفرت عن سقوط ما بين 300 و500 الف شخص· وقد أقامت منذ سنة مؤسسات جديدة رئيس ورئيس وزراء وبرلمان لكن أعضاءها منقسمون جداً·
- الجزائر: أدت أعمال العنف المرتبطة بمجموعات إرهابية مسلحة والمستمرة منذ مطلع العام 1992 الى سقوط اكثر من 150 ألف قتيل وآلاف المفقودين· وأقر في سبتمبر 2005 ميثاق السلم والمصالحة الوطنية لوضع حد لأعمال العنف التي تشهد تراجعاً واضحاً منذ العام ·2003
-أنجولا: وقع الجيش في ابريل 2002 اتفاق وقف إطلاق نار وضع حداً لحرب أهلية استمرت 27 عاماً مع الاتحاد الوطني لاستقلال انجولا التام (يونيتا)، الا ان إقليم كابيندا ما زال يشهد حركة تمرد انفصالية·
- تشاد: يعاني نظام الرئيس ادريس ديبي وضعاً صعباً منذ اكتوبر 2005 مع موجة من الانشقاقات داخل معسكره ومع ظهور حركات متمردة في شرق البلاد·
- السنغال: تشهد منطقة كازامانس الجنوبية حركة تمرد انفصالية أوقعت مئات القتلى منذ 1982 لكن تم توقيع اتفاق سلام مع الحكومة في ديسمبر 2004 مما أدى الى تحسن الوضع ميدانياً الى حد كبير·
- نيجيريا: تشهد منطقة دلتا النيجر النفطية موجة عنف جديدة، والنزاعات الاتنية والدينية كثيرة·
- موريتانيا: استولى المجلس العسكري للعدالة والديموقراطية على السلطة منذ بداية اغسطس بدون إراقة دماء، بينما كان الرئيس معاوية ولد سيد الطايع في الخارج·
- توجو: رافقت أعمال عنف الانتخابات الرئاسية التي جرت في ابريل واسفرت عن سقوط ما بين 400 و500 قتيل حسب الأمم المتحدة و154 قتيلاً حسب لجنة وطنية·
- أثيوبيا: سبب الاعتراض على الانتخابات التشريعية في مايو 2005 موجة من أعمال العنف في يونيو ثم في بداية نوفمبر·

اقرأ أيضا

"التحالف": إلقاء القبض على زعيم "داعش" في اليمن