أبوظبي (الاتحاد) قال معالي جاسم محمد بوعتابة الزعابي رئيس مكتب اللجنة التنفيذية لإمارة أبوظبي: «إن الوالد المؤسس لم يكن قائداً عظيماً فحسب، بل كان أباً حقيقياً منحه الله البصيرة والحكمة والعزيمة الماضية، وأودع قلبه حب الخير». وأضاف معاليه عام زايد تعزيز لانتماء الإمارات حكومة وشعب لمنهج ومدرسة زايد الوالد المؤسس، فالراحل الكبير قد وضع الأسس التي أصبحت جزءاً لا يُجتزأ من شخصية الإمارات وشخصية أبنائها، وهي العطاء والكرم والتسامح والخير والجد والاجتهاد والصدق والوطنية والدفاع عن الحق ومساندته ونجدة الأشقاء وإغاثة الملهوف، واعتبار الإنسان هدفاً أسمى لكل ما تبذله الدولة من جهود. ورأى معاليه أن أبناء الإمارات حوّلوا حبهم للوالد المؤسس إلى عمل وإبداع وابتكار وتفوق وتلاحم حول القيادة الرشيدة، وهو ما جعل المسيرة مستمرة، وليس ذلك بمستغرب لأن قائدها، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تربى في مدرسة زايد، ونهل من معينها الذي لا ينضب.