الاتحاد

عربي ودولي

دعوة دولية لإيران للتعامل الجدي بشأن الاعتداء على سفارة السعودية

دعت منظمة التعاون الإسلامي اليوم الأحد إيران إلى العمل بجدية مع السلطات السعودية في التحقيقات التي تجريها في الاعتداءات على سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مشهد وذلك «درءاً لأي تصعيد» لا يمكن أن يزيد هذا الملف إلا تعقيدا.
وأبدت المنظمة تطلعها إلى تحلي إيران بمزيدٍ من الوضوح والتعاون بخصوص التحقيقات التي تعهدت بالقيام بها والعمل بجدية لتقريب المواقف درءاً لأي تصعيد ورفعاً لأي غموض لا يمكن أن يزيد هذا الملف إلا تعقيدا، وانطلاقا من الالتزام بالمبادئ التي نص عليها ميثاق المنظمة والتي تعهدت الدول الأعضاء باحترامها.
جاء ذلك تعليقاً من الأمانة العامة للمنظمة على البيان الصادر من وزارة الخارجية بالمملكة العربية السعودية بشأن التحقيقات الإيرانية بخصوص الاعتداءات على سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مشهد، وبالإشارة إلى القرارات الصادرة عن وزراء الخارجية التي تم اعتمادها في الدورة الرابعة والأربعين لمجلس وزراء الخارجية المنعقدة يومي 10 و11 يوليو الماضي بأبيدجان.
وأكدت الأمانة العامة للمنظمة، التي تتخذ من جدة غرب السعودية مقرا لها، في بيان لها اليوم الأحد، نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، أهمية اعتماد الشفافية والنزاهة بما يخدم مصلحة الطرفين واحتراماً للمطالب المشروعة للجانب السعودي، وذلك استنادا إلى قرارات مجلس وزراء الخارجية ذات الصلة ولما نصت عليه اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961م، واتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية لعام 1963م والقانون الدولي الذي يحمي حرمة البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى أية دولة بوضوح ملزم للجميع.
وانتقدت السعودية في 31 يوليو الماضي السلطات الإيرانية في مماطلتها في استكمال التحقيق مع المسؤولين عن اقتحام سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد، مؤكدة أنها ستقوم باتخاذ كل الإجراءات التي تضمن حقوقها الدبلوماسية.

اقرأ أيضا

واشنطن تعاقب 4 عراقيين بسبب الفساد وانتهاك حقوق الإنسان