مريم الشميلي (رأس الخيمة) أكد الدكتور يوسف الطير مدير مستشفى إبراهيم بن حمد عبيد الله في رأس الخيمة أن الخدمات العلاجية التي وفرها مبنى الكلى الجديد في المنطقة ساهم في تخفيف المعاناة والإجهاد لكثير من مراجعي وراقدي المستشفى، خاصة أنه قدم خدمات علاجية ووقائية لـ1523 مراجعاً في العيادات الخاصة بالكلى خلال الأشهر السبعة الماضية من العام الجاري، بالإضافة إلى إنجاز 8993 جلسة غسيل كلى. وقال الطير:«إن مبنى الكلى الجديد الذي يعمل طوال أيام الأسبوع يستقبل شهرياً 130 مريض غسيل كلى، قدمت لهم 8993 جلسة غسيل كلى منذ يناير الماضي حتى نهاية يوليو المنصرم»، مشيراً إلى أن المبنى أدخل 254 مريض كلى لغرف التنويم، لتقديم الخدمات العلاجية المناسبة لهم وتوفير الأدوية اللازمة ومتابعتهم بشكل مباشر وعن قرب. ونوه مدير المستشفى بأن المبنى مركز مستقل للعناية بالأمراض الكلوية، ويقدم من خلاله عمليات غسيل كلى متقدمة للمرضى الذين يعانون أمراضاً كلوية في مقر مستشفى إبراهيم بن حمد عبيد الله في رأس الخيمة، والذي تكفل ببنائه وتوفير عدد من احتياجاته أحد رجال الأعمال في الإمارة. ويتكون المشروع من ثلاثة طوابق، الأول والثاني يحتويان على غرفتين للمرضى سعة 46 سريراً وأخرى للخدمات، إضافة لغرف مماثلة للأطباء وغرفة العلاج وغرفة التقنيات والمعدات، فضلاً عن استراحة للتمريض، فيما يحتوي الدور الثالث على محطة الضغط والمخازن، مشيراً إلى أن الوزارة خصصت منذ افتتاح المبنى الأشهر الماضية طبيبي كلى و25 ممرضاً.