الاتحاد

رمضان

بنزكري: توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة المغربية تحقق الأهداف المرجوة منها


الرباط- ومع: اعتبر السيد إدريس بنزكري رئيس هيئة الإنصاف والمصالحة والمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان في المغرب أن توصيات الهيئة 'لها حظوظ كبيرة' في تحقيق ما هو مرجو منها بفضل الموافقة الملكية وبسبب 'الانخراط الشعبي وردود الفعل الإيجابية للطبقة السياسية والقطاعات الاساسية للمجتمع'·
وابرز بنزكري في حديث لصحيفة جريدة ' لاليبر بيلجيك' نشر امس الاول في بروكسل أنه 'باستثناء نيلسون مانديلا في جنوب إفريقيا، فهذه هي المرة الأولى التي يسمح فيها رئيس دولة، من باب حرصه على الشفافية، بنشر مثل هذا التقرير ويرسي أسس متابعة ذات مصداقية لتنفيذ توصياته'·
وبخصوص اعتذار الدولة للضحايا أكد رئيس هيئة الإنصاف والمصالحة ان هذا الاعتذار 'مهم' وأن تقرير الهيئة 'اوضح صيغه بالتأكيد على الوزير الأول والحكومة'· وقال 'إننا نريد أن نندرج في آفاق ديمقراطية: من أجل أن 'يتمكن الجهاز التنفيذي الذي نرغب في منحه مسؤوليات متزايدة، من أن يتحمل مسؤولية ما يجري في البلاد ليس فقط بالنسبة للماضي من باب الرمزية، بل على الخصوص بالنسبة للمستقبل'·
وفي ما يتعلق بحالات الضحايا المرفوعة إلى العدالة، أشار بنزكري إلى أنه باستثناء 'شخصين اثنين ليس هناك شكاوى ضد الجلادين' موضحا في هذا الصدد أنه شخصيا لا يؤمن بـ'النظرية السائدة في الغرب والتي مفادها أن بإمكان العدالة التقليدية، نوعا ما، أن تداوي الجروح'· ويرى ان العدالة ' يمكنها أن تقوم بدور مهم في جبر الخاطر عندما يعلم المرء أن مسؤولا سابقا عوقب، ولكن هذا ليس هو الذي يخلق الشعور بالمصالحة' ذلك ان تقديم الجلادين للعدالة، يقول بنزكري، 'يمكنه ان يخلق شعورا بالسكينة الذاتية ولكن هذا ليس له البعد الاجتماعي الذي نتخيله' لأنه في 'سياق اجتماعي (···) ليس ذلك بالضرورة هو الحل الذي ينتظره المجتمع'·
وفضلا عن هذا الحديث الذي أجرته الصحيفة البلجيكية مع بنزكري، فقد عكست الصحيفة ذاتها أصداء التوصيات الرئيسية الواردة في تقرير هيئة الإنصاف والمصالحة والمتعلقة بالخصوص بالتعديلات الدستورية من اجل مزيد من الملاءمة مع 'تطورات القانون الدولي' وفصل وتحديد سلطات واختصاصات الجهازين التنفيذي والتشريعي، وتسلسل التصديق على الاتفاقيات والمعاهدات بشأن حقوق الإنسان وإصلاح القوانين والتنظيمات المواكبة ·
من ناحية ثانية، أفادت مصادر برلمانية مغربية بأن ادريس بنزكري سيطلع يوم الثلاثاء المقبل أعضاء في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، على مضمون تقرير هيئة الانصاف والمصالحة· وأضافت المصادر أن بنزكري سيلتقي بمقر الجمعية بستراسبورغ برئيس هذه الجمعية البرلمانية وأعضاء في لجنة الشؤون السياسية بها، المنتمين لمختلف الأحزاب السياسية في أوروبا·
وكان الاتحاد البرلماني الدولي قد أبدى اهتماما كبيرا بعمل هيئة الانصاف والمصالحة حيث تم تقديم النموذج المغربي للمصالحة وجبر الضرر فيما يرجع للانتهاكات السابقة لحقوق الانسان في إطار أشغال المناظرة الاقليمية حول دور البرلمانات في مسلسل المصالحة الوطنية في القارة الإفريقية التي انعقدت في بوجنبورا عاصمة بوروندي من7 إلى9 نوفمبر2005 ·

اقرأ أيضا