الاتحاد

الإمارات

«خليفة الإنسانية» تتكفل بعلاج 90 جريحاً يمنياً في الهند

توزيع المساعدات الإماراتية على الأهالي في تريم (وام)

توزيع المساعدات الإماراتية على الأهالي في تريم (وام)

أبوظبي (وام)

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أعلنت المؤسسة تكفلها بعلاج 90 جريحاً مع نفقات مرافقيهم ممن تأثروا جراء الحرب والانتهاكات الحوثية، وذلك في مستشفيات الهند، ليبلغ عدد من تكفلت المؤسسة بعلاجهم إلى جانب المؤسسات والهيئات الإنسانية والخيرية الأخرى داخل الدولة، 300 جريح مع مرافقيهم. وكانت دولة الإمارات قد تكفلت بعلاج 1500 من الجرحى اليمنيين في كل من المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية السودان وجمهورية الهند، وسيرت القوافل الطبية والإغاثية دعماً للأشقاء في اليمن. وأكدت المؤسسة أنها ستتكفل بعلاج الدفعة الجديدة من الجرحى اليمنيين خلال الأيام المقبلة، وذلك في إطار الدعم المتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات للأشقاء في اليمن للتخفيف من معاناتهم، والوقوف إلى جانبهم، وذلك في ظل الظروف الصعبة التي تواجههم. وتتحمل المؤسسة تكاليف المرافقين الصحيين للجرحى لضمان تهيئة الظروف الصحية والنفسية لهم، علاوة على توفير كل الوسائل لنقل الجرحى إلى المستشفيات المعتمدة بشكل فوري، بالتنسيق مع الحكومة اليمنية، وفقاً لبرنامج تم إعداده بهذا الخصوص. وبلغت الأوضاع الإنسانية والصحية في اليمن مستويات كارثية بسبب تعنت المليشيات الانقلابية ومنعها وصول المساعدات الإغاثية والدوائية إلى مختلف المناطق اليمنية، الأمر الذي ترتب عليه زيادة معاناة الشعب اليمني. ومن هذا المنطلق الإنساني، تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة تقديم المساعدات الإغاثية والتنموية والتي وصلت منذ بداية الأزمة إلى أكثر من ملياري دولار للتخفيف من معاناة الأشقاء في اليمن.

وفي السياق ذاته، أكدت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية حرص قيادة الدولة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على تواصل تقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية التي يحتاج إليها أبناء الشعب اليمني في ظل الظروف الصعبة التي يعيشونها جراء الحرب التي تشنها عليهم ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية. جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها محمد سيف المهيري رئيس فريق «الهلال الأحمر» الإماراتية بمحافظة شبوة أمس لمستشفى عتق العام والتي نقل خلالها اهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بالأوضاع المأساوية التي خلفتها الحرب باليمن، مشيراً إلى أن توجيهات سموه في هذا الصدد تتمثل في أهمية توفير الاحتياجات الطبية الأساسية للمرافق الصحية بشبوة والعمل على مساعدتها من أجل تحسين نوعية الخدمات العلاجية التي تقدمها للأشقاء اليمنيين، علاوة على الاستمرار في تقديم الدعم الإغاثي والإنساني للمحتاجين منهم. من جانبه رحب الدكتور رامي لملس مدير عام المستشفى بزيارة رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي بشبوة، مشيداً بمواقف الإمارات تجاه اليمن ودعهما المتواصل للتخفيف من معاناة المواطنين اليمنيين نتيجة الأزمة الطاحنة التي تعصف بهم.

إلى ذلك، سيرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أمس، قافلة مساعدات إنسانية تضمنت مواد غذائية منوعة، تم توزيعها على سكان منطقة الردود بتريم بوادي حضرموت. واستقبلت القافلة الإغاثية بفرح شعبي كبير، حيث ظهرت على ملامح الأهالي فرحة غامرة، ولهجت ألسنتهم بالدعاء والثناء والشكر لمن كان سبباً في إيصال هذه المعونات. وأكد نائب فريق «الهلال الأحمر» الإماراتية أن الهيئة مستمرة في توزيع المساعدات الغذائية على أهالي المحافظة كلها، موضحاً أن المشروع جاء انطلاقاً من الحرص الذي توليه دولة الإمارات على مد يد العون والمساعدة لأبناء حضرموت لسد الفجوة الغذائية التي تشهدها المحافظة بسبب الوضع الاقتصادي الصعب، معرباً عن أمله أن تساعد هذه المعونات في التخفيف من معاناة الأهالي. وعبر سكان منطقة الردود عن فرحتهم بتواصل الحملة الإغاثية التي تقوم بها «الهلال الأحمر»، والتي خففت من معاناتهم، مرددين عبارات الشكر وتقديرهم لدولة الإمارات على ما تقدمه من مساعدات إنسانية ضرورية ترفع عن كاهلهم أعباء الحياة المعيشية اليومية الصعبة.

كما ووزعت هيئة «الهلال الأحمر الإماراتي» أمس 1000 سلة غذائية متنوعة على أبناء وأهالي منطقة عزان بمديرية ميفعة بمحافظة شبوة، وذلك تلبية لحاجات الحالات الإنسانية والأشد فقراً واحتياجاً في إطار الدعم المتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة للأشقاء في اليمن بتوجيهات القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

ووزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مساعدات غذائية على محدودي الدخل والمحتاجين المصابين بالفشل الكلوي في منطقة عزان بمديرية ميفعة في محافظة شبوة، وذلك في إطار الحملة الإنسانية التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على أكثر من صعيد لمساعدة الأشقاء في اليمن والتخفيف من معاناتهم وتحسين ظروفهم المعيشية والإقتصادية.

وأشاد محمد سيف المهيري رئيس فريق الهلال الأحمر الإماراتي بمحافظة شبوة خلال عملية التوزيع، بالجهود النوعية التي يبذلها القائمون على مركز غسيل الكلى من أجل تذليل العوائق وتلبية إحتياجات المرضى رغم الوضع المتدهور الذي تشهده مؤسسات الدولة جراء الحرب التي تشنها ميليشيا الحوثي وصالح على الشعب اليمني. وأكد المهيري عزم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تكثيف عملها الإنساني في محافظة شبوة عبر تقديم المساعدات الإنسانية الغذائية والعلاجية للأسر الفقيرة من ذوي الدخل المحدود ومعدمي الدخل للتخفيف من أوضاعهم المعيشية الصعبة.

 

اقرأ أيضا