الاتحاد

الاقتصادي

السويدي يستبعد سحب الوديعة الإماراتية من المركزي اللبناني


المعاملة بالمثل·· أساس دخول البنوك الأميركية إلى السوق المحلية
استبعد معالي سلطان بن ناصر السويدي محافظ المصرف المركزي أن تسحب الإمارات وديعتها، التي تبلغ 100 مليون دولار، من البنك المركزي اللبناني في الوقت الحالي·
وقال السويدي في تصريح صحفي أمس: ' لا توجد نية لدى الحكومة الإماراتية لسحب وديعتها من مصرف لبنان المركزي والتي وضعت لدعم الاقتصاد اللبناني· وأضاف: الظروف الحالية غير مناسبة لسحب هذه الوديعة التي ستبقى لدعم الاقتصاد اللبناني · ونفى السويدي وجود أي تغيير في التزامات دولة الإمارات على مساعدة لبنان ضمن الدول المانحة بالاتفاق المعروف بـ 'باريس '2 نتيجة الظروف الحالية السائدة في لبنان· ويبلغ حجم التزامات الدولة نحو 300 مليون دولار ضمن اتفاق الدول المانحة' باريس ·'2
إلى ذلك قلل السويدي من أهمية المطالب الأميركية بتحرير تجارة الخدمات وأبرزها القطاع المصرفي كشرط لإبرام اتفاقية تجارة حرة بين البلدين، وقال إن الإمارات ما زالت في مرحلة المفاوضات مع الولايات المتحدة وهي تحاول تحقيق مصالح مؤسساتها المالية ومواطنيها مثلما تسعى الولايات المتحدة لذلك'·
وأوضح أن دخول المؤسسات المالية والبنوك الأميركية إلى السوق الإماراتية وفق هذه الاتفاقية ستتم على أساس المعاملة بالمثل والتوازن بين الطرفين مستبعدا تحرير القطاع المصرفي الإماراتي في الفترة الحالية لكنه أكد وجود طلبات كثيرة من بنوك خليجية لفتح فروع لها في الإمارات· وأشار محافظ المصرف المركزي إلى أن قرار السماح لهذه البنوك بالعمل لدى الإمارات ينتظر الاتفاق بين دول المجلس على معايير محددة للترخيص للبنوك الذي لم ينجز بعد·
إلى ذلك شدد السويدي على ضرورة التزام البنوك بتعليمات البنك المركزي بشأن منح تسهيلات لشراء الأسهم أو الاكتتاب في إصدارات جديدة وقال إن 'المركزي' ضبط حالة واحدة منح فيها أحد البنوك تسهيلات دفترية موضحا أن منح البنوك لعملائها تسهيلات السحب على المكشوف لشراء الأسهم يندرج تحت ما يسمى بإدارة الائتمان والتشغيل في البنوك التي تقيم درجة المخاطرة·
وأشار السويدي إلى أن أبوظبي ستستضيف ندوة مشتركة بين دول المجلس والاتحاد الأوروبي في الخامس من شهر مارس المقبل حول تطوير سبل مواجهة الإرهاب ومكافحة عمليات غسل الأموال·

اقرأ أيضا