الاقتصادي

الاتحاد

ارتفاع قياسي للصادرات الألمانية خلال مارس

حاويات في ميناء دويسبورج الألماني (أ ب)

حاويات في ميناء دويسبورج الألماني (أ ب)

برلين (رويترز، د ب ا) - نمت الصادرات والواردات الألمانية إلى مستويات شهرية قياسية خلال مارس الماضي وذلك في علامة جديدة على أن أكبر اقتصاد أوروبي يتحاشى أزمة ديون “منطقة اليورو” على نحو أفضل بكثير من دول أخرى.
وبحسب أرقام معدلة في ضوء العوامل الموسمية أصدرها مكتب الإحصاءات الاتحادي زادت الصادرات 0,9% والواردات 1,2%. واستقر الفائض التجاري عند 13,7 مليار يورو وهو نفس مستواه المسجل خلال فبراير، بينما كان متوسط التوقعات 13,5 مليار. كانت الصادرات قد زادت خلال فبراير الماضي بنسبة 1,5%. وكان المحللون يتوقعون تراجع صادرات ألمانيا وهي ثاني أكبر دولة مصدرة في العالم خلال مارس بنسبة 0,5%.
في الوقت نفسه، ذكر مكتب الإحصاء أن واردات ألمانيا زادت خلال مارس بنسبة 1,2% حيث يشهد الاقتصاد الألماني انتعاشاً يعوض تراجع الاقتصادات الأخرى في “منطقة اليورو”، التي تضم 16 دولة إلى جانب ألمانيا. وأشار مكتب الإحصاء إلى أن قيمة الصادرات الألمانية بلغت خلال مارس بعد وضع المتغيرات الموسمية في الحساب مستوى قياسيا قدره 91,8 مليار يورو (119,2 مليار دولار) بفضل الطلب القوي على المنتجات الألمانية خارج أوروبا وبخاصة في الولايات المتحدة والصين.
وزادت صادرات ألمانيا خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 5,8%، بحسب الإحصاءات الرسمية في حين زادت الصادرات إلى الدول غير الأوروبية بنسبة 11,2% خلال الفترة نفسها. وبلغت قيمة الواردات خلال مارس الماضي 78,1 مليار يورو في حين زادت خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي بنسبة 4,8%. وزادت الواردات من “منطقة اليورو” بنسبة 4,7%. وهو ما يساعد هذه الدول في الخروج من دائرة الركود الاقتصادي على خلفية برامج التقشف التي تطبقها أغلب دول المنطقة. وبلغ الفائض التجاري لألمانيا خلال مارس الماضي 13,7 مليار يورو.

اقرأ أيضا

روسيا: لا نحتاج اجتماعاً مبكراً لـ «أوبك+»