الاتحاد

الاقتصادي

دافوس الفقراء يحارب الديون والوجبات السريعة والزراعات الصناعية

باريس - اف ب: ينتمي ناشطو الحركة الموازية للعولمة الذين يشاركون في المنتدى الاجتماعي الدولي الذي يطلق عليه دافوس الفقراء الذي بدأ أعماله في باماكو أمس ثم في كراكاس وكراتشي، الى مجموعة من المنظمات والجمعيات التي تمثل تيارات كبيرة مثل التيار النقابي والمدافعين عن البيئة ودعاة السلام والاقتصاديين والفوضويين·
وانبثقت الحركة التي كانت مناهضة للعولمة وتطورت الى موازاة للعولمة من التظاهرات التي جرت على هامش قمة منظمة التجارة العالمية المنعقدة في سياتل في ديسمبر 1999 لترسيخ رغبتها في فرض نفسها كقوة اقتراح لا تقتصر على الاحتجاج· وفي فرنسا تعتبر 'كونفدرالية المزارعين' بعد انسحاب الناطق باسمها جوزيه بوفيه الشهير، من اكبر اركان الكفاح ضد 'سوء التغذية' (والوجبات السريعة) والزراعات الصناعية·
وتضم المنظمة الزراعية 'فيا كمبسينا' التي تأسست عام 1992 نحو مئة منظمة مزارعين في العالم من بينها حركة 'البدون ارض' البرازيلية وتتطلع الى تمثيل ستين مليون مزارع·
وتقيم الحركة علاقات كثيرة مع منظمات الدفاع عن البيئة (غرينبيس وورد وايلدلايف فاند واصدقاء الارض، واحزاب الخضر الاوروبية·) لا سيما التي تكافح ضد المنتجات المعدلة جينيا ومن اجل تنمية دائمة وضد الطاقة النووية· واستمدت حركة دعاة السلام التي شهدت تراجعا خلال الثمانينات قوة جديدة من الحرب على العراق الذي كان من المواضيع الكبيرة المطروحة على المنتديات السابقة والتنديد بالاحتلال الاسرائيلي في فلسطين·
وثمة ايضا منظمات دفاع عن حقوق الانسان قريبة من هذا التيار مثل منظمة العفو الدولية او الاتحادية الدولية لحقوق الانسان·
ويركز التيار الاقتصادي على التنديد بالسياسات الاقتصادية الليبرالية والداعين اليها (منظمة التجارة العالمية ومجموعة الثماني) وكبرى الهيئات المالية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والتصدي 'لهيمنة الماركات' وتناضل من اجل إلغاء ديون العالم الثالث·
ونشأت حركة 'اتاك' حول فكرة فرض ضريبة على العمليات المالية في البورصات ولديها جمعيات في 35 بلدا وتضم ثلاثين ألف منخرط في فرنسا·
ويضم التيار الفوضوي 'ريكليم ذي ستريتز' في بريطانيا والمراكز الاجتماعية الايطالية·
اكثر الناشطين تطرفا والداعين للدفاع عن 'البدون': بدون وهوية ومساكن ووظائف·
ورغم انها اثبتت قدرتها على التشكيك في التنظيم الليبرالي للاقتصاد وفرض اطروحاتها على النقاش العام، ما زالت الحركة الموازية للعولمة منقسمة حول طريقة تشكيل بديل يتمتع بمصداقية ويقوم على 'المثقفين' و'الناشطين' ولم تنجح بعد في التجذر في الاوساط الشعبية في الدول الغربية·
ومن المقرر أن يغادر المنتدى الاجتماعي العالمي، الموعد السنوي لحركة موازاة العولمة، مسقط رأسه البرازيلي في بورتو اليغري لاستكشاف الحقائق الاجتماعية في ثلاث قارات هي افريقيا اعتبارا من الخميس المقبل في اول منتدى ينعقد في باماكو، ثم اميركا اللاتينية وآسيا·
وينتقل التجمع الكبير لمناهضي العولمة الليبرالية لاول مرة في شكله 'المتعدد المراكز' الى العاصمة المالية من 19 الى 23 يناير ثم الى كراكاس من 24 الى 29 من الشهر نفسه·
كذلك سيتوجه المنتدى الاجتماعي العالمي السادس - الذي كان غادر بورتو اليغري في البرازيل الى الهند خلال 2004 في منتدى واحد - الى كراتشي في باكستان في نهاية مارس كما يفيد المنظمون، لكن زلزال الثامن من اكتوبر الذي اسفر عن سقوط 73 الف قتيل و3,5 مليون مشرد، جعل تنظيم فعالياته اكثر تعقيدا·
وكما جرت العادة يصادف انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا حيث يجتمع ابرز القادة السياسيين والاقتصاديين الد اعداء حركة موازاة العولمة·
وفي كراكاس حيث يتوقع وصول 120 الف شخص، 80% منهم من الفنزويليين، سيتسم المنتدى 'برهانات سياسية واضحة' كما اكد لوكالة فرانس برس احد مؤسسي المنتدى الاجتماعي العالمي كانديدو غرزيبوفسكي·
واعتبر غرزيبوفسكي 'انها فرصة ومشكلة في آن واحد لان بعض المنظمات تدعم بعض الحكومات اليسارية المنتخبة في القارة في حين ينتقدها البعض الاخر'·
وعلاوة على الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز الذي يستضيف المنتدى، سيشارك ايضا رئيسا البرازيل لويز ايناسيو لولا دا سيلفا وبوليفيا ايفو موراليس وكذلك المفكر الاميركي نوام تشومسكي والكاتب الارجنتيني ارنستو سابتو·
وثمة اختلاف في حركة موازاة العولمة التي تضم نقابيين ومدافعين عن البيئة واقتصاديين وفوضويين ينددون بالاقتصاد الليبرالي الجديد وانعكاساته الاجتماعية والبيئية، حول مسألة السلطة، كما افاد الباحث ايدي فوجييه·
واكد الباحث 'ان الاختلاف الاساسي يكمن في انهم لم يتوصلوا الى اتفاق حول البديل'، متسائلا 'هل يجب ان يتحولوا الى احزاب او التعامل مع الحركات السياسية' وفي حين يتسم الناشطون الاوروبيون لحركة موازاة العولمة بعدم التسيس والدعوة الى الاصلاح تتجذر الحركات الاميركية اللاتينية في الاوساط الشعبية وتفضل المقاربة الثورية السياسية التي يمثلها هوجو شافيز او الهندي ايفو موراليس المنتخب حديثا في بوليفيا·
واكيد ان تحول معظم حكومات القارة الاميركية اللاتينية الى اليسار واخرها تشيلي مع انتخاب الاشتراكية ميشال باتشليت الاحد، سيكون في صلب النشاطات المدرجة في البرنامج والتي تقدر بنحو 2300 فعالية حول الطريقة الملموسة 'لبناء نظام عالمي جديد'·
ومن بين المواضيع السبعة التي ستطرح في كراكاس هناك مسألة 'السلطة السياسية' و'النضال من اجل الازدهار الاجتماعي' الى جانب قضايا يغلب عليها الطابع الفلسفي مثل 'الاتجار بالحياة'·
وفي باماكو حيث الاجتماع التمهيدي للمنتدى الاجتماعي العالمي الوحيد الذي سينعقد خلال 2007 في نيروبي بكينيا، سيتم التطرق خصوصا الى 'الديون والتجارة العالمية' و'التعدي على المجتمعات الزراعية'·
ويفضل العديد من المنظمات غير الحكومية والجمعيات الاوروبية منتدى مالي الذي سيشارك فيه الزعيم الزراعي الفرنسي جوزيه بوفيه لان هذه الجمعيات 'تولي اهتماما كبيرا بمسائل الهجرات الدولية' التي سيتم التطرق لها بشكل خاص كما اكد مسؤول منظمة 'اتاك' الموازية للعولمة كريستوف أجيتون·

اقرأ أيضا

صفقات «دبي للطيران» تقفز إلى 215.2 مليار درهم