الاتحاد

الرئيسية

انتفاضة ضد الزرقاوي غرب العراق

غداد،لندن-الاتحاد: شنت قوات عراقية وأميركية عملية عسكرية مشتركة جديدة باسم 'وادي الجندي' في محافظة الأنبار غرب البلاد للقضاء على المتمردين أو اعتقالهم وتدمير مخابئ الأسلحة، فيما تم تحرير شقيقة وزير الداخلية العراقي بيان جبر صولاغ المخطوفة في بغداد· وأسفرت هجمات مضادة عن مقتل العديد من العراقيين بينهم شيخ عشيرة عربية سنية في الأنبار·
وعلمت 'الاتحاد' من مصادر واسعة الاطلاع أن فرع تنظيم 'القاعدة' في العراق بقيادة أبو مصعب الزرقاوي يفقد تدريجيا قاعدته الجماهيرية في مدن مايسمى 'المثلث السني' الممتد من الفلوجة إلى الرمادي غربا حتى سامراء في الوسط فالقائم في الشمال الغربي باتجاه الحدود العراقية-السورية·
وقالت المصادر إن الاعتداءات الدامية الأخيرة التي ارتكبها التنظيم هناك أسفرت عن اغتيال عدد من الزعامات السنية المعتدلة أمثال الناشط السياسي مزهر الدليمي بسبب مشاركتهم في الانتخابات البرلمانية، مما أدى إلى بروز ظاهرة التصادم العلني بين 'القاعدة' و قطاعات واسعة من أبناء تلك المناطق· وأضافت المصادر أن التنظيم فقد في الآونة الأخيرة أبرز قيادييه ممن كانوا يشكلون الحزام المحيط بالزرقاوي الذي كان يحظى بتأييد عشائري واجتماعي· وأوضحت أن هناك جيلا جديدا من القياديين لا يمتلكون الخبرة أو الصلة المباشرة بالزرقاوي، فيما أخذ هو يضيق دائرة العارفين بتحركاته، مما ترتب عليه تصعيد الصراع الذي كان مستترا بين التنظيم من جهة وبين قطاعات واسعة من أهالي تلك المناطق·
سياسيا، دعا الرئيس العراقي جلال طالباني العرب السنة إلى التغلب على إحباطهم من نتائج الانتخابات، وحثهم على البدء في التفاوض على شغل أماكن في الحكومة الجديدة بمجرد إعلان النتائج النهائية للانتخابات غدا الجمعة، رافضا مطالب القوى المعترضة عليها بإجراء انتخابات جديدة·
وعلمت 'الاتحاد' أن الناطق باسم الحكومة العراقية الدكتور ليث كبة قدم استقالته إلى رئيسها إبراهيم الجعفري· وأفاد مصدر مقرب منه أمس أنه عاد إلى محل إقامته في لندن ولا ينوي التراجع عن الاستقالة في حال أي تغيير

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يهنئ ناروهيتو بمناسبة تنصيبه إمبراطوراً لليابان