الاتحاد

مص الإبهام وارتفاع اللثة


هل عادة مص الإصبع عادة مؤقتة؟؟ أم هي عادة تؤثر على الطفل فتستمر حتى يكبر·· وهل فعلاً هذه العادة كما تقول أمهاتنا وجداتنا انها السبب في (ارتفاع اللثة)؟؟
من علامات وجود الأصابع لدى الطفل خلال فترة الحمل، رؤية الطفل بواسطة السونار (التصوير بالموجات فوق الصوتية) يمص أصبعه، لكن هذه العادة تبدأ في الغالب لدى بلوغ الطفل الشهر الثالث أو الرابع من العمر·
عادة ما يمص الطفل إصبعه بعد تناول الطعام أو عند الشعور بالجوع، ومن ثم تتطور هذه العادة ويبدأ الطفل بممارستها في جميع الاوقات، ويمكن مساعدة الطفل على الاقلاع عن هذه العادة عند بلوغه الشهر السادس بإعطائه ما يلهيه عن تناول إصبعه لأن هذه العادة تقوى لديه في الشهر السابع ويصبح من الصعب على الأم إزالة إصبعه من فمه وعند نجاحها يعود الطفل حالاً إلى المص، خاصة عند إجباره على إبقاء إصبعه خارج الفم، فيصبح التدخل هنا من قبل الأم خلال هذه الفترة يزيد الحالة سوءاً أكثر من أن يفيد·
والأطفال الممارسون لهذه العادة قليلو البكاء ويتخطون فترة ظهور الأسنان بصورة سلسة غير متعبة إلى حد ما·
وقد تترافق عادة مص الابهام مع عادات أخرى أثناء الليل والتي قد تحدث في أي عمر وغالباً ما يكتسبها الطفل في السنة الثانية أو الثالثة من عمره، كتغطية الوجه بالوسادة أو الغطاء أو اللعب بخصلة معينه من شعره أو اللعب بأي جزء من جسمه أو شم الغطاء واللعب بطرفه وغيرها من الأمور الأخرى، ولا يقوم الطفل بممارسة هذه العادات بصورة منفصلة بل بمصاحبة مص الابهام وإذا ما حاول الاهل وقفه عن هذه الممارسات يبدأ الطفل بالصراخ والبكاء·
ومن الممكن مساعدة الطفل على التخلص من هذه العادات بطريقة لطيفة كاستبدال الغطاء بشيء آخر أو إخفائه مما قد يساعد على ايقاف العادة، أو قص الشعر في حال كانت العادة المصاحبة لمص الابهام هو شد الشعر ·· الخ·
كما أن عرض الطفل على طبيب الأسنان واللجوء اليه لمنع عادة مص الابهام من الأمور المغيبة عن الكثير من الامهات، فيعتقد أطباء الأسنان أن هذه العادة تؤثر في شكل الفكين وتطابقه عند اغلاق الفم وعلى مظهر الاسنان السوي، ويستخدم اطباء الأسنان أجهزة كثيرة كالموانع والحواجز التي توضع في الفم وتمنع الطفل من مص إصبعه ويجب التنويه هنا عن وجوب اقتناع الطفل باستخدام الاجهزة ووضح رغبته بالتخلص من هذه العادة لما قد يحدثه تركيب هذه الاجهزة من آثار واضطرابات نفسية أكثر ضرراً من العادة نفسها على نفسية الطفل، وعلى الطبيب ضرورة الشرح لمريضه الصغير بالاضرار الناجمة عن مزاولته لتلك العادة على الفم والاسنان، ولا يمكن التعميم هنا في سبل العلاج فهي تختلف من حالة إلى أخرى·
أما أطباء الاطفال فيعتقدون أن هذه العادة لا تؤثر في الطفل قبل ظهور الأسنان الدائمة·
لكن الكثير منهم لاحظ أنه بسبب المداومة على هذه العادة بدأت اللثة عندهم بالارتفاع·· قد لا يكون سببا جوهريا وأساسيا لكنه حتماً أحد أسباب ارتفاع اللثة لدى الأطفال·
إيمان العوضي

اقرأ أيضا