الاتحاد

الإمارات

الارتطام سبب حادث «طيران الإمارات»

دبي(الاتحاد)

أصدرت الهيئة العامة للطيران المدني أمس التقرير الأولي حول حادث طائرة «طيران الإمارات» الذي وقع في مطار دبي خلال شهر أغسطس من العام الماضي، والذي أفاد بأن الحادث نتج عن ارتطام الطائرة بالمدرج واندلاع حريق بها، مستندة في ذلك إلى تقرير «مبدئي» لقطاع التحقيق بالحوادث الجوية التابع لها، أكد أن عمليات تحليل بيانات مسجل قمرة القيادة ومسجل بيانات الطائرة ما زالت مستمرة.
وأفاد التقرير الأولي، الذي يأتي بعد التقرير المبدئي الذي أصدرته الهيئة في سبتمبر من العام الماضي، أن التحقيقات ما زالت جارية حول الحادث لحين صدور التقرير النهائي، لافتاً إلى أن المحققين يعملون على تحديد وتحليل عوامل الأداء البشري التي أثرت على تصرفات طاقم الرحلة خلال الهبوط ومحاولة العدول عنه.
وكانت الطائرة من طراز بيونج 777-300 القادمة من الهند تعرضت للحادث في الثالث من أغسطس من عام 2016 بعد أن حاول الطياران العدول عن محاولة الهبوط، وتم إجلاء جميع الركاب وأفراد الطاقم ومجموعهم 300 فرد بسلام من الطائرة لكن أحد عمال الإطفاء لقي حتفه أثناء مكافحة الحريق بعد أن اشتعلت النيران في الطائرة عندما انزلقت على مدرج مطار دبي.
وقال التقرير:» إن المحققين حددوا «تعزيزات سلامة» مرتبطة بالتواصل بين غرفة المراقبة الجوية وأطقم الطائرات وبالمعلومات المتعلقة بالحالة الجوية التي يتبادلها أطقم الرحلات الجوية.
وقال متحدث باسم طيران الإمارات:» إن التحقيقات الداخلية مازالت مستمرة وتتضمن مراجعة شاملة لجميع العمليات والإجراءات التدريبية والتشغيلية»، مشيرا إلى انتظار طيران الإمارات نشر تقرير التحقيق النهائي بموجب الملحق 13 من قسم تحقيقات الحوادث الجوية في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث سيتم بعد ذلك تنفيذ أي توجيهات والنظر في أي توصيات تتعلق بالسلامة. وتواصل طيران الإمارات في هذه الأثناء تعاونها التام مع المحققين القائمين على إعداد التقرير النهائي.

اقرأ أيضا

ولي عهد دبي: دليل الدور الرائد للإمارات