الاتحاد

الرياضي

«مدرب المليار» يبحث عن «القبلة السوبر»!

مورينينو يحلم بتحقيق أول لقب للسوبر الأوروبي (الاتحاد)

مورينينو يحلم بتحقيق أول لقب للسوبر الأوروبي (الاتحاد)

محمد حامد (دبي)

أظهر إحصاء نشرته الصحف اللندنية قبل مباراة السوبر بين ريال مدريد بطل دوري الأبطال في نسخته الماضية، ومانشستر يونايتد الحاصل على لقب يوروبا ليج، أن جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق الشياطين الحمر أنفق مليار جنيه إسترليني طوال مسيرته التدريبية، للتعاقد مع لاعبين في مختلف الأندية التي تولى تدريبها، وهو الرقم الأعلى في التاريخ لأي مدرب، الأمر الذي يضاعف من حجم الضغوط الواقعة على كاهل المدرب البرتغالي، حيث تطارده الاتهامات بأنه يصنع مجداً لنفسه بأقدام أفضل نجوم العالم، ولا يقدم جهداً تدريبياً أو تكتيكياً خاصاً لصناعة النجوم، بل يحصل على خدمات «النجم الجاهز» دائماً.
مورينيو لم الذي أنفق مليار جنيه إسترليني خلال 17 عاماً هي كل مسيرته التدريبية، لم يسبق له الحصول على لقب كأس السوبر الأوروبي، ولم يقبل «السوبر أبداً»، فقد كان بطلاً لدوري الأبطال عام 2004 مع بورتو، ولكنه رحل عن تدريب الفريق قبل أن يخوض مباراة السوبر، وتوج بدوري الأبطال مع إنتر ميلان عام 2010، وفضل الانتقال لتدريب الريال قبل أن يخوض السوبر القاري مع الفريق الإيطالي، وفي عام 2013 خسر مع فريقه تشيلسي مباراة السوبر القاري أمام بايرن ميونيخ.
وألمح مورينيو في تصريحات لموقع الاتحاد الأوروبي، إلى أنه لا يتمتع بعلاقة جيدة مع «السوبر»، فالبطولة لا تحب مورينيو، ولم تبتسم له أبداً على الرغم من كثرة وتنوع البطولات التي حصدها مع كافة الأندية التي تولى تدريبيها، ويكفي أنه المدرب الوحيد في القارة العجوز الذي حصل على بطولة السوبر المحلية في 4 دول مختلفة، وهي البرتغال 2003 مع بورتو، والسوبر الإنجليزي «الدرع الخيرية» عامي 2005 مع تشيلسي، و2016 مع مانشستر يونايتد، كما حصل على سوبر إيطاليا رفقة الإنتر 2008، وسوبر الإسبان مع الريال 2012.
وقد استبق مورينيو السوبر الأوروبي المرتقب أمام ريال مدريد بتصريحات تبدو في ظاهرها واقعية، ولكنه يريد في حقيقة الأمر تخفيف الضغوط على فريقه، فقد أشار إلى أن اليونايتد ليس مرشحاً للفوز بلقب السوبر، وأكد أن الريال هو الفريق الأفضل في العالم في الوقت الراهن، ومن ثم سيكون فوزه بالسوبر أمراً متوقعاً، وكشف المدرب البرتغالي عن أن عناصر مانشستر يونايتد لا يتمتعون بالخبرة الكافية في مثل هذه المواجهات القارية، خاصة إذا كان المنافس هو ريال مدريد.
وتابع مورينيو: المباريات الأوروبية الكبيرة تحتاج إلى الخبرة، وفريقي لا يتمتع بخبرة كبيرة لخوض هذه النوعية من المواجهات، لدينا جيل جديد في مانشستر يونايتد، لقد حققنا نجاحاً كبيراً بالحصول على بطولة يوروبا ليج، وحصلنا على خبرات قارية جيدة، ولكننا الآن أمام تحدي العودة لدوري الأبطال، ومقارعة الريال على لقب السوبر الأوروبي، والريال هو الفريق الأفضل في العالم في الوقت الراهن، إنها فرصة جيدة لنا لتقديم مباراة كبيرة أمام فريق كبير.
وتحدث مورينيو عن علاقته السيئة مع كأس السوبر الأوروبي، فقال: لقد رحلت عن تدريب بورتو، وكذلك الإنتر بعد الحصول على دوري الأبطال، ولم يسبق لي خوض هذه البطولة كبطل للشامبيونزليج، في كل مناسبة كنت على رأس الفريق الفائز ببطولة يوروبا ليج، حدث هذا مع تشيلسي، والآن يتكرر الأمر مع مان يونايتد، أي أنني لم يسبق لي خوض السوبر باعتباري الطرف الأقوى، أتمنى أن أفعلها هذه المرة وأتوج باللقب على الرغم من أننا نواجه الفريق الذي حصد دوري الأبطال.
وشدد مورينيو على أنه لا ينظر إلى الريال باعتباره فريقه السابق، فقد سبق له مواجهة بورتو، وكذلك تشيلسي بعد رحيله عن صفوفهما، ولم يتعامل مع أي منهما باعتباره فريقه السابق الذي قاده تدريبياً، وأضاف مورينيو: قلت سابقاً إنني لا أتعامل مع الريال باعتباره فريقي السابق، أفكر في الريال بطريقة واقعية، هو بالنسبة لي منافس كبير، إنهم أبطال القارة، وهذا هو التحدي الكبير والدافع المؤثر بالنسبة لي.

اقرأ أيضا

27 لاعباً في قائمة «الأبيض» لمعسكر البحرين