الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تسحب 7 آلاف عسكري من أوروبا

أعلن وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا أن الولايات المتحدة ستسحب حوالي سبعة آلاف من العسكريين الأميركيين المتمركزين في أوروبا، والبالغ عددهم 81 ألفا في إطار استراتيجيتها الدفاعية الجديدة والتدابير التقشفية التي تطال ميزانية البنتاجون.
وأوضح بانيتا في تصريحات لوكالة أنباء البنتاجون أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) ستسحب أربعة ألوية مقاتلة من سلاح البر متمركزة في أوروبا أي حوالي سبعة آلاف رجل، وهي معلومات أكدها المتحدث باسم الوزارة جورج ليتل.
ولفت بانيتا لوكالة الأنباء التابعة للبنتاجون إلى أن هذه الألوية المقاتلة التي يضم كل منها 3500 عنصر من سلاح البر والتي لم يتم تحديد مكان وجودها ستستبدل بعمليات مداورة لوحدات مختلفة. وتندرج هذه الخطوة في إطار الاستراتيجية الأميركية الدفاعية الجديدة التي قدمها الرئيس الأميركي باراك أوباما في الخامس من يناير. وتنص هذه الاستراتيجية على إعطاء الأولوية الاستراتيجية لمنطقة آسيا المحيط الهادئ وللشرق الأوسط، على أن يتم “تطوير” الوجود العسكري في أوروبا بحسب الوثيقة التي قدمت فيها الاستراتيجية.
وتعكس هذه الاستراتيجية خطة التقشف التي ستطال البنتاجون خلال السنوات العشر المقبلة والتي من المتوقع أن تحقق ادخارا بقيمة 487 مليار دولار. وقال ليتل إن “وزير الدفاع ومسؤولين كبارا آخرين أجروا مشاورات عريضة مع حلفائنا الأوروبيين في شأن توجهنا الاستراتيجي الجديد. والتزاماتنا في سبيل أمن أوروبا والحلف الأطلسي تبقى كاملة”. وينتشر قرابة 81 ألف عسكري أميركي في أوروبا بحسب معطيات البنتاجون في أواخر سبتمبر 2011. من بينهم 41 ألف جندي معظمهم في ألمانيا. وتتمركز ثلاثة الوية مقاتلة في المانيا وواحد في ايطاليا. لكن منذ اعتداءات 11 سبتمبر 2001 تم نشر عدد من الوحدات الأميركية في أفغانستان والعراق، ولو أنها لا تزال رسميا متمركزة في أوروبا، وهو ما ذكره مؤخرا مسؤولون أميركيون بينما تزداد تكهنات حول حصول تغييرات في الانتشار الأميركي في أوروبا. وتعتبر الاستراتيجية الجديدة منطلقا للجيش الأميركي في السنوات المقبلة. وهي تعطي أولوية لسلاح الجو والبحر لمواجهة التحديات التي تطرحها إيران وتزايد قوة الصين، بينما تتخلى عن عمليات مكافحة حركات التمرد المكلفة والطويلة الأمد، والتي تذكر بالسنوات التي تلت اعتداءات 2001 كما حصل في العراق وأفغانستان.
ومن المفترض أن ينتقل الجيش من 565 ألف عنصر الى 520 ألفا ناشطين اعتبارا من العام 2014 على ان يتراجع هذا العدد إلى ما دون الـ500 الف، في الوقت الذي سيتم فيه سحب ما بين 15 و20 ألف عنصر من مشاة البحرية البالغ عددهم حاليا 202 ألف رجل. ومن المقرر أن تطرح ميزانية البنتاجون للسنة المالية 2013 التي تبدأ في أكتوبر 2012 في 6 فبراير.

اقرأ أيضا

آلاف المستوطنين يقتحمون الأقصى والحرم الإبراهيمي