الاتحاد

الاقتصادي

الهاملي : الاهتمام بالمواصفات ضرورة لزيادة المنافسة

جانب من اجتماع اللجنة الخليجية للنفط

جانب من اجتماع اللجنة الخليجية للنفط

تحت رعاية معالي محمد بن ظاعن الهاملي وزير الطاقة، بدأت أمس فعاليات الاجتماع الرابع للجنة الفنية الخليجية لمواصفات صناعة النفط والغاز الذي تستضيفه شركة ''أدنوك للتوزيع'' بالتعاون مع هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس وبمشاركة شركات النفط الوطنية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لتبادل الخبرات فيما بينها وتحقيق أكبر قدر ممكن من الاستفادة التقنية والعملية في هذا المجال·
وأكد معالي وزيـــــر الطاقة في كلمته الافتتاحية للاجتماع أهمية الدور الذي تضطلع فيه المواصفات والمقاييس لدعم الصناعة والانتاج ورفع مستوى الجودة· وقال إن المواصفات والمقاييس تساهم في فتح الأسواق الخارجية وزيادة المنافسة، اضافة الى زيادة الانتاج وخفض التكاليف ورفع كفاءة الأداء، الأمر الذي يؤدي الى تعزيز ودعم الاقتصاد الوطني والدخول الى الأسواق العالمية ككتلة اقتصادية خليجية موحدة قادرة على المنافسة من خلال تطبيق المواصفات واللوائح الدولية في المطابقة والاعتماد والخدمات وتوفير معايير السلامة والأداء وفقا لمبادئ اتفاقيات التجارة العالمية· ودعا معالي وزير الطاقة في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه سعادة عوض محمد العتيبة مستشار معالي الوزير شركات البترول في الدولة الى المشاركة في نشاط التقييس الخليجي من خلال هذه اللجنة واللجان الفرعية وفرق العمل المشاركة في وضع برامج وخطط المواصفات وتنفيذها ودراسة انشاء ادارات ووحدات تتولى متابعة برامج الجودة والتقييس في الشركات البترولية لتشكل نقطة الاتصال مع اللجنة الفنية·
وأكد سعادة سالم المزروعي مدير عام ''ادنوك للتوزيع'' في كلمته أن المنتدى يشكل لقاء هاما للشركات النفطية الوطنية في دول مجلس التعاون ومحورا رئيسيا لتبادل الخبرات فيما بينها وتحقيق أكبر قدر من الاستفادة التقنية والعملية في هذا المجال، مشيرا الى أن الشركات البترولية العاملة في الدولة تدعم جهود اللجنة الخليجية في اصدار مواصفات خليجية مطابقة للمواصفات العالمية التي تستخدمها شركات النفط العالمية في صناعة النفط والغاز عن طريق استقطاب واشراك المختصين لديها للمشاركة في عضوية اللجان الفرعية المنبثقة عن اللجنة الخليجية والاستفادة من خبراتهم من خلال الاطلاع على الخبرات المتراكمة في شركاتهم عند دراسة ووضع المواصفات المطلوبة في المجالات المختلفة في صناعة النفط والغاز·
وألقى سعادة وليد بن فلاح المنصوري مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس كلمة أكد فيها أهمية هذه اللجنة ودور المواصفات والمقاييس في برامج التطوير المستمرة في بناء القاعدة الأساسية لقطاع صناعة النفط والغاز سواء في المعدات والتجهيزات المستخدمة في مختلف مراحل الاستكشاف والتنقيب أو من خلال العمليات في المنشآت البترولية والتخزين وخطوط النقل والتوزيع، اضافة الى دور المواصفات القياسية والبتروكيماوية أو نظم السلامة وادارة الجودة· ولفت الى أن هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس قامت باعتبارها عضوا في المنظمة الدولية للتقييس ''آيزو'' بدعوة أحد كبار الفنيين المشرفين على برامج وعمل اللجان الفنية الدولية لصناعة النفط والغاز لحضور اجتماع اللجنة والقاء محاضرة تتضمن جهود المنظمة الدولية في هذا المجال واللجان الفرعية ذات العلاقة وبرامجها·
وأكد أن أفضل وسيلة لتكون المواصفات الدولية مناسبة للتطبيق في بيئتنا هو المشاركة الحقيقية في صناعة هذه المواصفات من خلال المشاركة في عمل هذه اللجان واقتراح مايناسب الظروف والبيئة في دول الخليج والتصويت على مشاريع المواصفات عند تطبيقها· ودعا شركات البترول والغاز الوطنية والشركات الأخرى المساندة للمشاركة في أنشطة اللجان الفنية الدولية والانضمام لعضويتها والمشاركة بأعمالها باعتبار أن عملية تطوير المواصفات القياسية ليست من شأن هيئة المواصفات والمقاييس فقط وإنما من هي أيضا من شأن الجهات المستخدمة للمواصفات القياسية وتطبيقها· وأعلن أن هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس ستستضيف الاجتماع 31 للجمعية العمومية للمنظمة الدولية في شهر أكتوبر القادم بدبي والتي تضم أكثر من 156 دولة· ويناقش الاجتماع الذي يستمر يومين مجموعة من المحاور الرئيسة في قطاع النفط والغاز وإعداد المواصفات الدولية للمواد والتجهيزات والآلات المستخدمة من خلال الاستعانة بعدد من الخبراء والمختصين العالميين في مجالي النفط والغاز·
من جانبه، أكد سيف سعيد النعيمي رئيس اللجنة الفنية لمواصفات قطاع لنفط والغاز في دول مجلس التعاون الخليجي مدير ادارة شؤون نظم الصحة والسلامة والبيئة بشركة قطر للبترول اهمية عقد الاجتماع الرابع لهذه اللجنة في مدينة ابوظبي· وقال: هذه اللجنة المهمة لقطاع النفط والغاز في دولنا الخليجية التي تم تأسيسها تحقيقا لتوصيات الورشة العالمية للمواصفات التي تبعها اجتماع الشركات الخليجية للنفط والغاز وهيئة التقييس الخليجية، حيث تعتبر اللجنة السابعة من لجان الهيئة الخليجية للتقييس·
وأضاف: لقد تم اقامة ثلاثة اجتماعات سابقة لهذه اللجنة في الدوحة والتي ضمت اعضاء من هيئات التقييس، وشركات النفط والغاز والبتروكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي وهذا في الحقيقة ما يميز هذه اللجنة عن غيرها من اللجان الفنية الخليجية، وقد بلغ عدد اعضاء اللجنة من كلا القطاعين ومن كافة الدول الأعضاء حوالي 26 عضوا، ونأمل ان يتم اشراك القطاع الصناعي الخاص من مصنعين وموردين في عمل اللجنة الفنية لما له من الدور الكبير في إثراء عملها وتطوير المواصفات الخليجية بما يتناسب مع متطلبات الصناعة والسوق·


83 مواصفة دولية

أنجزت اللجنة الخليجية لمواصفات صناعة النفط والغاز في دول المجلس مراجعة وتبني 83 مواصفة دولية (ISO), وتم رفع قوائم هذه المواصفات ونسخ منها الى اللجنة العامة للمواصفات في الهيئة الخليجية للتقييس لاعتمادها كمواصفات قياسية خليجية (تبني بلغتها الأصلية)، وقد تم ايضا انجاز الدليل الارشادي للجنة باللغتين العربية والانجليزية، كما تم انشاء موقع إلكتروني خاص باللجنة وتفعيل العمل بالنظام الالكتروني ومنتدى اللجنــــــة بشكل كامل، حيــــــث بإمكان جميع الأعضاء الآن الدخــــول والاطلاع على اعمال ونشاطات اللجنة من خلال هــــذا النظام·
وعلى صعيد تطوير العمل الفني، قامت اللجنة بتكوين فريق عمل خاص بدراسة مستوى الكبريت في الوقود في دول مجلس التعاون ودراسة السبل لتخفض نسبته بما يتوافق مع المواصفات العالمية، كما تم العمل على تكوين فرق عمل اخرى خاصة بالحماية الكاثودية للصهاريج واختبارات الحديد الصلب·
وفي مجال المشاركات الدولية خلال العام 2007 تم عمل عرض تقديمي عن اللجنة وبرامجها واسلوب عملها واهدافها وذلك في ورشة العمل الفني اثناء انعقاد اجتماعات اللجنة الدولية وكذلك تم عمل عروض مشابهة في ورش المواصفات الدولية لصناعة النفط والغاز والتي نظمت من قبل هيئة منتجي النفط والغاز (OGP)، كما تم عمل عروض مشابهة في منتدى صناعة البتروكيماويات العربية والذي عقد في دبي ومنتدى خدمات وتحديث المصافي الذي عقد في الدوحة·

تقييم الأداء

أكد المشاركون في الاجتماع ان تطبيق المواصفات والمقاييس في كافة قطاعات النفط والغاز في دول مجلس التعاون الخليجي سيؤدي بالضرورة الى وضع قواعد مشتركة ومتفق عليها لتقييم أداء المنشآت والمعدات والمنتجات والعمليات والخدمات من حيث الجودة والفعالية والصحة والسلامة والبيئة·
وطالبت اللجنة بتأسيس وتوحيد المواصفات والمقاييس الخليجية في قطاع النفط والغاز بالاعتماد على أحدث المواصفات والتكنولوجيا العالمية، وخبرات شركات النفط الخليجية في كافة المجالات الفنية ذات العلاقة بقطاع النفط والغاز، بالاضافة الى مراعاة متطلبات السوق الخليجي للمنتجات والمعدات في هذا المجال·
وأكدت اللجنة اهمية المواصفات العالمية والاشتراك في إعداد هذه المواصفات وفي تطوير هذه الصناعة وتعزيز مكانتها ونقل التكنولوجيا الحديثة لهذه المنطقة، وذلك للاستفادة من الامكانيــــات الطبيعيـــــــة بأقصى درجــــة ممكنـــــة ولابد لنا في هذا المقام من التركيز على أهمية لجنتنا الخليجية المذكورة في المساهمة في هذا الدور المهم·
وناقش الاجتماع الذي يستمر يومين مجموعة من المحاور الرئيسة في قطاع النفط والغاز وإعداد المواصفات الدولية للمواد والتجهيزات والآلات المستخدمة من خلال الاستعانة بعدد من الخبراء والمختصين العالميين في مجالي النفط والغاز·

اقرأ أيضا

اعتقال أكثر من 700 ناشط بيئي في بريطانيا هذا الأسبوع