معتز بكر (نوتويل) واصل «فرسان الإرادة» حصد الميداليات في اليوم الثالث لبطولة العالم للشباب، المقامة بمدينة نوتويل بسويسرا، التي حظيت بمشاركة 300 لاعب ولاعبة من مختلف دول العالم، حيث استطاع منتخبنا الوطني رفع رصيده إلى 8 ميدالية (5 فضيات و3 برونزيات). وكان أداء لاعب منتخبنا الوطني أحمد نواد رائعا بانتزاع الفضية الثانية في سباق 100م للكراسي المتحركة فئة t34، بعد أن حصل على الأولى في مسابقات 200م، كما استطاع عبدالله الغافري الفوز بفضية سباق 800م للكراسي المتحركة فئة t54، وفي الميدان استطاعت البطلة المتألقة ذكرى الكعبي من تكرار سيناريو صعود منصة التتويج بالحصول على الميدالية الفضية في مسابقة دفع الجلة فئة f32، كما حصلت زميلتها شيخة سلطان على الميدالية البرونزية فئة f33، وحصل سعود عبد العزيز على برونزية دفع الجلة فئة f57 وحقق علي حسين رقما شخصيا جديدا فئة f34 من جانبه ثمن ماجد عبدالله العصيمي رئيس البعثة إنجاز منتخبنا، مشيرا إلى أن نجاحات فرسان الإرادة في هذه التظاهرة العالمية تتحدث عن نفسها، وتضاعف من مسؤوليتنا للمحافظة على هذه المكتسبات. وقال إن سعادة البعثة لا توصف بهذه النجاحات، التي حققها منتخبنا الوطني للشباب النواة لمستقبل رياضة أصحاب الهمم، رغم أن المنافسة كانت قوية، ووصف الميداليات التي حققها أبطالنا بالتاريخية، مشيرا إلى أنهم قادرون على مواصلة المسيرة في اليوم الأخير وتحطيم الأرقام القياسية. وقال إن الاهتمام الكبير الذي تجده رياضة أصحاب الهمم والنقلة النوعية في كافة الرياضات ثمرة دعم المسؤولين وتفاعل أندية أصحاب الهمم مع اتحاد رياضة المعاقين كان له المردود الإيجابي على هذه المشاركة. واختتم «مؤكدا أن إنجاز نوتويل سيكون أكبر حافز لفرسان الإرادة من أجل مواصلة مسيرة النجاح خلال المشاركات الخارجية المقبلة. وقال طارق الصويعي المستشار الفني للاتحاد، رئيس لجنة الحكام باللجنة البارالمبية الدولية أن بطولة العالم للشباب تعد ناجحه بكل المقاييس، وتستضيفها مدينة نوتويل مرة أخرى في نسختها القادمة، 2019 حسب الاتفاق الذي تم بين الاتحاد الدولي للجنة البارالمبية الدولية واللجنة المنظمة للبطولة، وأكد أن هذه النسخة تعد مكسبا لجميع اللاعبين لاكتساب الخبرات والاحتكاك بلاعبين من مختلف دول العالم مما يساهم في إكسابهم خبرات أثناء المسابقات وكسر حاجز الرهبة لهم، وقال إن سياسة اتحاد رياضة المعاقين تعمل على هذا النهج من خلال إعداد أكبر قدر من اللاعبين الشباب فهم من يتسلمون راية رياضة أصحاب الهمم مستقبلا. وأعرب الصويعي عن سعادته البالغة بالنتائج الإيجابية التي حققها أصحاب الهمم، مؤكدا أن هذا النجاح لم يأتِ من فراغ، متوجها بالشكر إلى أندية المعاقين بالدولة، آملا أن تزيد حصيلة الميداليات مع ختام البطولة. أحمد نواد: سعيد بالوصول لمنصة التتويج نوتويل (الاتحاد) أعرب أحمد نواد الحائز على فضيتين في سباق 100م و 200م عن سعادته بالوصول إلى منصات التتويج، مشيرا إلى أن الميداليات لهما طعم خاص من منظور أنها جاءت بعد منافسة قوية. وقال إن الوصول إلى منصة التتويج يشعره بالفخر، وأن هذا الإنجاز نتاج اهتمام قيادتنا الرشيدة برياضة أصحاب الهمم بالدولة وبالميداليات التي ننتزعها نكون قد استطعنا رد جزء من الدين لوطننا المعطاء، وأكد أن الفوز يعد حافزا معنويا لمواصلة الجهد لتحقيق المزيد من الإنجازات.