الاتحاد

عربي ودولي

السنيورة متفائل بإنهاء أزمة الوزراء المعتكفين قريبا

بيروت- الاتحاد:
برزت ملامح تهدئة أمس للعاصفة السياسية في لبنان أسكتت إلى حد ما التصريحات النارية عبر اتفاق على الحوار لإنهاء أزمة الوزراء الشيعة المعتكفين لـ'حزب الله' و'حركة أمل' عبر حلول منطقية تزيل أجواء التشنج من الشارع، حيث توقع رئيس الوزراء فؤاد السنيورة ترجمة عملية لإيجابيات على الأرض قريبا، قائلا:'اننا محكومون بالتوافق'· فيما رد رئيس البرلمان نبيه بري بالقول إنه سيبادر الى استئناف مبادرته للحوار فوراً، لكنه أشار إلى أن لا فائدة من عودة الوزراء المعتكفين الى جلسات الحكومة خارج اطار خطة الحوار، وقبل اعتراف الفريق الآخر بأحقية المطالب والشروط التي تسببت في الاعتكاف·
وقال السنيورة بعد لقائه أمس الرئيس اميل لحود في قصر بعبدا انه متفائل بعودة الوزراء المعتكفين الى الحكومة، مشيرا الى ان الرئيس بري كانت له سمات أساسية في متابعة موضوع الحوار، وأضاف ان الخطوة الاولى للحوار هي وجوب قيام حوار بين البرلمانيين· ولفت الى ان المبادرة السعودية هي مجرد أفكار كان قدمها وزير الخارجية سعود الفيصل لكن لا تلبي الطموحات التي تجمع عليها الغالبية الساحقة من اللبنانيين·
وأكد السنيورة ضرورة ان تلعب سوريا دوراً في موضوع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات، وشدد على مؤتمر دعم لبنان وعلى تنفيذ اتفاق الطائف، وقال ان الحكومة ستعقد جلستها الاسبوعية اليوم الخميس بغياب الوزراء الشيعة، لكنه أضاف أنه يأمل عودتهم قريباً الى الحكومة· غير ان مصادر 'أمل' و'حزب الله' ردت بأنه لا عودة الى الحكومة قبل رد مجلس الوزراء على مطالبها الذي يقتصر الآن على فريق 14 مارس خصوصاً لجهة عدم اعتماد التصويت بالاكثرية على القرارات الوطنية والمصيرية والاقرار بحق المقاومة وسلاحها في الوجود وتبني خطها الدفاعي عن السيادة والوطن·
وقال نائب الامين العام لـ 'حزب الله' نعيم قاسم:'انه من غير المطروح حالياً الاستقالة من الحكومة لاننا لن نعطي جائزة للسفير الاميركي جيفري فيلتمان ولبلاده'، واضاف في تعليقه على ما نسب الى فيلتمان من تصريحات معادية للمقاومة وسلاحها:'ان اليد الاسرائيلية والاستكبارية التي ستمتد الى سلاح المقاومة ستقطع وليعلم الجميع بأن لا مكان لهذا السلاح الاّ باتجاه العدو الاسرائيلي فقط'· فيما قال مسؤول 'حزب الله' في الجنوب نبيل قاووق:'لا يمكننا ان نتنازل عن حقوقنا في المقاومة والتحرير وهي حقوق مشروعة وان المسعى لجعل لبنان جزءاً من المشروع الاميركي هو من رابع المستحيلات'· ونفى النائب علي خليل (حركة أمل) من جانبه ان تكون هناك نية لدى الوزراء الشيعة الخمسة للاستقالة، وقال ان الحركة و'حزب الله' مستعدان للنقاش حول اية صيغة تضمن الاستقرار الداخلي وتعزيز الوحدة الوطنية، وتساءل:'هل فيلتمان يسعى حقاً لاخرج حزب الله من الحكومة··ان هذا الامر مرفوض وهو خرق للاعراف الديبلوماسية والسياسية'·
الى ذلك، لفتت مصادر ديبلوماسية عربية في بيروت الى بروز مبادرة سعودية جديدة لازالة التوتر في العلاقات بين بيروت ودمشق، وقالت ان المبادرة التي لم تتضح تفاصيلها بعد باتت في عهدة بيروت ودمشق وان الرياض تنتظر رد كلا البلدين رسمياً لتبدأ التحرك، لكنها أشارت الى ان المبادرة التي تتكون من سبع نقاط لا علاقة لها بالتحقيق الدولي في جريمة اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري·
وقالت المصادر ان سوريا ردت ايجابياً على المبادرة السعودية غير ان لبنان لم يجب على المسعى السعودي حتى الآن، وقالت ان الاجواء توحي برفض الحكومة اللبنانية لهذه الافكار نظراً لمعارضة فريق 14 مارس لما ورد في بعض بنودها لجهة تشكيل لجنة أمنية لبنانية-سورية مشتركة لمعالجة المشاكل الأمنية والحدودية يعتبرها هذا الفريق محاولة لعودة الوصاية السورية على لبنان بطرق ملتوية·
من جهة ثانية، اندلع سجال في لبنان من نوع آخر يتصل بالعلاقات اللبنانية-السورية، حيث تبادل فريق 14 مارس ممثلاً بأحد نواب 'اللقاء الديمقراطي' الذي يتزعمه النائب وليد جنبلاط والامين القطري لحزب 'البعث الاشتراكي' عاصم قانصوه الاتهامات التي بلغت حدود الاتهام والتجريح· فقد أهاب قانصوه بـكل الاحزاب والقوى الوطنية تحسس خطورة المرحلة وتعاظم تداعياتها وضرورة العمل اليوم وقبل الغد من اجل تشكيل جبهة وطنية عريضة لمواجهة المخطط التآمري الذي يستهدف وحدة لبنان وعلاقاته مع محيطه العربي والاسلامي· ولم يستغرب ما وصفه بتطاول النائب جنبلاط على رمز الكرامة الوطنية· فيما أبدى النائب انطوان اندراوس عضو 'اللقاء الديمقراطي' أسفه وحزنه بأن يتحول الوطن ساحة لاطلاق الهتافات والتأييد لنظام اغتال الحريري وكوكبة من شهداء الحرية والاستقلال، وأضاف:'السؤال لماذا نكون ملكيين أكثر من الملك؟ ولماذا حماية نظام بائد وقاتل والدفاع المستميت عنه ومن أرض لبنان؟ فأي تظاهرة جرت في دمشق يوم دخلت اسرائيل بيروت؟'

اقرأ أيضا

نزوح 275 ألفاً بعد الهجوم التركي على سوريا