الاتحاد

الإمارات

بلدية أبوظبي تطلع على تجربة دبي في إدارة المواقف


دبي- منى بوسمرة:
وصل عدد المواقف المستخدمة في دبي إلى 32 مليون مستخدم في عام ،2005 ومقارنة بعام 1995 أي منذ عشر سنوات مع بدء الخدمة نجد عدد المستخدمين للمواقف في عام 1995 هو 950 ألف شخص فقط،، وقد زادت عدد الأجهزة من 40 جهازا مع بداية الانطلاقة إلى 1425 جهازا في عام 2005 ، وتمتلك هيئة الطرق والمواصلات إلى الآن 1500 جهاز تحكم بالمواقف في مختلف مناطق الإمارة، وقد ساهم جهاز التحكم بالمواقف بتنظيم حركة السير في مواقف السيارات على الطرق·
جاء ذلك في العرض الذي قدمته هيئة الطرق والمواصلات بدبي في اجتماعها مع دائرة بلدية أبوظبي وذلك للإطلاع على الأعمال التي قامت بها إدارة المواقف والاستفادة من خبرتهم في مجال التحكم لمواقف السيارات في إمارة دبي·
ضم وفد بلدية أبوظبي كلا من المهندس عبد الله الكثيري مدير عام إدارة الطرق والنقل والمهندس إبراهيم الجنيبي رئيس شعبة متابعة المشاريع والخدمات وإدارة المواقف والمهندس عاطف محمد لبيب رئيس شعبة الدراسات والتطوير، إلى جانب المهندس سلطان الكتبي رئيس قسم تشغيل أنظمة المواقف والمهندس عبد الخالق خليل رئيس قسم رقابة المواقف بهيئة الطرق والمواصلات بدبي·
وتحدث المهندس مهدي علي- مدير إدارة المواقف بالهيئة حول مدى فعالية نظام التحكم لمواقف السيارات والذي تم تطبيقه منذ عام 1996 في إمارة دبي، مشيرا الى أن هيئة الطرق والمواصلات تمتلك إلى الآن 1500 جهاز تحكم بالمواقف في مختلف مناطق الإمارة· كما أشاد المهندس مهدي بمدى فعالية هذا الجهاز والذي كان كفيلا بتنظيم حركة السير في مواقف السيارات على الطرق·
وأشار المهندس مهدي إلى الإحصائيات والدراسات التي قامت بها إدارة المواقف في السنوات الماضية للتأكد من فعالية نظام التحكم بالمواقف والتي سجلت نتائج إيجابية على مر السنوات الماضية· حيث كان عدد الأجهزة التي تم اخضاعها لـ 2200 موقف في عام 1995 هو 40 جهازا، بينما وصل عدد الأجهزة في عام 2005 إلى 1485 جهازا وعدد المواقف التي تم إخضاعها للرسوم بلغت 37 ألف موقف في مختلف أنحاء دبي· وأضاف بأن عدد المستخدمين للمواقف في عام 1995 هو 950 ألف شخص، بينما وصلت أعداد المستخدمين إلى 32 مليون مستخدم في عام ·2005
وأكد المهندس مهدي على ضرورة إيجاد نظام تحكم للمواقف في إمارة أبوظبي نظرا لكثرة البنيان والحركة السكانية النشطة التي تمتاز بها إمارة أبوظبي، والذي سيساهم بشكل كبير في التحكم الفاعل في الحركة المرورية في المواقف العامة والخاصة·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: مع السعودية في مواجهة المخاطر