الاتحاد

الإمارات

الشؤون الإسلامية تؤسس قاعدة بيانات مركزية لتوثيق الأعيان والوصايا الوقفية

أوعزت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف إلى مديري مكاتبها على مستوى الدولة بالتعجيل في عملية حصر الأعيان والوصايا الوقفية، وموافاة إدارة الوقف بالبيانات اللازمة لتأسيس قاعدة بيانات مركزية بمقر الهيئة في أبو ظبي يتم فيها حفظ وتوثيق الوصايا الوقفية الأصلية، ضماناً لعدم ضياعها أو سوء استغلالها·
ووجهت الهيئة مكاتبها بتسلم ما تحتاجه من حصالات الوقف النقدية التي يتم توزيعها على المؤسسات والمراكز التجارية بالتنسيق مع إدارة الوقف وفق الخطة الموضوعة لذلك، تفعيلاً لقرار مجلس الإدارة الخاص بتنمية الوعي الوقفي داخل المجتمع، وشددت على عدم السماح بتوزيع أي حصالات دون أخذ موافقة الهيئة عليها·
وناقشت الهيئة خلال اجتماعها الثاني لهذا العام، الذي ترأسه مديرها العام الدكتور محمد مطر الكعبي في فندق الأوشيانيك بخورفكان أمس، التصور المقدم من إدارة مراكز تحفيظ القرآن الكريم حول تطوير وتحديث المراكز وتقرير اللجنة المكونة من عدد من مديري المكاتب لإعادة تقييم مراكز التحفيظ ووضع تصور كامل لآلية عملها وإعادة تأهيل المدرسين بها، واقتراح آليات جديدة لصرف مكافآت الطلبة، وأوصوا بسرعة تنفيذها·
ووجه الدكتور الكعبي مديري المكاتب إلى تنظيم إجراءات الإجازة الدورية للعاملين بالمساجد، خصوصاً خلال شهر رمضان الكريم، حيث تقرر انتهاء إجازات الأئمة في 16 أغسطس المقبل، استعداداً للشهر الفضيل، مؤكداً على ضرورة توفير البدلاء المناسبين وتنفيذ حركة التنقلات حسب حاجة كل منطقة·
وفيما يتعلق بمصليات العيد والمساجد المقامة على الطرق الخارجية وفي المجمعات التجارية من حيث نظافتها وصيانتها، أكد مدير عام الهيئة ضرورة العناية الفائقة بها، خصوصاً مع موافقة مجلس إدارة الهيئة على تعيين المستخدمين الخاصين بذلك· كما وافقت الهيئة على تحمل مكاتبها تكاليف الصيانة الصغرى لبيوت أئمة المساجد الملحقة بها·
ونوه الكعبي بدعم القيادة الرشيدة ورعايتها الدائمة لبيوت الله و كل ما له علاقة بمهام وواجبات الهيئة، مشيراً إلى أنها وفي ظل هذا الدعم الكبير والمتواصل تزداد المسؤولية الملقاة على عاتقها لتنفيذ خطتها الاستراتيجية والارتقاء ببيوت الله بما يرضي الله سبحانه وتعالى ويحقق طموح قيادتنا الرشيدة· ونقل مدير عام الهيئة عن رئيس الهيئة الدكتور حمدان مسلم المزروعي تأكيده أهمية مواصلة نهج التطوير والتحديث في جميع قطاعات عمل الهيئة ومكاتبها في مختلف إمارات الدولة، خاصة قطاع إدارة المساجد للارتقاء بأداء مساجد الدولة من خلال الاهتمام الجاد والفاعل بها وتأمين جميع متطلباتها من خلال العمل الدؤوب من جميع المسؤولين والعاملين عليها·
وطالب مدير عام الهيئة المديرين ببذل أقصى الجهد في تطوير أعمالهم وتنفيذ الخطط السنوية لمكاتبهم، مشيراً إلى أن تطبيق ذلك يتطلب ضرورة الانضباط الإداري للعاملين في مكاتب الهيئة من إداريين وأئمة وتحمل المسؤولية تجاه واجباتهم الوظيفية، والاهتمام بخدمة المصلحة العامة للمجتمع دون مجاملة لأحد، وإنما استشعاراً لعظم المسؤولية الملقاة على عاتقهم·
وشدد الكعبي في لقاء آخر عقده مع مفتشي مساجد الهيئة العاملين في إمارات الدولة كافة على تفعيل دور المفتشين واليقظة التي يجب أن يتمتعوا بها، ''حيث أنهم ينوبون عن الهيئة في متابعة نظافة المساجد والتزام أئمتها في تنفيذ القرارات الإدارية التي تصدرها الهيئة، وذلك من أجل أن تكون مساجدنا في أبهى صورة''·
وعرض خلال اللقاء تصوير لبعض الملاحظات والأخطاء التي قد تحدث في بعض المساجد والتي تتعلق بعدم النظافة أو الحاجة إلى الصيانة أو وجود مصاحف قديمة أو الخلل في التمديدات الكهربائية وكل ما من شأنه تشويه الصورة الحضارية التي ينبغي أن تكون عليه مساجد الدولة، وجددت الهيئة التأكيد على الأئمة بعدم التردد في الإبلاغ عن تلك الأمور·

اقرأ أيضا

تأهيل 400 كادر طبي في «صحة» لدعم التبرع بالأعضاء