الاتحاد

الإمارات

الإمارات تحتفل بـ يوم البيئة الوطني اليوم

تحتفل الدولة اليوم بيوم البيئة الوطني الذي اتخذ هذا العام شعار ''نحو تنمية مستدامة لسواحلنا'' عبر الإعلان عن فعاليات تستمر حتى نهاية الشهر الجاري تسلط الضوء على التحديات البيئية المتزايدة التي تؤثر على المناطق الساحلية، وزيادة وعي الجمهور حول قضايا حماية البيئة الساحلية·
وشدد معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه على أن التحديات التي تواجهها البيئة البحرية والساحلية تتطلب تعاون كافة الجهات المعنية في الدولة من أجل الارتقاء بالجهود المبذولة لحماية البيئة البحرية·
وأكد في مؤتمر صحفي أمس بمناسبة يوم البيئة الوطني الثاني عشر حضره نيابة عنه سالم مسري الظاهري المدير العام للهيئة الاتحادية للبيئة على أهمية البيئة البحرية والساحلية في دولة الإمارات العربية المتحدة·
وأعرب معالي الوزير عن عظيم شكره وتقديره إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله''، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، على دعمهم اللامحدود ومساندتهم المستمرة لجهود حماية البيئة وتنميتها في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي كان لها على الدوام الأثر البالغ في المكانة المرموقة التي بلغتها الدولة على خريطة العمل البيئي العالمي·
وفي إطار جهود الوزارة في حماية البيئة البحرية والساحلية، أكد ابن فهد أن الوزارة وبالتنسيق مع الجهات المعنية في الدولة ستعمل على تفعيل التشريعات والنظم البيئية الصادرة في هذا المجال، بهدف التطبيق الصارم لأحكامها، من خلال مواصلة برنامج تنمية وتأهيل القوى العاملة في هذا المجال، فضلا عن تكثيف إجراءات مراقبة البيئة البحرية، لاسيما مراقبة الملوثات من مختلف المصادر، باستخدام التقنيات والنظم الحديثة وبالاستفادة من القدرات والإمكانيات المتوافرة محلياً، كما ستعمل على مواصلة عمليات تفتيش السفن والناقلات وتعزيزها لضمان التزامها بالأنظمة والقوانين الوطنية والدولية والحد من تأثيراتها السلبية·
ولفت إلى وجود لجنة مشتركة شكلت لضبط أمور تفريغ مخلفات السفن في البحر، ستخرج بتوصيات محددة للإشراف على إقامة مراكز مراقبة السفن، فضلا عن وضع خطة وطنية لمكافحة تلوث البيئة البحرية بالنفط والمواد الضارة الأخرى، مشيراً إلى أن الخطة في طور صياغتها للخروج بصورتها النهائية في أقرب فرصة ممكنة·
وللاحتفال بيوم البيئة الوطني قال الظاهري إنه تم تشكيل لجنة وطنية للتجهيز للاحتفال بهذا اليوم الذي يصادف الرابع من فبراير الجاري، والتنسيق التام بينها لإقامة الفعاليات المختلفة، والتي ستستمر لمدة شهر تقريبا، مؤكداً التوجه الجاد لتنفيذ التشريعات الموجودة·
وأكد أنه مهما بذلت جهود لذلك إلا أن البيئة الساحلية تبقى مهددة بسبب التنمية التي تقام عليها·
وقال إن المرحلة المقبلة ستشهد تعزيز جهود التعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة، والاستفادة من الإمكانيات وفرص الدعم الفني الذي يمكن أن توفره تلك المنظمات، إضافة إلى التركيز على إجراء دراسات نوعية وشاملة لكافة المسائل ذات الصلة بالبيئة البحرية بشكل عام، والبيئة الساحلية بشكل خاص، وذلك بالتـــعــاون مع مـــراكز البحوث المحلية والإقليمية والدولية·
وأكد أهمية رفع مستوى الوعي البيئي بأهمية المحافظة على البيئة البحرية بشكل عام، والساحلية بشكل خاص، والاستفادة من إمكانيات البيئة الساحلية في تعزيز صناعة السياحة والترفيه من خلال التأكيد على أهمية الالتزام بالاعتبارات البيئية·
وتم خلال المؤتمر الإعلان عن الفعاليات التي ستنطلق الشهر الحالي بمناسبة الاحتفال بيوم البيئة الوطني أبرزها حملات تنظيف في أبوظبي، وتنظيم معرض عن البيئة البحرية في دبي، إلى جانب الفعاليات التثقيفية في القرية العالمية، وإلقاء محاضرات في المدارس والمراكز الصحية التابعة لوزارة الصحة·
وتمثل البيئة البحرية والساحلية في دولة الإمارات العربية المتحدة أهمية خاصة، إذ تقع عليها معظم مدن الدولة، ويتركز فيها معظم السكان ومعظم الأنشطة الاقتصادية والسياحية والترفيهية· وبالإضافة إلى أهميتها الاقتصادية والاجتماعية فإنها تلعب دوراً مهماً في المحافظة على التنوع البيولوجي وفي الأمن الغذائي من خلال ما تضمه من ثروات حية·

اقرأ أيضا

رئيس وزراء اليابان يستقبل هزاع بن زايد