الاتحاد

الرياضي

100 رامٍ يخوضون تحدي «آسيوية الأطباق» اليوم

منتخبنا للرماية خلال التدريب الرسمي (من المصدر)

منتخبنا للرماية خلال التدريب الرسمي (من المصدر)

أستانا (حسن رفعت)

يخوض اليوم منتخبنا الوطني لرماية الأطباق من الحفرة «التراب» منافسات البطولة الآسيوية السابعة للرماية على الأطباق، وسط مشاركة واسعة وتحدٍ صعب أمام أكثر من مئة رامٍ ورامية، يمثلون 17 دولة، بالعاصمة الكازاخستانية أستانا وتستمر حتى 13 أغسطس الجاري.
يمثلنا في المنافسات فريق الثلاثي المكون من حمد بن مجرن وسيف الشامسي وعبد الله بوهليبة، فيما يشارك على صعيد الفردي كل من ظاهر العرياني ووليد العرياني.
وكان رماتنا قد أدوا التدريب الرسمي أمس، باهتمام شديد وإصرار على أن يكون لكل منهم وقع أقدام في النهائيات ضمن الستة الأوائل، لأن دخول النهائيات وحده يعد إنجازاً للرماة.
ويجمع منتخبنا بين الخبرة متمثلة في حمد بن مجرن وسيف الشامسي، وحيوية الشباب في الواعد عبد الله بوهليبة، إلا أنه لا يمكن إغفال القوى الأخرى المتمثلة في الهند وكوريا والكويت وعمان وكازاخستان وربما تايبيه والصين واليابان.
ويضع كل رماة القارة أهمية هذه البطولة في الحسبان، كون الكثير من رماة «الدبل تراب» تحولوا إلى رماية «التراب»، وظهر منهم أكثر من منافس، بل أكثر من مارد يسعى لكسر حاجز النجومية التي يتشدق بها الرماة القدامى في التراب.
ويعتقد الخبراء أن النسخة الـ17 من بطولة آسيا لرماية الأطباق، سوف تشهد منافسات ساخنة للكشف عن نجوم جدد على صعيد هذه المسابقة التي بدأت تشهد مزاحمة منذ مطلع هذا العام.
ومن المؤكد أن الرماة في جولات اليوم سوف يسعون جميعاً إلى تحقيق قفزة هائلة، حتى لا يدخلوا غداً في حسابات معقدة، رغم ما يتعرضون له من ضغط نفسي كبير بعد أن سبقهم أقرانهم في تحقيق إنجازهم، إلا أن هذا ربما يكون حافزاً لهم في تكرار الإنجاز، لا سيما وأن رماتنا يتفاءلون بكازاخستان، التي سبق لهم أن حققوا بها إنجازات عديدة في ألماتا بكازاخستان.

اقرأ أيضا

27 لاعباً في قائمة «الأبيض» لمعسكر البحرين