الإمارات

الاتحاد

بلدية الشارقة تطبق برنامج سلامة الأغذية على المدارس

الشارقة (الاتحاد) - شرعت بلدية مدينة الشارقة في تطبيق برنامج سلامة الأغذية على المدارس بشكل عملي، من خلال قيام فريق الدعم الفني بزيارات مكثفة لمقاصف المدارس خلال الأسبوع الماضي. وبدأت الزيارات بمطعم مجلس الشارقة للتعليم الكائن في مدرسة الشارقة النموذجية، والذي يتم فيه إعداد وتجهيز الوجبات الغذائية لطلبة المدارس النموذجية.
وقالت الدكتورة رشا أحمد القاسمي مساعدة المدير العام لشؤون البيئة والصحة والجودة في بلدية الشارقة، إن هذه الزيارات تتضمن تعليم وتدريب العاملين في مقاصف المدارس الحكومية والخاصة على البرنامج وعلى الإجراءات الخاصة بمعايير السلامة الصحية، مشيرة إلى أن تطبيق البرنامج على المدارس الخاصة والنموذجية بدأ منذ 18 أبريل الماضي، من خلال ورش عمل ودورات تدريبية لمشرفي المقاصف في تلك المدارس في مقر إدارة الصحة العامة في البلدية، مشيرة إلى أن عملية التدريب ستتواصل قي جميع المدارس خلال الفترة المقبلة.
وأضافت أنه تم تدريب العاملين في مطعم مجلس الشارقة للتعليم على كافة الإجراءات الواجب تطبيقها منذ استلام المواد الغذائية من المورد، وصولاً إلى المنتج النهائي، مرورا بعملية الحفظ والتخزين والطهي والتبريد والتغليف، ثم التوزيع على الطلبة.
وأشارت الدكتورة رشا القاسمي إلى أن البلدية تقدم الدعم الفني والمساعدة والتدريب اللازمين للأشخاص الذين ترشحهم المدارس، مؤكدة أن جميع موردي الأغذية والأطعمة للمقاصف سيكونون ملزمين بالحصول على شهادة الاعتماد الخاصة بسلامة الأغذية من بلدية الشارقة، التي تثبت خضوعهم للبرنامج ونجاحهم فيه، لافتة إلى أن المقاصف التي تم تدريبها تشهد تقدما كبيرا، حيث بدأ الجميع يشعر بالفارق في جودة الخدمة ونظافة المكان، والتزام العاملين بتطبيق المعايير الصحية اللازمة.
وأكدت أهمية دور البرنامج في نشر التوعية الصحية، حيث يتميز بقدرته على نقل الخبرات التي يحصل عليها المتدرب إلى الآخرين سواء كانوا من العاملين في نفس المنشأة أو المنزل، أو غيرها ذلك من البيئات المحيطة، لافتة إلى أن البرنامج يتميز بالمرونة وبما يتوافق مع احتياجات ومتطلبات المنشآت الغذائية في الإمارة، ما جعله من أكثر البرامج تميزا في تحقيق الأهداف وتعزيز السلامة الغذائية في تلك المنشآت.
وأشارت إلى أن البلدية تقوم بتطبيق برنامج آخر بالتوازي مع برنامج الشارقة لسلامة الأغذية، يهدف إلى نشر وتعزيز التوعية بين الطلبة يسمى “المفتش الصغير” يتم من خلاله تدريب عدد من الطلبة الذين ترشحهم المدرسة للحصول على التدريبات اللازمة، ليكونوا قادرين على القيام بمهام التفتيش على مقاصف مدارسهم، ومساعدة مفتشي البلدية في هذا المجال.

اقرأ أيضا

منصور بن زايد: الإعداد للمستقبل نهج إماراتي