الاتحاد

الاقتصادي

سوق أبوظبي يتراجع وسط عمليات بيع الأجانب

جرت عمليات البيع المتعثر للأجانب سوق أبوظبي أمس إلى الانخفاض بعد أن بدأ تداولاته الصباحية على ارتفاع متفائل سرعان ما انقلب عقب الساعة الأولى إلى هبوط بسبب موجة من الخوف اجتاحت المستثمرين خاصة بعد الهبوط الحاد للأسواق الآسيوية والأوروبية·
وتراجع سوق أبوظبي للأوراق المالية في تداولات الأمس بنسبة 1,14% ليغلق مؤشره عند مستوى 4630,03 نقطة، فيما تراجعت الآسيوية قرابة 4% وافتتحت الأسهم الأوروبية تداولات الأمس على انخفاض بعد تجدد المخاوف من ركود الاقتصاد الأميركي·
واستغل الوسطاء اندفاع الأجانب إلى البيع على المستويات السعرية الجيدة التي وصلتها الأسهم في الساعة الأولى من التداولات بتكثيف عمليات بيعهم الاستباقية، ما أدى إلى ''تضخيم الهبوط'' إلى مستويات أكثر من المتوقع، خاصة أن بيع الأجانب وصف بالبيع المتعثر للحاجة إلى التسييل، وهو ما دفع كثيرا من الوسطاء إلى محاولة الحصول على هذه الأسهم بثمن اقل، ما أدى إلى تراجع الأسهم بشكل سريع·
وقال وسطاء لانزال نعاني مشكلة الأسبوع الماضي، حيث تراجعت الأسواق بشدة بسبب بيع الأجانب والتراجع الحاد للأسواق العالمية والذي انعكس سلبا على نفسيات المتعاملين ودفعهم الى الإحجام عن بث مزيد من السيولة خوفا من تراجع اكبر·
وقال نبيل فرحات المدير التنفيذي لشركة الفجر للأوراق المالية إن عمليات البيع المتواصلة هي عمليات مؤقتة وسرعان ما ستنتهي، خاصة أن مؤشرات الأسواق والشركات والاقتصاد الوطني عموما ايجابية جدا·
وأضاف أن قرار الفائدة المتوقع في نهاية هذا الأسبوع سيساهم إلى حد كبير في تهدئة الأسواق العالمية والمحلية، حيث يتوقع أن يبث سيولة إضافية كبيرة إضافة إلى السيولة المتوفرة هنا·
وأضاف أن نتائج الشركات حتى الآن ايجابية جدا وهي مؤشر على استقطاب مزيد من السيولة والاستثمارات، ومن المتوقع التفاعل معها بشكل ايجابي بعد انتهاء أزمة بيع الأجانب·
وحققت قرابة 40% من الشركات المدرجة التي أعلنت نتائجها المالية للعام الماضي 2007 أرباحا تفوق ما نسبته 30%، فيما حققت أرباحا تفوق 50% في الربع الرابع من العام الماضي·
وقال فرحات: لا شيء يدعو إلى القلق على الإطلاق، فهذه الموجة مرتبطة بحالة مؤقتة نتوقع أن تنتهي الأسبوع الحالي·
وكان سوق أبوظبي قد فقد قرابة 53 نقطة في تداولات الأمس بعد أن فقد مؤشره 1,14% عن إغلاق أمس الأول، وتم تداول 329 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 1,26 مليار درهم نفذت من خلال 7467 صفقة· وكانت شركة دانة غاز -التي أعربت عن نيتها التوسع إقليميا باستثمار نحو 500 مليون دولار في مصر وإقليم كردستان بشمال العراق هذا العام لتعزيز إنتاجها من الغاز الطبيعي وتتطلع إلى دخول الجزائر- نجمة تداولات الامس وبلغ حجم تداولاتها قرابة 273 مليون درهم وأغلقت مرتفعة على 2,4 درهم حسب الإغلاق المعدل لسوق أبوظبي· أما شركة الدار العقارية فقد بلغ حجم تداولاتها قرابة 167 مليون درهم وأغلقت متراجعة على 10,3 درهم· وسجلت شركة رأس الخيمة العقارية تداولات بلغ حجمها 138 مليون درهم وأغلقت متراجعة على 2,58 درهم· أما شركة آبار للطاقة فقد بلغ حجم تداولاتها قرابة 124 مليون درهم وأغلقت متراجعة على 4,52 درهم، تلتها شركة صروح بتداولات بلغت 113 مليون درهم وأغلقت متراجعة على 8,24 درهم·
سجلت شركة عمان والإمارات للاستثمار القابضة أعلى نسبة ارتفاع سعري في جلسة الأمس بنسبة 8,87% وأغلقت على 39,9 درهم، تلتها سيراميك رأس الخيمة بارتفاع بلغت نسبته 4,48% وأغلقت على 4,66 درهم· أما أكثر الشركات المتراجعة فحلت شركة أبوظبي الوطنية للتكافل ''تكافل'' في المرتبة الأولى بتراجع بلغت نسبته 4,11% وأغلقت على 5,83 درهم·
وتراجعت كل القطاعات باستثناء قطاع الصناعة الذي سجل ارتفاعا بنسبة 1,54%، وكان أبرز تراجع لقطاع الاتصالات الذي فقد 2,24% من قيمته السوقية بعد تراجع مؤسسة اتصالات·



15,5 مليون درهم صافي الاستثمار العربي والأجنبي

أبوظبي (الاتحاد) - بلغت مشتريات العرب والأجانب في تداولات سوق أبوظبي أمس قرابة321,7 مليون درهم مشكلة ما نسبته 25,49% من حجم المشتريات الكلي· وبلغت مشتريات العرب منها قرابة 195,8 مليون درهم، فيما بلغت مشتريات الأجانب قرابة 125,8 مليون درهم· وبلغت مبيعات العرب والأجانب 306,5 مليون درهم مشكلة ما نسبته 24,28% من إجمالي المبيعات· وبلغت مبيعات العرب منها قرابة 156,2 مليون درهم فيما بلغت مبيعات الأجانب قرابة 150,2 مليون درهم· وبذلك يبلغ صافي الاستثمار العربي والأجنبي في تداولات الأمس قرابة 15,5 مليون درهم كمحصلة شراء· وبلغت مشتريات الشركات والمؤسسات 294 مليون درهم، فيما بلغت مبيعاتهم قرابة 270 مليون درهم· وبلغت مشتريات المحافظ الحكومية 1,1 مليون درهم، فيما بلغت مشتريات المستثمرين الأفراد 966 مليون درهم، وبلغت مبيعاتهم 991 مليون درهم·

اقرأ أيضا

مصر الشريك التجاري الأول لدبي في أفريقيا