الاتحاد

الاقتصادي

إيمال و أدلكو و دوبال تحول الإمارات إلى مركز إقليمي لصناعة الألمنيوم

الإمارات تتحول إلى مركز إقليمي لصنا عة الألمنيوم

الإمارات تتحول إلى مركز إقليمي لصنا عة الألمنيوم

من المتوقع بدء أعمال البناء لمشروع شركة الإمارات للألمنيوم ''ايمال'' في غضون الايام المقبلة، ما يشكل انطلاقة نحو تحول دولة الإمارات الى مركز اقليمي في صناعة الالمنيوم، وذلك ضمن برنامج طموح لترسيخ مفاهيم التنوع في مصادر الدخل غير النفطية، والتركيز على الصناعة ذات القيمة المضافة كمحور رئيسي للتنمية·
وأكد تقرير لمؤسسة النشر والبحوث المعدنية ''ام بي آر'' أن الإمارات ستقود المنطقة في صناعة الألمنيوم خلال السنوات المقبلة، حيث تحتل مركز الصدارة في هذه الصناعة، خاصة مع تدشين أكبر مشروعين في صناعة الألمنيوم، من خلال شركة الإمارات للألمنيوم ''ايمال'' وشركة أبوظبي لصناعات الالمنيوم ''ادلكو'' وتوسعات شركة دبي للألمنيوم المحدودة ''دوبال'' وضخ ما يقارب 30 مليار دولار (110 مليارات درهم) على مدى السنوات الخمس المقبلة في مشروعات جديدة·
وأشار تقرير مؤسسة ''ام بي آر'' إلى أن الشرق الأوسط هو الأسرع من حيث نمو صناعة الالمنيوم، خاصة مع توفر مزايا نسبية لتعزيزها مثل امتلاك الطاقة، والحاجة إلى وسائل تنمية في هذا المرحلة، وتنويع مصادر الدخل، مع الاعتماد على الصناعة كمدخل لذلك، وفي القلب من ذلك الألمنيوم، وصناعة المعادن عامة، كما أن الصناعة أهم قنوات توفير فرص عمل لامتصاص الداخلين الى سوق العمل في دول المنطقة·
واتفــــق التقرير مع بحث سابق قدمه عبد الله بن كلبان الرئيس التنفيذي لشركة دبي للألمنيوم المحدودة ''دوبال'' على أن منطقة الخليج العربي تشهد حاليا نقلة جديدة في صناعة الألمنيوم، وتحتل دولة الإمارات مركز الصدارة في هذه الصناعة إقليمياً، كما تشير التوقعات إلى أن السنوات القليلة المقبلة، ستشهد أكبر نقلة في هذه الصناعة على المستويين المحلي والإقليمي، خاصة مع تنفيذ أو توسعات في مصاهر جديدة أو قائمة ترفع من طاقة المنطقة إلى أكثر من الضعف·
وستضخ دول مجلس التعاون الخليجية استثمارات تزيد عن 43,5 مليار دولار موزعة على سبعة مشروعات جديدة، وفي توسعات على مصانع قائمة، لتضيف إلى السوق العالمي ما يقارب 4,8 مليون طن اعتبارا من العام 2008 وحتى عام 2010 لترتفع في الفترة ما بين 2011 و2013 إلى أكثر من 7,5 مليون طن، وتستحوذ الإمارات على أكثر من 58,5 في المائة من إجمالي الإنتاج الخليجي، مع وجود آفاق لإضافة أربعة ملايين طن مستقبلا مع تنفيذ التوسعات والمراحل اللاحقة في شركة أبوظبي للألمنيوم·
ويشكل مشروع شركة أبوظبي للألمنيوم والإمارات للألمنيوم حجر الزاوية في التطور المتلاحق لهذه الصناعة، في الإمارات، حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية لمصفاة الالومينيا بمرحلتها الأولى مليوني طن، وستزيد إلى ستة ملايين طن في مراحل لاحقة، بينما تبلغ الطاقة الإنتاجية للمصهر 720 ألف طن من الألمنيوم ترتفع إلى مليوني طن في المراحل التالية·
ويذكر أن فريق عمل مكون من 100 شخص عكف طيلة الشهور الماضية على إعداد الأعمال التمهيدية للبدء في أعمال مشروع شركة الإمارات للألمنيوم ''ايمال'' بميناء خليفة في منطقة الطويلة الصناعية، وتم انجاز خطوات متقدمة تمهيدا لبدء الأعمال هذا الشهر، ضمن برنامج يستهدف البدء في الإنتاج للمرحلة الأولى في منتصف ،2010 لتبدأ بعد ذلك المرحلة الثانية لتدخل الإنتاج في عام ·2013
وسيقام المشروع على مساحة 6 كيلو مترات مربعة، وبواقع كيلو مترين وثلاثة كيلو مترات للطول والعرض، وتبلغ تكاليف المرحلة الأولى 5 مليارات دولار (18,4 مليار درهم) وبطاقة 720 ألف طن، بينما تصل تكاليف المرحلة الثانية إلى 3 مليارات دولار (11 مليار درهم)، وبطاقة 720 ألف طن سنويا، ليصبح مشروع ''ايمال'' أضخم مصهر مستقل لإنتاج الألمنيوم في العالم·
وأوضح التقرير أن الإمارات ستستحوذ على 58 في المئة من إجمالي إنتاج دول مجلس التعاون الخليجي من الألمنيوم، خلال سبع سنوات، ونحو 69 في المئة من الاستثمارات، وسيشهد العام الجاري 2008 دخول طاقات إنتاجية من الألمنيوم في دول مجلس التعاون الخليجية تتراوح بين 1,5 و1,8 مليون طن ألمنيوم لتصل الطاقة الإنتاجية الى ما يقارب 3,5 مليون طن، حيث سيدخل مشروع ألمنيوم صحار في سلطنة عمان بطاقة إنتاجية 650 ألف طن سنويا وباستثمارات 2,4 مليار دولار، وإضافة 60 ألف طن جديدة لطاقة شركة دبي للألمنيوم ''دوبال'' لتصل إلى 930 ألف طن· وتوضح المعلومات التي أوردتها مؤسسة ''ام بي آر'' أن الإمارات تمتلك مقومات الريادة في صناعة الألمنيوم، فاستراتيجية شركة ''دوبال'' تستهدف أن تكون من بين أكبر خمسة مصاهر في إنتاج الألمنيوم بحلول عام 2015 لتستحوذ على 2 بالمئة من الإنتاج العالمي·
وتبلغ استثمارات ''دوبال'' في صناعة الألمنيوم، وفقا لما قاله خالد بوحميد مدير عام العلاقات العامة والشؤون الدولية في ''دوبال'' في تصريحات سابقة الى ''الاتحاد''، 13 مليار دولار (47,8 مليار درهم) منها استثمارات خارجية قيمتها خمسة مليارات دولار (18,4 مليار درهم)، بينما الاستثمارات المحلية تصل إلى 8 مليارات دولار (29,4 مليار درهم)·
وتشير التوقعات إلى أن إنتاج الشرق الأوسط من الألمنيوم سيصل إلى 10 ملايين طن بحلول العام ،2030 وتبلغ حصة المنطقة من الإنتاج العالمي 7 في المئة حاليا، كما من المتوقع أن ترتفع حصة دول الخليج فقط إلى 10 في المئة في العام ،2015 كما ستصل حصة الإمارات إلى 2 بالمئة من الإنتاج العالمي·
ويذكر أن حجم الطلب المحلي على الألمنيوم يشير إلى نمو الصناعات التحويلية المستخدمة للألمنيوم كمادة خام، فشركة دوبال كانت تقوم بتزويد السوق المحلي في عام 1995 بما نسبته 2 بالمئة من إنتاجها، بينما ارتفعت هذه النسبة إلى 14 بالمئة بنهاية عام ،2006 مع ملاحظة أن حجم إنتاج دوبال اقترب حالياً من 900 ألف طن سيلامس مليون طن بنهاية عام ·2008
ويشكل الطلب العالمي على الألمنيوم عاملا مهما في استيعاب الإنتاج المحلي والإقليمي من الألمنيوم، حيث تشير الأرقام إلى أن أكثر من 85 في المئة من الإنتاج يتم تصديره للخارج، ومن المتوقع أن ترتفع لأكثر من ذلك مع دخول الطاقات الإنتاجية مراحل الإنتاج في السنوات الخمس المقبلة، بل إن إجمالي إنتاج بعض خطوط الإنتاج سيتم تصديرها بالكامل، خاصة مع نمو الاستهلاك في السنوات العشرين المقبلة -وفقا لتقديرات الخبراء- إلى ما بين 20% و25%، كما ستبقى الصين وأوروبا وأميركا الشمالية أكبر المستهلكين للألمنيوم على مدى الـ25 عاما القادمة·

اقرأ أيضا

النفط يقفز توقعاً لإنهاء "إعفاءات" أميركا من عقوبات إيران