الاتحاد

الرياضي

أميركي يخوض السباق مع ابنته بكليتها

نيويورك (الاتحاد) - يحمل الماراثون منذ انطلاقته الأولى عام 2005 الكثير من المعاني الإنسانية والقيم النبيلة، وهناك العديد من القصص التي تستحق إلقاء الضوء عليها حتى ندرك نجاح السباق في تحقيق الأهداف التي يقام من أجلها ومن هذه القصص تلك التي تتحدث عن مواطنة أميركية تدعى “جينا اورموند”، كانت قد تبرعت بكليتها لوالدها قبل عام، وقررت أن تشارك في السباق اليوم احتفالاً بشفاء والدها وعرفاناً منها بمساهمة السباق في إنهاء معاناة والدها، والذي تم اجراء العملية له من خلال الدعم الذي وفرته مؤسسة “هيلثي كيدني” التي يذهب لها ريع السباق بالكامل كل عام.
وقد كان الجناح الذي أجرت به العملية داخل المستشفى يحمل اسم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ولم تجد هي ووالدها وسيلة للتعبير عن الامتنان بالفضل وتقديم الشكر للامارات وقائدها الراحل، أفضل من المشاركة في هذا السباق عملياً.
وقد كانت الفرصة مواتية للقاء الشابة البالغة من العمر (31عاماً) ووالدها الذي تعافى من المرض (65 عاماً) حيث أعرب كل منهما عن شعوره وامتنانه، وعلاقته بالسباق حيث أن كليهما سيشارك بكلية واحدة، وستجري الفتاة في السباق حتى النهاية بينما سيشارك الأب على كرسي متحرك.
تحدثت جينا عن قصتها قائلة أنها فقدت والدتها في سن مبكرة بسبب مرض السرطان، ولم تتردد في التبرع بكليتها لوالدها الذي بدأت علاقته بمرض الكلى في عام 2007، إذ تبين انه يعاني من الفشل الكلوي ولا بد له من متبرع يتمتع بصحة جيدة حتى يواصل هو حياته بشكل طبيعي، وقد شجعها للتبرع انها الابنة الكبرى، فأثنت اختها عن محاولة التبرع بدلاً منها، وطلبت منها أن تكون الممرضة لهما في فترة النقاهة بعد العملية.
وأضافت جينا انها تشعر بسعادة غامرة لأنها استطاعت أن تحفظ للأسرة استقرارها بوجود الوالد، لا سيما وأنها بعد أن تعافت قررت أن تعرف المزيد عن الامارات والشيخ زايد، ومن تلك اللحظة قررت أن تشارك في السباق، للتعبير عن شكرها وامتنانها لأصحاب هذه المبادرة الإنسانية.
أما الوالد فقد كانت سعادته مضاعفة وكان واضحاً تأثره الزائد بالتضحية التي أقدمت عليها ابنته على اعتبار أن التضحية تكون من الآباء دائماً قبل الأبناء، ولذا لا يستطيع أن ينسى فضل ابنته وتضحيتها من أجله.
وأكد اورموند أنه كان رافضاً وبشدة أن تكون المتبرعة ابنته، حتى لا تكون حياته وصحتي بالحسم من صحتها، ولكن الأطباء أكدوا له انها لن تتأثر بالسلب مطلقاً، ومع اصراراها وأفضلية أن يكون المتبرع من عائلة المريض وافق، مشدداً أنه يتواجد للمشاركة معها في هذا السباق لتقديم الشكر للإمارات وقادتها، وتعبيراً عن التقدير لكل الجهود الخيرية التي قام بها الشيخ زايد.

اقرأ أيضا

المنتخب التونسي يستهل مشواره في أمم أفريقيا 2019 بتعادل إيجابي مع أنجولا