الاقتصادي

الاتحاد

لبنان يستهدف استقطاب مليوني سائح خلال 2012

مسافرون في مطار بيروت الدولي (رويترز)

مسافرون في مطار بيروت الدولي (رويترز)

القاهرة (رويترز) - يستهدف لبنان استقطاب مليوني سائح خلال 2012 بزيادة 25% عن 2011. وقال فادي عبود، وزير السياحة اللبناني، أمس “نأمل هذا العام أن نزيد عن مليوني سائح بنسبة 25% زيادة عن العام الماضي”، وأضاف أن أعداد السياح خلال الربع الأول من 2012 بلغت 313,7 ألف سائح مسجلة زيادة بلغت 20% عن نفس الفترة من العام الماضي.
ورغم أن ثورات الربيع العربي لم تمر على لبنان، إلا أن قطاع السياحة فيه تضرر بشكل خاص جراء الاضطرابات التي تعصف بجارته سوريا منذ أكثر من عام والتي أدت إلى سقوط اكثر من تسعة آلاف قتيل، حسب إحصاءات للأمم المتحدة. وكان يمر عادة عبر سوريا نحو 300 ألف من السياح العرب القادمين براً إلى لبنان. وقال عبود “تقريباً لبنان خسر 90% من السياحة البرية عبر سوريا. لكن أعداد القادمين إلى لبنان عبر مطار بيروت خلال الأشهر الأربعة الأولى زادت بنسبة 22% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي”. وأضاف “أنا مرتاح جداً للحركة من خلال مطار بيروت، والتي هي حركة ناشطة وجيدة جداً”. وأوضح أن السعوديين عادوا واحتلوا المركز الأول في أعداد السياح بعدما تراجعت أعدادهم العام الماضي نتيجة الأوضاع الأمنية في المنطقة وخصوصاً في سوريا. كما ذكر أن عدد السياح الأوروبيين زاد 8% خلال أول أربعة أشهر عن الفترة نفسها من العام الماضي.
وقال عبود: “الإنفاق السياحي زاد عن السنة الماضية 36% لأن السائح الذي يأتي عن طريق المطار تكون القوة الشرائية عنده أكثر من السائح الذي يأتي عن طريق البر”. وأعتبر الوزير أن الموسم الصيفي سيكون “مميزاً جداً”، قائلاً “بدأنا إطلاق المهرجانات التي ستكون هذا العام ناجحة جداً جداً. بالأمس اطلقنا برامج مهرجانات بيت الدين واليوم نطلق مهرجانات بعلبك وبالتالي البرامج مميزة جداً ومعمولة بشكل مدروس جداً جداً”.
ويستضيف لبنان كل صيف العديد من المهرجانات الدولية التي تستقطب العديد من السياح العرب والأجانب وخصوصا تلك التي تقام في مدينة بعلبك الرومانية الأثرية وقصر بيت الدين الشهابي وقلعة جبيل الفنيقية. ويروج لبنان لنفسه منذ فترة طويلة كبلد متنوع يضم آثاراً رومانية وكهوفاً جيرية ومنتجعات وشواطئ وحياة ليلية صاخبة.
ويركز لبنان في حملته الترويجية على المغتربين اللبنانيين والمنحدرين من أصل لبناني. ويقول مسؤولون في وزارة السياحة إن الوزارة تقوم حالياً بتكثيف الترويج للبنان كوجهة للسياحة الصحية، حيث تم البدء في تقديم عروض تشمل العلاج والإقامة الفندقية وتذكرة السفر بأسعار مناسبة. ويشتهر لبنان بكثير من أنواع العلاجات أهمها وأشهرها جراحة عمليات التجميل التي تزدهر في فصل الصيف مع موسم السياحة حيث تقبل الخليجيات خصوصاً على القيام بعمليات تجميل أثناء زيارة لبنان. وقال وزير السياحة إن الحجوزات كاملة في فصل الصيف على صعيد الطيران والفنادق. وأضاف “لبنان استفاد من الأحداث الجارية من حوله في المنطقة..من سخرية القدر اليوم أن لبنان الذي عانى على مدى 30 سنة من حروب داخلية هو البلد الأكثر أمناً وهذا أمر نحن مرتاحون ومسرورون منه”.

اقرأ أيضا

شبكات النطاق العريض في الإمارات الأسرع عالمياً