الاتحاد

الإمارات

قنصل الإمارات: استمرار البحث عن الحاجتين منى وحليمة

رأس الخيمة - صبحي بحيري:
قال سعادة محمد علي بن عمران قنصل دولة الامارات العربية المتحدة بجدة إن جهود البحث عن منى عبد الله حسن النقبي وحليمة عبد الله سليمان النقبي المفقودتين في مكة المكرمة منذ الخامس من الشهر الجاري لم تتوقف حتى الآن وان القنصلية بجدة والسفارة بالرياض تتابعان مع المسؤولين بوزارتي الداخلية والخارجية السعودية آخر تطورات جهود البحث عن المفقودتين بعد التأكد من عدم وجودهما ضمن ضحايا فندق لؤلؤة الخير الذي انهار في نفس يوم اختفائهما وراح ضحيته 76 حاجاً·
وأضاف قنصل عام دولة الإمارات بجدة ان عمليات المتابعة مع السلطات السعودية تتم بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية الذي التقى زوجي المفقودتين بمكة قبل أيام وأنه كلفه بمتابعة تطورات الموضوع أولاً بأول مع السلطات السعودية وبذل أقصى جهد من أجل فك لغز اختفاء السيدتين المواطنتين مؤكداً اهتمام ومتابعة سموهما لتطورات القضية·
وأضاف بن عمران أن جهود البحث خلال الأيام الماضية لم تسفر عن شيء حيث قام زوجا المفقودتين مع أعضاء بعثة الحج الرسمية بفحص جثث ضحايا حادث انهيار الفندق وكذلك جثث ضحايا حادث التدافع في منى والتي لم يتم التعرف عليها بعد، حيث تبين أن هذه الجثث وأشلاء الجثث مجهولة الهوية لا تحمل أيا من صفات أجساد المفقودتين وان الجثث التي لم يتم التعرف عليها بعد حادث انهيار فندق لؤلؤة الخير هي لغير خليجيين·
وناشد بن عمران من لديه أية معلومات عن المفقودتين الاتصال بالسفارة الاماراتية في الرياض أو القنصلية في جدة·
الى ذلك حمل أحمد ذياب النقبي زوج المفقودة حليمة على مسؤولي حملة عبد الله جاسم للحج والعمرة التي أقلت المفقودتين الى الأراضي المقدسة وقال إن مسؤولي الحملة تعاملوا مع موضوع اختفاء الحاجتين وكأنه لا يعنيهم حيث لم يترك مسؤولو الحملة مندوبا عنهم لمواصلة عمليات البحث خلال الايام التي تلت حادث انهيار الفندق حيث عاد جميع أفراد الحملة مع مسؤوليها بعد تركهم عم زوجته الذي سافر في نفس الحملة الى البلاد دون ان يكلف مسؤول الحملة نفسه ترك أحد المندوبين معنا لمواصلة عمليات البحث وهو ما يطرح علامات استفهام حول واجبات حملات الحج حال فقدان أحد الحجاج· وقال أحمد ذياب النقبي الذي عاد الى البلاد أمس الأول بعد رحلة بحث استمرت عشرة أيام ان سكن الحجاج من الرجال كان بعيدا عن سكن الحاجات في مكة وهو ما أدى إلى تشتيت جهود البحث في الأيام الأولى لحادث انهيار الفندق وأضاف أن جهود البحث سوف تستمر خلال الأسابيع المقبلة من خلال فحص مزيد من جثث ضحايا الحوادث في موسم الحج مشــــــــيراً الى ان أحد أفراد العائلة الذي سافر أمس الأول على اتصال دائم بالبعثة الدبلوماسية بالسعودية ومع الأسرة لنقل آخر التطورات·
وقال وليد أحمد النقبي ان اهتمام المسؤولين بقضية فقد منى وحليمة من الأراضي المقدسة يخفف كثيرا من آلام الاسرة التي أعلنت الحداد منذ أكثر من عشرة أيام فيما قال شقيقه ذياب ان اخوانه الصغار لا يتوقفون عن السؤال عن أمهم التي غابت عنهم منذ نهاية الشهر الماضي وهم لا يعرفون بواقعة الاختفاء·
وفي نبرة لا تخلو من البراءة قال منصور أحمد النقبي نجل المفقودة حليمة والبالغ من العمر ثمانية أعوام انه في انتظار عودة أمه التي طال غيابها حتى تكون بجواره مع بدء الفصل الدراسي الثاني في حين زاغت عيون الصغير خالد أحمد النقبي الذي لا يتعدى عمره العامين ولسان حاله يقول لقد طال الانتظار! ورفض كل من شاعل الابنة الكبرى للمفقودة حليمة ونجلاء ومهند ومحمد الحديث بعد عودتهم أمس الأول من منزل خالهم·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: أعمال الخير أساس المواطنة الصالحة