الاتحاد

كرة قدم

تيري.. الضحية الخامسة في قلعة «طعن الأساطير»

 جون تيري يستعد للرحيل مثل دروجبا (أرشيفية)

جون تيري يستعد للرحيل مثل دروجبا (أرشيفية)

محمد حامد (دبي)

«اتركوا لنا اللاعب الأسطوري يعتزل بقميص تشيلسي».. هذا ما يقوله عشاق النادي اللندني عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عقب الإعلان عن رحيل أسطورته جون تيري بنهاية الموسم، وعلى الرغم من أن رحيل لاعب بلغ 35 عاماً يبدو أمراً منطقياً، إلا أن تكرار سيناريو الإطاحة بالأساطير في قلعة ستامفورد بريدج يثير غضب عشاق النادي، ودهشة المنافسين، فمتى يعتزل لاعب أسطوري بقميص النادي ؟
هل أدمن تشيلسي طعن أساطيره ؟ يبدو أن الإجابة «نعم»، لقد اعتاد النادي اللندني على التفريط في رموزه التاريخية، وهو الذي لا يملك تاريخاً كبيراً يضاهي مان يونايتد أو ليفربول وأرسنال، فقد جاء الإعلان عن رحيل جون تيري عن النادي بعد 18 عاماً في ستامفورد بريدج ليؤكد هذه الحقيقة، واللافت في الأمر أنه ليس الأسطورة الأولى التي يعبث الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش بتاريخها.
تشيلسي استغنى عن خدمات ديديه دروجبا الذي سجل له 164 هدفاً، وهو أفضل هداف أجنبي في تاريخ النادي، والهداف التاريخي الرابع، كما غدر تشيلسي بأسطورته فرانك لامبارد الهداف التاريخي للنادي برصيد 211 هدفاً، وأطاح بحامي عرينه بيتر تشيك الذي يواصل التألق مع أرسنال، كما جاء قرار عدم التجديد مع جون تيري الذي يقدم مستويات لا بأس بها حتى الآن، ليؤكد أن إدارة النادي لا تهتم بتكريم الأساطير ولا تسعى للحفاظ عليهم.
دروجبا ولامبارد وتشيك وتيري ليسوا وحدهم ضحايا سياسة تشيلسي «الاستهلاكية» التي تؤكد أنه كيان لا يريد أن يصنع لنفسه تاريخاً كبيراً، فقد أطاح إبراموفيتش بالمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الذي صنع مجد «البلوز»، سواء في فترته الأولى بين عامي 2004 و 2007، أو في حقبته الثانية التي انتهت مؤخراً بقرار إقالته للمرة الثانية، وفي المقابل يستمر أرسين فينجر على رأس الجهاز الفني لأرسنال لـ 20 عاماً، وهو الذي لم يحصل على لقب الدوري منذ عام 2004.
وبقي السير أليكس فيرجسون مديراً فنياً لمان يونايتد لأكثر من ربع قرن، على الرغم من أنه أمضى 6 مواسم في بداية رحلته مع الشياطين الحمر دون أن يحصل على لقب الدوري، ولكن سياسة الاستقرار جعلته يطيح بأسطورة ليفربول وغيره من الأندية الإنجليزية ويصبح الأكثر تتويجاً بلقب الدوري، أما عن اللاعبين الأساطير الذين نالوا تكريماً لائقاً من أنديتهم فيأتي على رأسهم ريان جيجز نجم مان يونايتد، ورفيق دربه في صفوف الفريق بول سكولز.
دراما الإطاحة بالنجم جون تيري كشفت عنها تقارير الصحف اللندنية التي أكدت أنه كان يترقب قراراً من إدارة النادي بالتجديد له في يناير الماضي، كما اعتاد في السنوات الأخيرة، إلا أن إدارة النادي لم تتحرك، مما دفعه للسؤال عن مصيره عبر وكيل أعماله، فكانت المفاجأة في عدم وجود عرض للإبقاء عليه في النادي، فما كان من تيري إلا أن طلب اجتماعاً مع الإدارة لمعرفة القرار «وجهاً لوجه»- على حد تعبيره- فتلقى الصدمة التي جعلته يبكي، بعد أن قيل له إنه لا يوجد عرض للتجديد له في الوقت الراهن، خاصة أن المدير الفني القادم لا يزال مجهولاً، ومن ثم لا يمكن لإدارة النادي أن تفرض عليه تيري.
صحيفة «الجارديان» نقلت عن تيري قوله: «تشيلسي سيستمر والمسيرة ستتواصل، لا يوجد لاعب أكبر من تشيلسي، لقد كنت أتمنى الاستمرار في النادي، قصتي لن تشهد النهاية الجميلة التي حلمت بها، لن أعتزل بقميص تشيلسي، لا توجد لدي شكوك في قدرتهم على جلب مدافع جيد أو أكثر، سأعود إلى المدرجات يوماً ما لتشجيع الفريق مع أبنائي، حينها أتمنى أن أرى تشيلسي في أفضل صورة ممكنة».
وفي لمحة تؤكد عشقه للنادي وجماهيره، أكد تيري أنه لن ينتقل إلى أي فريق آخر في البريميرليج احتراماً لجماهير تشيلسي، وتابع «لا يمكنني أن ألعب لفريق آخر في البريميرليج، لن أفعلها أبداً احتراماً لجماهير تشيلسي، إنه عامي الأخير في النادي، سأتدرب بجدية كما اعتدت طوال مسيرتي الكروية، أريد أن يتقدم الفريق في جدول ترتيب البريميرليج، أطمح أن أختتم مسيرتي مع تشيلسي بصورة جيدة».
وأشار تقرير الصحيفة اللندنية إلى أن تيري يترقب عروضاً من أندية خليجية وصينية وأميركية، لثقته في أنه لا يزال قادراً على العطاء لعامين مقبلين على الأقل، الأمر الذي دفعه لعدم اتخاذ قرار الاعتزال في صفوف تشيلسي الذي لم يلعب لنادٍ قبله.

الوفي الخامس في «البريميرليج»
دبي (الاتحاد)

لغة الأرقام التي لا تكذب تؤكد أن جون تيري ليس أحد أساطير «البلوز» فحسب، بل هو أحد أكثر النجوم تأثيراً في تاريخ البريميرليج، فهو الخامس في قائمة النجوم الأكثر مشاركة في المباريات مع فريق واحد برصيد 477 مباراة. اللاعب الأكثر مشاركة مع فريق واحد بالبريميرليج هو ريان جيجز نجم اليونايتد السابق ومساعد فان جال الحالي، والذي ارتدى قميص اليونايتد في 632 مباراة بالدوري الإنجليزي، يليه جيمي كاراجر مدافع ليفربول السابق بـ 508 مباريات، ثم ستيفين جيرارد قائد ليفربول السابق، والذي دافع عن ألوان الريدز في 504 مباريات بالبريميرليج.
ويحتل بول سكولز نجم اليونايتد السابق المرتبة الرابعة بـ 499 مباراة، يليه تيري بـ477 مباراة، واللافت في الأمر أن جيجز وكاراجر وسكولز اعتزالوا في أنديتهم، بينما لم يحظ تيري بهذا الحق مع تشيلسي.

اقرأ أيضا