أبوظبي (وام) ثمن سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، باعتماد عام 2018 في دولة الإمارات «عام زايد» ليكون مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالقائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيَّب الله ثراه» بمناسبة ذكرى مرور مائة سنة على ميلاده وذلك لإبراز دور المغفور له في تأسيس وبناء دولة الإمارات بجانب إنجازاته المحلية والعالمية. وقال سموه في تصريح له بهذا الشأن: إن «عام زايد» يمثل مناسبة وطنية عظيمة علينا جميعاً أن نطلق من خلالها المبادرات الإنسانيّة التي تعبر عن عظم تلك المناسبة تخليداً لشخصية الشيخ زايد، رحمه الله، ومبادئه وقيمه عالميا كمثال لواحد من الشخصيات التي تركت بصمة على مر التاريخ الإنساني وتخليداً لقائد قلما يجود الزمان بمثله.. أسس دولة قوية تحمّل الكثير لكي تنهض وتتبوأ مكانة مرموقة بين الأمم. وأضاف سموه: إن ذكرى مرور مائة سنة على ميلاد المغفور له هي مناسبة لإبراز دوره في تأسيس وبناء دولة الإمارات بجانب إنجازاته المحلية والعالمية وستبقى المنارة التي تبعث في أرواحنا الدفء والنور والأمل بالمستقبل والدافع والحافز للمزيد من الإنجازات والعمل الجاد لإرساء مصالح الوطن وخير المواطن تحت ظل القيادة الرشيدة والحكيمة. وأوضح سموه بأن في رحلة العطاء والبناء هذه كان إنشاء مؤسّسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصّة التي تتشرف بحمل الاسم الغالي لفقيد الأمة وقال: « نشعر بمزيد من الفخر والاعتزاز والمؤسسة تواصل مسيرتها نحو تحقيق أهدافها السامية وتأدية رسالتها النبيلة المنبثقة من مدرسة المبادئ الإنسانيّة والاجتماعيّة والتنمويّة الراسخة التي أرسى قواعدها المغفور له والذي أراد لهذه المؤسّسة أن تكون واحة محبّة وحنان تحتضن في مراكزها وأقسامها وأنديتها فئة أصحاب الهمم العزيزة على قلوبنا جميعا وتُقدّم لهم جميع أشكال الدعم والرعاية. وأضاف سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان: إن اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة بأصحاب الهمم متأصل في ديننا الإسلامي الحنيف ونهج مجتمع الإمارات الإنساني الذي أرسى دعائمه مؤسس الدولة وباني نهضتها المغفور له الشيخ زايد ويسير على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وبمتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إيماناً من سموّهما بأن أصحاب الهمم شريحة مهمة في مجتمع الإمارات وتستحق كل الدعم والرعاية والاهتمام.