الاتحاد

عربي ودولي

وزير خارجية ألمانيا يستبعد ضرب إيران

القاهرة - 'الاتحاد':
استبعد وزير خارجية المانيا فرانك فالتر شتاينماير القيام بعمل عسكري ضد ايران· وقال لقد اجرينا حوارا مكثفا خلال الاسابيع القليلة الماضية مع شركائنا في الثلاثي الاوروبي فرنسا وبريطانيا ومع شركائنا في الولايات المتحدة وروسيا· واؤكد انه لا طرف من هذه الاطراف يفكر ولو مجرد التفكير في امكانية القيام بعمل عسكري ضد ايران، مشيرا الى ان الثلاثي الاوروبي تفاوضوا على مدى عامين للتوصل الى حل دبلوماسي لهذه القضية واستمعنا كثيرا الى اللوم الذي يوجه الينا وهو القياس بمعيارين وازدواجية المعايير ولقد تحدثت خلال مباحثاتي بالقاهرة أمس مع الرئيس المصري حسني مبارك ووزير خارجيته احمد ابوالغيط ومع الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى في هذا الصدد عن المصداقية وانه لشيء ثمين ان نسعى جميعا الى تحقيقه ولكن الا نستفيد من الامكانيات المتاحة لدينا للحد من الانتشار النووي فهذا امر لابد ان نتأمله ولا يبرر ان ندع الفرصة لنشهد قوة نووية جديدة مما يزيد الامر سوءا بل علينا ان نستفيد بجميع الامكانيات المتاحة للحد من الانتشار النووي في المنطقة·
وقال ان الدول الاوروبية الثلاث 'المانيا وفرنسا وبريطانيا' سوف تواصل الضغط على الحكومة الايرانية لوقف انشطتها النووية والعمل من اجل التوصل الى حل بالطرق الدبلوماسية لهذه المسألة· رغم ان الاتحاد الاوروبي قرر وقف المفاوضات مع طهران لانه لا يمكن الاستمرار فيها الى ما لا نهاية خاصة وان ايران تراجعت عن موقفها السابق بعد تولي احمدي نجاد رئاسة الحكومة الايرانية كما انها دائمة الخروج على الشرعية الدولية·
واتهم الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى دوائر نافذة على المستوى الدولي تقاوم ادخال اسرائيل في منظومة المنطقة الخالية من الاسلحة النووية والتركيز فقط على ايران وان كان الموقف العربي والافريقي والدولي وموقف الوكالة الدولية للطاقة الذرية يدعو الى اقامة منطقة خالية من اسلحة الدمار الشامل في منطقة الشرق الاوسط وهو ما يجب ان ينطبق على اسرائيل وايران وكل دولة فى المنطقة ويجب ان تتعامل هذه السياسة مع اسرائيل وايران معا حتى تكون ذات مصداقية اما عدم الاهتمام من السياسة الغربية تجاه السلاح النووي الاسرائيلي يجعل الرأي العام العربي يشعر أن هذه السياسة فاقدة للمصداقية وأنها تكيل بمكيالين ولن تنجح·
وقال انه عندما نتحدث عن اسرائيل في اطار اقامة منطقة خالية من اسلحة الدمار الشامل فاننا لا نتحدث عنها في اطار انها طرف في النزاع العربي الاسرائيلي ولكن لكونها دولة تقع في المنطقة ويجب ان تلتزم كأي دولة اخرى بسياسة اخلاء الشرق الاوسط من اسلحة الدمار الشامل والا ستتعرض المنطقة لسباق نووي فى الوقت الراهن والمستقبل·
واكد وزير الخارجية المصري احمد ابوالغيط اهمية استمرار التواصل لايجاد حل دبلوماسي للمسألة النووية الايرانية انطلاقا من الاقتناع بمحورية انضمام جميع دول الشرق الاوسط الى معاهدة منع انتشار اسلحة الدمار الشامل والا سوف يتعرض هذا الاقليم الى مخاطر كبيرة·
واوضح ان مصر تدعم مبادرة اخلاء منطقة الشرق الاوسط من اسلحة الدمار الشامل وترفض دخول هذه الاسلحة والقدرات النووية المنطقة وتؤكد حق الوكالة الدولية للطاقة الذرية في التعامل مع المشكلة النووية الايرانية انطلاقا من رؤيتها·

اقرأ أيضا

ولي العهد السعودي يستعرض التعاون العسكري مع وزير الدفاع الأميركي