الاتحاد

عربي ودولي

مصر تستأنف محادثاتها مع حماس

استأنف وفد من حركة ''حماس'' امس في القاهرة، محادثاته مع مدير الاستخبارات المصرية اللواء عمر سليمان، الوسيط المصري الرئيسي بشأن شروط اتفاق للهدنة مع اسرائيل في غزة، يفترض ان يفضي الى فتح معابر القطاع·
ورجح أحمد يوسف نائب وزير الخارجية في الحكومة المقالة في غزة، والمسؤول البارز في حركة ''حماس'' أن تتوصل الحركة وإسرائيل إلى اتفاق قبل غد الخميس· وفي اتصال هاتفي أجرته معه صحيفة ''جيروزاليم بوست'' الاسرائيلية الليلة قبل الماضية ونشرته على موقعها امس، قال يوسف المستشار السياسي السابق لرئيس الوزراء المقال إسماعيل هنية إن ''حماس'' رفضت الترتيبات الامنية الاسرائيلية على معبر رفح بين القطاع ومصر، وبدلا من ذلك سيتم وضع ترتيبات بين المصريين والفلسطينيين والأوروبيين·
وذكر التلفزيون الإسرائيلي امس، أن رئيس الطاقم الأمني السياسي في وزارة الحرب الإسرائيلية
عاموس جلعاد، أبلغ وزير الاستخبارات المصري اللواء عمر سليمان، أن إسرائيل ترفض رفضا قاطعا تحديد فترة زمنية للتهدئة، وتصر على أن تكون التهدئة مفتوحة من دون تحديد أوقات معينة·
وأضاف أن جلعاد ابلغ الجانب المصري أيضا، أن إسرائيل لن تسمح بعمليات تهريب أسلحة أو إعادة تسليح ''حماس'' وأن فتح المعابر سيكون مرتبطا بإحراز تقدم في قضية الجندي الأسير في غزة جلعاد شاليط·
وتطالب اسرائيل بوقف اطلاق الصواريخ وتهريب السلاح الى قطاع غزة، في حين تريد ''حماس'' فك الحصار وفتح المعابر بما فيها معبر رفح مع مصر·
ومن جهة اخرى، طلبت اسرائيل من الامم المتحدة اعطاءها الحق في تفتيش السفن في عرض البحر وضمن المياه الاقليمية، حتى لو كانت تحمل علم احدى الدول· وذلك في محاولة من اسرائيل لزيادة الضغط على المجتمع الدولي لمنع تهريب السلاح الى قطاع غزة، بعد توقيع الاتفاق بين وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني مع وزيرة الخارجية الاميركية كونداليزا رايس قبل اسابيع، لمواجهة التهريب·
وذكرت صحيفة ''معاريف'' امس، ان اسرائيل ستقوم بارسال مسؤول امني خاص لبحث هذا الامر مع الامم المتحدة، مؤكدة ان تهريب السلاح لا يزال مستمرا، حيث حاولت الزوارق الحربية الاسرائيلية قبل اسبوع، اعتراض سفينة ايرانية تحمل علم قبرص في عرض البحر، ولكن الجانب الاميركي طلب من اسرائيل الا تقوم بذلك، ولم تعترضها السفن الاميركية كذلك، خوفا من توتر الاوضاع الدولية خاصة ان واشنطن حتى الان، لم تتفق مع دول ''الناتو'' على هذا الامر·
واضافت الصحيفة ان الولايات المتحدة الاميركية ودول الاتحاد الاوروبي، ستعقد خلال الايام القادمة، اجتماعا خاصا في الدنمارك لبحث تهريب السلاح الى قطاع غزة، وسيشارك في الاجتماع ضباط امن كبار من هذه الدول·
وطالب الجانب الاسرائيلي بتعاون كامل مع حلف ''الناتو'' لمنع تهريب السلاح وتفتيش السفن المشبوهة خاصة تلك المغادرة من ايران، حيث تتهم اسرائيل ايران بتزويد حركة ''حماس'' بالاسلحة·

اقرأ أيضا

المحافظون القوميون يحتفظون بالأغلبية البرلمانية في بولندا