الاتحاد

الرياضي

حسن محمد: أبحث عن هز شباك «الفهود» للمرة الثالثة

جانب من تدريب فريق دبي (الاتحاد)

جانب من تدريب فريق دبي (الاتحاد)

علي معالي (دبي) - يدخل فريق دبي الأول لكرة القدم معسكره المغلق عقب مران اليوم، استعداداً لمواجهة الغد أمام الوصل في الجولة قبل الأخيرة من دوري المحترفين، وهي المحطة التي يعتبرها لاعبو دبي حاسمة في ظل موقف الفريق الصعب بعد التساوي مع صقور الإمارات في رصيد 14 نقطة ، ويتقدم الإمارات خطوة بحكم المواجهات المباشرة بين الفريقين.ويعتبر لاعبو دبي مباراة الغد الطوق المهم للنجاة من الهبوط، لكي يستمر في دوري المحترفين، على أمل أن يتعثر المنافس الآخر حتى يلتقط الأسود أنفاسهم قبل المواجهة الأخيرة ضد الجزيرة.
ويخوض دبي اللقاء بصفوف كاملة، حيث لا يغيب عن الفريق أي لاعب، وهو ما يجعل الجهاز الفني متفائلاً بوجود جميع لاعبيه سواء الأجانب أو المحليين، ويبني الرمادي آمالاً عريضة على الرباعي المحترف اللبناني عباس عطوي والغيني سيمون ومواطنه كمارا، إضافة إلى الفرنسي نيكولاس، ويبرز من صفوف اللاعبين المواطنين أكثر من لاعب يبحث مع الأسود عن كيفية الهروب من “غرق الهبوط” ومنهم علي حسن، والذي بدأ يتواجد بشكل قوي في تشكيلة فريقه في المباريات الأخيرة، نظراً لخبرة اللاعب وحاجة الأسود إلى هذه العناصر في هذا التوقيت وكذلك حسن محمد، وهو المهاجم الذي يعقد عليه الرمادي آمالا كبيرة، في مواصلة هزه لشباك الفهود ومحمد إسماعيل وأحمد مال الله وكاظم علي ومحمد إبراهيم وعبدالله عبدالقادر ويوسف الحمادي ووليد خالد، إضافة إلى الحارس جمال عبدالله. وكان الفريق قد أدى تدريبه الرئيسي أمس وفيه ركز الرمادي على طريقة اللعب والخطة التي سيخوض بها المباراة، وحيث ظهر الفريق في حالة معنوية مرتفعة في ظل التفوق الذي حققه دبي هذا الموسم على الوصل في كافة المسابقات المحلية، وهو ما جعل الثقة تتزايد بين عناصر الفريق في مقدرتهم على تخطي هذه العقبة للتفكير في الجولة الحاسمة أمام العنكبوت. من جانبه، قال حسن محمد مهاجم دبي: الفترة الحالية التي يعيشها فريقي هي الأصعب بالفعل في مشوارنا كوننا نقع تحت ضغوط كبيرة في كيفية البحث عن طوق نجاة، مما نحن فيه في منافسة شرسة على الهروب من الهبوط، وأضاف: جميع عناصر الفريق تشعر بأن المسؤولية باتت على أعناقنا في هذا التوقيت، خاصة أن الجهاز الفني وإدارة الكرة بالنادي لم تقصر في أي شيء. وتابع: سجلت مرتين في شباك الوصل هذا الموسم، وأبحث عن التسجيل للمرة الثالثة؛ لأن التسجيل في مثل هذه المباراة وخروجنا فائزين ستكون بمثابة الحلم الذي أبحث عن تحقيقه، حتى أنجو مع فريقي من الوضع الحالي، وقال: لن نفكر كثيراً في كيفية طريقة لعب المنافس بقدر اهتمامنا بأنفسنا، لأنه لم يعد هناك وقت للتفكير في الغير، ولن ننظر أيضاً إلى نتائج الغير، وعلينا أن نبحث عن الانتصارات مهما كان المنافس. وأضاف: يحاول الجهاز الفني بالتعاون مع إدارة الكرة تخفيف الضغط الواقع على اللاعبين سواء من ناحية تخفيف التدريبات وجعلها أكثر حيوية، وأيضاً من خلال تحدث الإدارة معنا في أمور مختلفة، ونحن ندرك ذلك ونتمنى أن يكون في صالح العناصر الحالية، والتي حالفها سوء حظ كبير في عدد من المباريات لو نجحنا في الاستفادة منها لكان وضع الفريق مختلف تماماً، لكنها كرة القدم التي لا تعترف في النهاية إلا بتحقيق الانتصارات.
وقال: لم نهتم كثيراً بمشاهدة أي من مباريات الوصل لأننا نعرفهم، كما يعرفوننا جيداً.

اقرأ أيضا

الشارقة وبيروزي.. تحديد المسار