أوقف سائحان صينيان في العاصمة الألمانية برلين بعدما أديا التحية النازية خلال التقاط صور أمام قصر "رايخستاغ"، على ما قالت الأحد ناطقة باسم الشرطة الألمانية. وقد رصد عناصر من الشرطة السائحين خلال دورية روتينية وهما يلقيان التحية المحظورة مع التقاط صور بهاتفهما الذكي أمام الموقع التاريخي في قلب العاصمة الألمانية. وأوضحت الناطقة في تصريح "بوشر تحقيق حول الاستخدام المفترض لرموز مناهضة للدستور في حق الرجلين الصينيين البالغين 36 و49 عاما". وقد استجوب الرجلان في مركز الشرطة المحلي وأفرج عنهما بعدما دفع كل منهما كفالة قدرها 500 يورو. واستخدام رموز منظمات مناهضة للدستور، وهو اتهام غالبًا ما يساق ضد مجموعات اليمين المتطرف، يعرض الشخص لغرامة أو عقوبة بالسجن قد تصل إلى ثلاث سنوات. وسمح للسائحين بمغادرة البلاد على أن يدفعا الغرامة في حال فرضها عليهما من أموال الكفالتين جزئياً، على ما أوضحت الناطقة. وضم قصر "رايخستاغ" في الماضي برلمان الامبراطورية الألمانية وجمهورية "فيمار" بين الحربين العالميتين ونواب ألمانيا النازية إلى أن اجتاحه حريق مشبوه في العام 1933. وسمح حريق البرلمان ليل 27-28 فبراير 1933 إلى المستشار النازي أدولف هتلر المنتخب حديثا بإلغاء الحريات المدنية والقضاء على المعارضة باسم مكافحة الشيوعية. ورمم مبنى الرايخستاغ بعد إعادة توحيد ألمانيا في العام 1990.