الاتحاد

عربي ودولي

انتشال ناجية بعد 17 يوماً تحت الأنقاض في بنجلاديش

دكا (ا ف ب) - انتشل المسعفون الجمعة ناجية من بين انقاض مبنى رنا بلازا الذي انهار في 24 أبريل في سافار قرب دكا وأودى بحياة أكثر من ألف شخص معظمهم من عمال النسيج، كما أظهرت الصور التي نقلها التلفزيون مباشرة. وقال مسؤول فرق الإنقاذ احمد علي لفرانس برس في وقت سابق أن الناجية اسمها رشمي وكانت عالقة في فجوة بين عمود وقوس بناء.
وأضاف أنه تم تحديد مكانها بسبب ندائها المتكرر بعد 17 يوما من أعمال الإنقاذ. وقال أحمد علي «ربما كان لديها احتياطي من الماء، أو شربت من المياه التي تم ضخها في الأنقاض».
وقال أحد المسعفين من دون أن يذكر اسمه لقناة تلفزيون «سوموي» الخاصة، «اثناء قيامنا بإزالة الركام، نادينا بأعلى صوتنا علنا نجد ناجين. عندها أتانا صوتها قائلا «أرجوكم خلصوني.. أرجوكم».
وقد ارتفعت حصيلة الحادث إلى أكثر من ألف قتيل بعد العثور على عشرات الجثث تحت انقاض سلم المبنى.
وقال الضابط في الجيش صديق العالم سكدر الذي يشرف على عمليات الانقاذ إن الحصيلة ارتفعت الجمعة الى 1041 قتيلا بعد العثور على عشرات الجيش خلال الليل في المبنى الذي كان يضم تسع طبقات. وبلغ العديد من الجثث درجة من التحلل لم يبق معه منها سوى الهيكل العظمي بعد 17 يوما من المأساة، في حين تفوح من المكان رائحة كريهة يضطر معها عمال الإنقاذ الى ارتداء أقنعة واقعية واستخدام مزيلات الرائحة.
وقال صديق العالم ان ذلك يعني ان هناك المزيد من الجثث تحت الأنقاض. واضاف «عثرنا على عدد كبير من الجثث في باب السلم وتحت السلالم. عندما بدأ المبنى ينهار، اسرع العمال إلى السلام للهرب أو ظنا منهم أنها ستحميهم».
وتابع صديق العالم «كلما أزحنا طبقة من الاسمنت، وجدنا تحتها كومة من الجثث». وكان في المبنى أكثر من ثلاثة آلاف عامل خلال انهياره الذي حدث في خمس دقائق. وكان المبنى مصمما أساسا ليكون مكاتب تجارية وليس مصانع تضم معدات ثقيلة.
وكان هؤلاء يعملون بأقل من 30 يورو في الشهر في صنع الألبسة لماركات عالمية مثل البريطانية برايمارك والاسبانية مانغو والإيطالية بنيتون.

اقرأ أيضا

مقتل 15 جندياً بهجوم لـ"بوكو حرام" في نجيريا