عربي ودولي

الاتحاد

نتائج الانتخابات تعزز احتمال تشكيل حكومة توافق وطني في العراق


بغداد - وكالات الأنباء : تعزز احتمال تشكيل حكومة توافق وطني ائتلافية في العراق بعدما أظهرت النتائج النهائية الرسمية للانتخابات أن 'الائتلاف العراقي الموحد' الشيعي فقد أغلبيته النيابية لكنه مازال أكبر كتلة سياسية في البرلمان، فيما تفوقت جبهات العرب السنة مجتمعة على التحالف الكردستاني' بفارق ضئيل وحلت 'القائمة العراقية' الوطنية' بزعامة إياد علاوي رابعة و'الاتحاد الإسلامي الكردستاني' خامسا·
فقد أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رسميا في مؤتمر صحافي أن قائمة 'الائتلاف' بزعامة عبد العزيز الحكيم نالت 128 مقعدا، فيما نالت القائمة الكردستانية بزعامة الرئيس جلال طالباني 53 مقعدا وحصلت 'جبهة التوافق العراقية' السنية بزعامة الشيخ عدنان الدليمي على 44 مقعدا ونالت قائمة علاوي 25 مقعدا· ثم 'الجبهة العراقية للحوار الوطني' السنية بزعامة صالح المطلك 11 مقعدا و'الاتحاد الاسلامي الكردستاني' 5 مقاعد و'كتلة المصالحة والتحرير' السنية بزعامة مشعان الجبوري 3 مقاعد و'قائمة رساليون' التابعة للزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر مقعدين'· وذهب مقعد واحد لكل من زعيم 'حزب الأمة العراقية' مثال الألوسي و'جبهة تركمان العراق' و'قائمة الرافدين الوطنية' المسيحية والطائفة الأيزيدية· وفشل 'المؤتمر الوطني العراقي' بزعامة أحمد الجلبي في الحصول على أي مقعد في البرلمان المؤلف من 275 مقعدا·
في غضون ذلك، اعتبر عضو قائمة 'الائتلاف' عباس البياتي نتائج التقرير النهائى لفريق التحقيق الدولي سترضي جميع الاطراف· وقال للصحافيين 'ان الوضع الحالي يجعلنا ننظر الى الانتخابات بأنها من الماضي ويجب أن نعمل الآن على بناء بلدنا وتشكيل الحكومة'·
ورأى الناطق الرسمي باسم 'مؤتمر رفض الانتخابات المزورة'، اختصارا 'مرام' علي التميمي أن الفريق الدولي 'لم يرتق الى مستوى الموضوعية لكشف حقيقة التزوير الكبرى فى الانتخابات' وقال للصحافين 'يبدو أن هناك عوامل كثيرة تداخلت فيما بينها وأثمرت تقريرا سيسته جهات مختلفة كون البلد محتلا'· وأضاف 'رغم ما حمله التقرير من ظلم، فقد جعلنا المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تعترف بان هناك مراكز اقتراع حدثت فيها خروقات وأثبتنا للعراقيين جميعا أنها غير قادرة على حمل الامانة لأنها غير ملتزمة بالمبادئ الديمقراطية'· وتابع 'اننا ما زلنا نطالب باقالة المفوضية وتعيين بديل لها من أناس وطنيين لا يتحزبون لطوائفهم ولا الى معتقدهم أو مذاهبهم من اجل عراق ديمقراطي حر'·
وأعلن التميمي 'لن نسمح لمن يظنون أنهم فازوا بالتزوير أن يستشروا فى دوائر الدولة العراقية لأنهم لو وصلوا الى هناك بناء على استحقاقاتهم الانتخابية فسينتج خلل كبير وسيتحمل الوطن خسارة كبيرة وستحتل عناصر غير مؤهلة مواقع قيادية فيه لذلك لن نرجع الى الوراء وسنبقى وراء الزيف لنكشفه أمام الجميع'· وأضاف 'ما زلنا نعمل من اجل مشروع وطني بعيدا عن التجاوزات لكي لا نمنح الفرصة لمن مارس التزوير فى الانتخابات حتى يستفحل' وأوضح أن 'هناك مشاورات ستجرى بين أطراف المؤتمر لننتقل بعدها الى حكومة وفاق وطني مبنية على الكفاءة والنزاهة والتجربة وذوي الاختصاص'·
ورحبت الامم المتحدة والولايات المتحدة أمس بالتقريرالدولي ودعتا كل الاطراف الى قبول نتائجه والانصراف إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية· وقال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان في العراق أشرف قاضي في بيان رسمي 'مع صدور الحكم النهائي للتقرير نشجع الأطراف كافة على التطلع نحو تشكيل حكومة تمثل كل الأطراف'·
وقال السفير الاميركي في بغداد زلماي خليل زاد في بيان مماثل 'هذه محطة اخرى على طريق العملية الانتخابية، وصولا الى تشكيل حكومة وحدة وطنية'· وأضاف 'خبرة العراق في العادات الديمقراطية تزداد وعلى الجميع الآن ان يركزوا انتباههم على المستقبل وأن تعمل الحكومة المقبلة لخدمة كل العراقيين بغض النظر عن مذهبهم او عرقهم او جنسهم'·

اقرأ أيضا

رئيس كوريا الجنوبية لدى زيارته بؤرة «كورونا»: الوضع خطير للغاية