الاتحاد

الرياضي

لخويا يواجه السد والريان يستدرج الجيش اليوم

السد ولخويا في قمة نارية على بطاقة نهائي كأس الأمير (رويترز)

السد ولخويا في قمة نارية على بطاقة نهائي كأس الأمير (رويترز)

صبحي عبدالسلام، أ ف ب (الدوحة) - تقام اليوم مباراتا الدور نصف النهائي من مسابقة كأس أمير قطر لكرة القدم حيث يلتقي السد الوصيف مع لخويا والريان مع الجيش، وتتجه الأنظار إلى مواجهة السد ولخويا حيث يسعى الثاني للثأر بعد أن اكتفى بالمركز الثاني في الدوري، فيما توج منافسه باللقب. كما تترقب الجماهير رد فعل السد لخسارته أمام لخويا في نهائي كأس ولي العهد وحرمانه من البطولة الثانية. ومن المتوقع حدوث تغييرات على التشكيلتين انطلاقا من مبدأ مفاجأة المنافس، وسيحافظ مدرب السد المغربي حسين عموتا على الرباعي خلفان إبراهيم وحسن الهيدوس والإسباني راوول جوانزليس والعراقي يونس محمود. أما نظيره البلجيكي إيريك جيريتس الذي فاجأ منافسه في لقائهما الأخير بتغيير في التشكيل الأساسي، لن يتوان عن إيجاد تشكيل أسلوب جديدين للتفوق مرة أخرى على المدرب المغربي وان كان سيظل معتمدا على الثنائي سيباستيان سوريا والتونسي يوسف المساكني، فيما يبقى وضع السنغالي إيسار ديا غامضا من حيث إشراكه أساسيا أو إبقائه على مقاعد الاحتياط كما حدث في اللقاء الأخير. وسيفتقد جيريتس في هذه المباراة لاعب الوسط المهاجم الكوري الجنوبي نام تي للإصابة.
وفي المباراة الثانية، تبدو الكفة متساوية خاصة بعد أن استعاد الريان مستواه ونشاطه وحيويته بعد فترة الراحة التي حصل عليها عقب خروجه من الدور الأول لدوري أبطال آسيا، وهو ما ساعده على فك عقدة الخور والفوز 4-1 في ربع النهائي. أما بالنسبة للجيش فيأمل أن يقدم مستوى أفضل من ذلك الذي اظهره في ربع النهائي حين عانى لكي يخرج فائزا على قطر (1-صفر) في مباراة كان الأخير فيها الأفضل. وهذا اللقاء الثاني الذي يجمع الفريقين في البطولة، وكان الأول في نصف النهائي 2011 وحقق الريان فوزاً ساحقا بخمسة أهداف. من جانب آخر، رفض الروماني لازلو بولوني المدير الفني لفريق نادي الخور حسم موقفه من التجديد للفريق، وآجل اتخاذ القرار النهائي أو الدخول في مفاوضات لحين انتهاء مشوار الخور في بطولة الأندية الخليجية، حيث يخوض الفريق إياب نصف نهائي البطولة يوم الثلاثاء المقبل على ملعبه أمام نادي الخريطيات. ويدخل الخور المباراة بأفضلية من حيث النتيجة بعدما حقق الفوز بهدف دون رد، في مواجهة الذهاب التي أقيمت على ملعب عبدالله بن خليفة، وبذلك يحتاج الفريق في حالة عدم الفوز إلى التعادل بأي نتيجة لبلوغ المباراة النهائية وملاقاة بني ياس الإماراتي الذي حسم التأهل بالفعل إلى المباراة النهائية.
وألقى مسؤولو الخور الكرة في ملعب المدرب الروماني المعروف لاتخاذ قراراه النهائي بشأن الاستمرار مع الفريق، أو العودة من جديد إلى أوروبا شريطة أن يحسم موقفه قبل حلول شهر يونيو القادم.
وفضل بولوني الذي حصل من مسؤولي الخور على عقد لدراسته قبل التوقيع عليه لمدة موسمين، إرجاء حسم موقفه في ظل تلقيه لعدة عروض من أندية ومنتخبات أوروبية وإفريقية.
من ناحية أخرى، أعلن نادي السيلية عن استمرار المدرب المواطن عبدالله مبارك على رأس القيادة الفنية للفريق في الموسم المقبل، بعد قرار اتحاد الكرة بإلغاء الهبوط وزيادة عدد فرق الدوري إلى 14 فريقاً، وهو القرار الذي أنقذ السيلية من الهبوط إلى دوري الدرجة الثانية. يأتي ذلك، بعدما ترددت أنباء عن نية السيلية في البحث عن مدرب جديد لقيادة الفريق الذي كان قد تذيل دوري النجوم، قبل إعلان قرار اتحاد الكرة الأخير بزيادة عدد أندية الدوري.

اقرأ أيضا

"بي إن سبورتس" تسرح 300 من موظفيها بسبب خسائر مالية فادحة