الاتحاد

الرئيسية

المد الأحمر يواصل تهديد المخزون السمكي في رأس الخيمة

شكوى من استغلال التجار الآسيويين وبيع أسماك مثلجة تم إحضارها من دبي

شكوى من استغلال التجار الآسيويين وبيع أسماك مثلجة تم إحضارها من دبي

تسببت ظاهرة المد الأحمر التي تضرب شواطئ الإمارات الشمالية في تهديد المخزون السمكي، وتراجع حصيلة الصيادين من مصدر رزقهم، وسط توقعات باستمرار هذه الظاهرة خلال الشهرين المقبلين مع اشتداد التيارات البحرية في بحر العرب والخليج العربي·
وشكا الصيادون من هلاك حصيلتهم من الأسماك داخل ''القراقير'' في عرض البحر، في ضوء استمرار ظاهرة المد الأحمر أو ''حيض البحر''، قائلين إن الظاهرة التي بدأت في الصيف الماضي تمتد إلى مسافة 50 كيلومتراً في عمق البحر، وأثرت بشكل كبير على حصيلة الصيد اليومي في مثل الوقت الذي يكثر فيه وجود الأسماك بأنواعها المختلفة، بحسب ما ذكر الصياد علي حسن·
وأضاف ''رغم انخفاض أسعار الوقود جاء المد الأحمر خلال الأسابيع الماضية ليقضي على آمال العاملين بالمهنة التي تتعرض لتحديات كبيرة''·
وأجمل الصياد علي يوسف مشاكل الصيادين في رأس الخيمة بقوله إنها ''متعددة''، فعلى رأسها المد الأحمر، المتسبب الأول في تراجع حصيلة الصيادين، إضافة إلى ما سماها ''مخالفات الدخلاء على المهنة''· وزاد ''إن صيادي الألياخ لا يلتزمون بالمناطق التي حددتها لهم وزارة البيئة والمياه، ما يؤدي إلى تقطيع القراقير وضياعها، وهذا لا يعني خسارة الصيادين فحسب، بل إن القراقير تصبح مصدراً للتلوث بعد هلاك الأسماك داخلها''·
وطالب أحمد بن فضل، وهو أحد أكبر صيادي الإمارة سناً، بتدخل الجهات المعنية لترتيب أوضاع الصيادين في الإمارة، في ظل سيطرة التجار الآسيويين على مهنة البيع وارتكابهم مخالفات تستوجب وقف نشاطهم، داعياً إلى توطين مهنة الصيد في الدولة·
وأضاف أن نسبة 60% من الأنواع المعروضة في الأسواق حالياً قادمة من دبي، وهي عبارة عن أسماك مثلجة، يتم بيعها باعتبارها طازجة نتيجة لجهل عدد من المستهلكين·
من جانبه، أكد الدكتور سيف الغيض أستاذ الأحياء البحرية في جامعة الإمارات والمدير التنفيذي لهيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة أن شكاوى الصيادين من هلاك الأسماك داخل ''القراقير'' صحيحة، حيث إن موت الهوام البحرية وحيدة الخلية التي تعرف بـ''المد الأحمر'' يعمل على امتصاص الأوكسجين من المياه ويؤدي إلى اختناق الأسماك وموتها·
وتوقع الغيض استمرار الظاهرة خلال شهري مارس وأبريل المقبلين مع اشتداد التيارات البحرية في بحر العرب والخليج العربي·
وتنشأ ظاهرة المد الأحمر، بحسب الغيض، نتيجة زيادة مغذيات الفوسفات والنيتريت في البيئة البحرية، ما يؤدي إلى تولد هذه الهوام، واتحادها مع بعضها، لتكوّن مستعمرات تظهر في شكل الصبغة الحمراء التي تلون مياه البحر·

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يلتقي وزير خارجية قبرص ورئيس برلمانها