الاتحاد

عربي ودولي

العراق يستعيد السيادة الجزئية على الجو والمنطقة الخضراء اليوم

دخلت الاتفاقية الأمنية العراقية -الأميركية حيز التنفيذ في ساعة متأخرة من أمس مبتدئة بإعادة السيطرة الجزئية للعراقيين على المجال الجوي للبلد قبيل ساعات من انتهاء تفويض الأمم المتحدة·
وفيما وقعت الحكومة العراقية ممثلة بوزير الدفاع عبدالقادر العبيدي مع سفيري بريطانيا وأستراليا أمس اتفاقيتين تنظمان وجود قوات هاتين الدولتين ومهامها وانسحابها، ينتظر أن تتسلم الحكومة العراقية المسؤولية الأمنية بالمنطقة الخضراء من القوات الأميركية اليوم·
وأعلن الجيش الأميركي أن سلاح الجو سيسلم العراقيين السيطرة جزئياً على المجال الجوي قبل ساعات من انتهاء التفويض الدولي منتصف أمس· وأكد بيان للجيش أن احتفالاً بهذه المناسبة أقيم أمس في مطار بغداد الدولي بحضور وزير النقل العراقي عامر عبدالجبار إسماعيل ومسؤولين من السفارة الأميركية في العراق، على أن تنتقل هذه الصلاحيات عند منتصف الليل·
وقال إسماعيل إن العراق سيتولى السيطرة على المجال الجوي ما فوق 24 ألف قدم (أكثر من سبعة كلم)، وفقاً للاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن، فيما ستواصل القوات الأميركية السيطرة حتى ارتفاع 24 ألف قدم· وتابع إنه اعتباراً من الآن وحتى نهاية عام 2011 سيتولى العراق السيطرة بشكل تدريجي على المجال الجوي حتى الوصول إلى ارتفاع صفر· ويخضع المجال الجوي لسيطرة مطلقة من قبل قوات التحالف بقيادة الأميركيين منذ اجتياح العراق في مارس ·2003
وفي السياق، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع اللواء محمد العسكري إن ''وزير الدفاع وقع مع سفير بريطانيا كريستوفر برنتيس الاتفاقية التي تحدد مهام القوات البريطانية بين يناير و31 يوليو ،''2009 وأضاف أن ''مهام القوات البريطانية ستكون محصورة بدعم وتدريب القوات العراقية دون أن تتولى أي مهام قتالية''·
وتابع إن العبيدي وقع كذلك اتفاقاً مشابها مع سفير أستراليا لدى العراق روبرت تايسن، مؤكداً أن السلطات العراقية ستتسلم من قوات التحالف اليوم المهام الأمنية في المنطقة الخضراء وسط بغداد، ومطار البصرة في الجنوب، كما أنها ستوقع اتفاقات مماثلة مع السلفادور ورومانيا أيضاً·
ولبريطانيا 4100 جندي في العراق يتمركزون قرب البصرة، ولأستراليا 300 جندي· وقال متحدث باسم السفارة البريطانية في بغداد: ''يمكنني أن أؤكد أننا وقعنا اتفاقاً يمنحنا كل الغطاء القانوني اللازم الذي نحتاجه لاستكمال مهامنا هنا''·
إلى ذلك، أكد المتحدث باسم خطة أمن بغداد أمس أن السلطات العراقية ستتسلم المسؤولية الأمنية بالمنطقة الخضراء من القوات الأميركية اعتباراً من اليوم· وقال بيان للمركز الوطني للإعلام التابع لمجلس الوزراء العراقي نقلاً عن اللواء قاسم عطا المتحدث باسم خطة أمن بغداد أن قوات عراقية ''ستتسلم مهام المنطقة الخضراء من المتعددة الجنسيات ابتداء من يوم الخميس''·
وأضاف البيان: ''إن دور القوات المتعددة الجنسيات سيكون ثانوياً ومقتصراً على تدريب قوات لواء بغداد لاستخدام أجهزة الكشف عن المتفجرات وتقديم الاستشارات الأمنية للقوات العراقية''·
وذكر أن لواء بغداد التابع لوزارة الدفاع العراقية سيكون هو المسؤول عن أمن المنطقة الخضراء·
وقال عطا إن شهر سبتمبر من عام 2009 سيشهد ''نهاية عقود جميع الشركات الأمنية العاملة في العراق''· وتعمل في العراق حالياً العشرات من الشركات الأمنية الأجنبية والتي يوفر أفرادها الأمن للعديد من المقار الحكومية والأجنبية، وكذلك لعدد من المسؤولين العراقيين والأجانب·
وكانت الحكومة العراقية قد وقعت قبيل أسابيع اتفاقية أمنية مع الإدارة الأميركية تضمن وجود إطار قانوني لتواجد القوات الأميركية في العراق اعتباراً من الأول من يناير عام ،2009 وبموجب هذه الاتفاقية ستنتقل مهام أمنية وسيادية إلى السلطات العراقية اعتباراً من تاريخ دخول الاتفاقية حيز التنفيذ اليوم·

اقرأ أيضا

البرلمان البريطاني يناقش غداً اتفاق جونسون للخروج من الاتحاد الأوروبي