الاتحاد

الاقتصادي

عمومية الإمارات للتأمين تقر زيادة رأس المال وتجزئة السهم


فتحية البلوشي:
أقرت الجمعية العمومية لشركة الإمارات للتأمين توزيع أرباح نقدية بنسبة 50% وزيادة رأس المال عن طريق توزيع أسهم منحة شكلت 25% من القيمة الاسمية للسهم في اجتماع غير عادي عقد أمس·
وقال سعادة عبدالله محمد المزروعي، رئيس مجلس إدارة شركة الإمارات للتأمين، إن الاجتماع تضمن أيضا مناقشة الميزانية العمومية وحساب الأرباح والخسائر للعام الماضي والمصادقة عليهما، وكذلك إبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة بخصوص توزيع الأرباح في عام ،2004 وتعيين مراقبي الحسابات للعام المالي 2005 من قبل الجمعية العمومية·
وكان مجلس الإدارة تقدم بمقترحات في شأن توزيع أرباح الأسهم على مساهمي العام 2004 تضمنت توزيع أرباح نقدية على المساهمين بواقع 50% من القيمة الاسمية للسهم، وتوزيع أسهم منحة على المساهمين بواقع 25% من القيمة الاسمية للسهم، أي بما يعادل سهم لكل 4 أسهم، وتوزيع أرباح هذه الأسهم على كافة مساهمي الشركة المقيدين في سجل الأسهم لدى سوق أبوظبي للأوراق المالية بنهاية الدوام الرسمي للسوق في يوم 23 فبراير ،2005 ويتم توزيع أرباح هذه الأسهم اعتبارا من الأول من مارس القادم· وصادق أعضاء الجمعية العمومية على تجزئة القيمة الاسمية لسهم الشركة بحيث يصبح درهما واحدا بدلا من عشرة دراهم وما يتبع ذلك من تعديل عدد الأسهم المصدرة، وكذلك تعديل النظام الأساسي للشركة بما يتطابق مع التغيرات التي سترافق عملية زيادة رأس المال وتجزئة الأسهم·
وأضاف المزروعي: تحرص شركة الإمارات للتأمين دائما على التوسع في أعمالها بما يتناسب مع مصلحة المساهمين فيها، وكونها شركة وطنية يحتم عليها الاعتناء بالعنصر المواطن فيها، فالإمارات للتأمين تتربع على قمة شركات التأمين التي تهتم بالعنصر المواطن في إمارة أبوظبي وتبلغ نسبة المواطنين العاملين فيها حاليا حوالي 10 % تسعى إلى الوصول بهم إلى ما نسبته 20% من حجم العاملين فيها· وتبذل الشركة جهودا كبيرة في سبيل تطوير أداء المواطنين العاملين لديها فهي تعمد على تأهيلهم بشكل متكامل في السنوات الأولى من عمر التحاقهم بالعمل فيها غير الحوافز والرواتب الجيدة التي توفرها الشركة لهم وتوفير بيئة العمل المناسبة التي تمنحهم الحماس للعمل في مجال التأمين الجديد نسبيا على الموطنين· وأقرت الجمعية العمومية أيضا الميزانية العامة وبيان الدخل وباقي البنود المدرجة في جدول الأعمال·

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي