الاتحاد

الرئيسية

أولمرت يأمر بضرب الفلسطينيين بعد تفجير تل أبيب


تل أبيب - وكالات الأنباء: أصيب 30 إسرائيلياً بجروح أمس عندما فجر فلسطيني نفسه داخل مطعم في تل أبيب، بعد 17 يوماً من انتهاء فترة تهدئة تم التوصل إليها العام الماضي وخففت حدة التوتر، رغم تجاهل إسرائيل لها ومواصلتها عمليات القصف والاغتيال· وفور وقوع العملية طلب وزير الحرب الإسرائيلي شاؤول موفاز ، من قادة الجيش تشديد الإجراءات العسكرية ومواصلة الهجمات ضد نشطاء وأعضاء وقادة حركة 'الجهاد الإسلامي' التي أعلنت مسؤوليتها عن العملية· وسارعت إسرائيل والولايات المتحدة إلى الضغط على السلطة الفلسطينية لتجريد المقاومة من سلاحها· وقال دافيد بيكر المسؤول في مكتب رئيس الوزراء 'هجوم تل أبيب الإرهابي هو نتيجة مباشرة لرفض السلطة الفلسطينية التام لاتخاذ أي خطوات لمنع الإرهاب ضد الإسرائيليين'· وقال المتحدث باسم البيت الأبيض الأميركي سكوت مكليلان 'ندين هذا الهجوم الوحشي بأشد العبارات الممكنة'· وأضاف :'ندعو السلطة الفلسطينية مجدداً إلى بذل كل ما في وسعها لتفكيك البنية التحتية للإرهاب'· ودان الرئيس الفلسطيني محمود عباس الهجوم، الذي جاء قبل أيام من الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي أعلنت 'الجهاد' مقاطعتها ، وقال إنه يستهدف تخريب الانتخابات وأنه 'لا بد من عقاب هؤلاء المارقين الخارجين عن الإجماع الوطني'·
وفي الوقت نفسه، أكد عضو الكنيست المنضم إلى حزب 'كديما' شيمون بيريز في لقائه مع وزيرة الخارجية الأميركية كونداليزا رايس مساء أمس الأول، أن استعداد إسرائيل للبدء بمفاوضات حول الحل الدائم بعد الانتخابات الإسرائيلية في مارس المقبل، لا يعني الانسحاب من معظم أنحاء الضفة الغربية، موضحاً أن ذلك وارد ضمن برنامج 'كديما' الذي ينص على ضم أكثر من نصف مساحة الضفة الغربية إلى إسرائيل· كما طرح بيريز مجدداً مسألة التمويل الأميركي لمخطط تهويد الجليل والنقب، ما يعني مصادرة المزيد من الأرض وحصار القرى والمدن العربية، وتهجير عشرات الآلاف من سكان النقب من أراضيهم وتركيزهم في أحياء فقر محاصرة· وجاءت العملية وسط توتر كبير ساد مطار بن جوريون الدولي ، عندما اضطرت السلطات الإسرائيلية إلى إغلاقه لبضع ساعات عصر أمس، بعدما فقدت الاتصال بطائرة تابعة لشركة 'العال' كانت قادمة إلى إسرائيل· وحلقت المقاتلات الحربية في الجو خشية أن تكون الطائرة قد تعرضت للخطف· وتم تغيير مسار الرحلات القادمة قبل أن يستأنف المطار نشاطه مع عودة الاتصال بطائرة 'العال'·

اقرأ أيضا

خلفية انفجار ليون لم تتضح بعد