الاتحاد

عربي ودولي

اتفاق بين فتح وحماس لإخفاء المظاهر المسلحة يوم الانتخابات


غزة - علاء المشهراوي :
أعلن قادة بارزون في حركتي 'فتح' و'حماس' امس أن الحركتين توصلتا إلى اتفاق يهدف إلى إنجاح الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقرر إجراؤها في 25 يناير الجاري·
وقال كل من الشيخ سعيد صيام القيادي البارز بحركة 'حماس' وسمير المشهراوي القيادي بحركة 'فتح' في مدينة غزة وكلاهما يخوضان الانتخابات التشريعية في مؤتمر صحفي عقد في غزة أن قادة الحركتين أبرموا اتفاقا يقضي بعدم إظهار سلاح أجنحتهم العسكرية في يوم الانتخابات حفاظا على سير العملية الانتخابية بشكل هادئ·وتلا المشهراوي الذي وقف إلى جانب صيام من بيان مكتوب وموقع باسم الحركتين أمام الصحفيين دعوة للشعب الفلسطيني أنه بناء على اجتماع بين قادة الحركتين تم الاتفاق على إجراء الانتخابات التشريعية في أجواء هادئة وجعل يوم 25 يناير 'يوم عرس فلسطيني ديمقراطي'·وأضاف المشهراوي أنه تم الاتفاق على ثمانية بنود في البيان أهمها الالتزام بعدم ظهور السلاح من جانب الفصائل الفلسطينية المسلحة يوم الانتخابات وأيضا اعتبار أي محاولة لتخريب الانتخابات 'تندرج في إطار أعمال مشبوهة وأن الحركتين ستقفان صفا واحدا لحماية هذا العرس الديمقراطي'·وفي رد على سؤال إذا ما كانت حركة فتح ستستطيع ضبط عناصر المسميات المختلفة لكتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري للحركة قال المشهراوي: 'إن موقفنا المعلن في هذا الاتفاق هو الموقف الرسمي لحركة فتح وأن أي خروج عن هذا الموقف سيعتبر خروجا عن هذا الموقف الرسمي بغض النظر عن المسميات'·وحول دعوة وزير الداخلية نصر يوسف للفصائل الفلسطينية المسلحة إخفاء سلاحها في مخازن تشرف عليها الفصائل والسلطة الفلسطينية يوم الانتخابات، رد الشيخ صيام قائلا للصحفيين: 'هذا المطلب لا يعتبر مطلبا عمليا على الاطلاق'·وأضاف صيام أن سبب التوصل لهذا الاتفاق هو اقتراب الفلسطينيين من الموعد المقرر لاجراء الانتخابات التشريعية في الخامس والعشرين من هذا الشهر 'وثانيا هو طمأنة شعبنا الفلسطيني وإنهاء قلقه ومخاوفه من هذا اليوم ورسالة للعالم أن الشعب الفلسطيني قادر على إنجاح هذا العرس الوطني'·
وعلى صعيد متصل داهمت الشرطة الاسرائيلية امس مهرجانا انتخابيا للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بالقدس الشرقية واعتقلت خمسة أشخاص بينهم مرشحون عن كتلة 'أبو علي مصطفى'· بينهم مها نصار وفدوى خضر وعبد اللطيف غيث ·
وقال شاموئيل بن روبي المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية في القدس إن النشطاء احتجزوا لاستجوابهم أثناء محاولتهم عقد مؤتمر صحفي في فندق بالقدس الشرقية· وقال ناطق رسمي باسم قائمة الشهيد أبو علي مصطفى ان قوات الشرطة وحرس الحدود الاسرائيليين اعتدوا على المشاركين ومنعوهم من مواصلة عقد مؤتمرهم الصحفي وعرض برامجهم الانتخابية ·الى ذلك اظهر استطلاع للرأي أعده المركز الفلسطيني لاستطلاع الرأي نشر امس أن9ر35 بالمائة من الفلسطينيين الذين شملهم الاستطلاع سيصوتون لقائمة حركة فتح مقابل 7ر26 بالمائة سيصوتون لحركة حماس·
كما اظهر الاستطلاع ان قائمة فلسطين المستقلة التي يترأسها الدكتور مصطفى البرغوثي ستحصل على المرتبة الثالثة3ر8 بالمائة تليها قائمة البديل ·

اقرأ أيضا

نزوح 300 ألف مدني من شمال سوريا منذ بدء "العدوان التركي"