الاتحاد

الإمارات

برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة ينظم مسابقة لصالح المؤسسات الخيرية


دبي - الاتحاد: في إطار سعيه إلى رفع وعي منتسبيه حول أهمية تبني الشخصيات القيادية لقضايا المجتمع، نظم برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة مسابقة خيرية بين الأفراد المنتسبين لجمع مبلغ مالي يذهب ريعه لصالح عدد من المؤسسات الخيرية المختارة من قبل الأفراد المشاركين في البرنامج·
تقوم المسابقة على قيام المنتسبين بتشكيل عدة فرق تتنافس فيما بينها لجمع مبلغ مالي معين يتم التبرع به فيما بعد لدعم أنشطة الجمعيات الخيرية في الدولة· وقد باشر المنتسبون في البرنامج بتشكيل سبعة فرق لإقامة الفعاليات والأنشطة المختلفة التي ستستمر على مدى شهرين ونصف من الآن، وسيحصل الفريق الفائز في المسابقة على جائزة نقدية قيمة مقدمة من البرنامج·
وقالت مريم الزعابي منسقة برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة ان تنظيم هذه الفعالية يأتي ليضيف بعدا جديدا للأهداف التي أسس عليها البرنامج، حيث أن الهدف منها هو تمكين المنتسبين من استيعاب 'مفهوم المسؤولية' الملقاة على عاتق القيادات في تبني قضايا المجتمع والمساهمة في إيجاد الحلول لها· الأمر الذي يضمن لهم ممارسة دور مستقبلي فعال في عملية التنمية المستدامة·
وقالت الزعابي 'تساهم الفعالية في إثراء خلفيات المنتسبين بشكل واضح ودقيق حول ما يضمه المجتمع من تراكيب وشرائح اجتماعية مختلفة، وبالتالي تعزيز شعور الواجب نحو المجتمع لدى هؤلاء القادة المستقبليين'· وأضافت 'ستعود هذه الفعالية الخيرية بريع جيد يمكن أن يسهم في دعم أنشطة واحتياجات عدد من المراكز والمؤسسات الخيرية الموجودة في الدولة'·
وأوضحت 'يشهد مفهوم مسؤولية القادة تجاه المجتمع انتشاراً سريعاً في عالم المال والأعمال، ومن هنا تم تنظيم هذه الفعالية التدريبية لتعزيز الوعي حول أهمية هذا المفهوم من أجل مصلحة المجتمع· فدولة الإمارات دولة سريعة النمو بالنسبة للعديد من القطاعات الصناعية والتجارية والسياحية وغيرها، وبالتالي يجب أن يحقق هذا المفهوم مبدأ التنمية المستدامة للدولة والمجتمع على المدى الطويل'·
وقد بادر المنتسبون في البرنامج إلى تشكيل فرق عمل، بحيث يتولى كل فريق مسؤولية تنظيم فعالية اجتماعية معينة وفي مجال مختلف وتستهدف جمع تبرعات مالية يتم تقديمها فيما بعد إلى إحدى المؤسسات الخيرية التي تعمل في الدولة· وذلك انطلاقا من حرص برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة على تفعيل العلاقة بين قادة المجتمع وفئاته من مؤسسات وشركات وشرائح اجتماعية مختلفة·
وتمثل الفعالية فرصة مهمة للمشاركين لخوض تجربة عملية على أرض الواقع، ترفع من وعيهم حول كيفية الإسهام في خدمة وتنمية مجتمعهم وتمنحهم دافعا أكبر لتقديم المساعدات اللازمة لمؤسسات المجتمع· ومن الجدير بالذكر أن برنامج محمد بن راشد لإعداد القادة أطلق العديد من الدورات السابقة تضمنت سلسلة من البرامج وورش العمل والنشاطات التدريبية المبرمجة والرامية الى إعداد القيادات الشابة وتأهيلها لتحمل مسؤولياتها القيادية المستقبلية بكل كفاءة وفعالية·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والحكام والشيوخ يؤدون صلاة الجنازة على جثمان سلطان بن زايد