الرياضي

الاتحاد

أسود الأطلس يتقدمون بهدفين وأنجولا تتعادل


بدر الدين الإدريسي:
أنهى أسود الأطلس تحضيراتهم للنهائيات من خلال تجربة أخرى جمعهم مساء أمس الأول بمنتخب أنجولا، وحققوا خلاله تعادلهم الأول منذ تولي محمد فاخر مسؤولية الإدارة الفنية، ذلك أنهم تفوقوا في المبارتين الإعداديتين الأولى والثانية بفوز على الكونغو الديمقراطية بثلاثية نظيفة وعلى زيمبابوي بهدف وحيد··وبرغم غياب عدد من العناصر المركزية تخوفا من تفاقم الإصابات كيوسف سفري،عبدالسلام وادو،جواد الزاييري وهشام أبوشروان،فإن المنتخب المغربي قدم شوط أول رائع، إذ تسابق لاعبو الأسود في التوقيع على أداء جماعي راق توجوه بهدفين مبكرين، الأول كان غاية في الجمال من توقيع الهداف مروان الشماخ الذي تلاعب بمدافعين أنجوليين وبالحارس قبل أن يرسل الكرة للمرمى،والثاني لم يقل عنه جمالا وقعه يوسف حجي بعد خطا في التغطية الدفاعية الأنجولية·
وكان بمقدور أسود الأطلس إضافة أهداف أخرى لتعزيز تفوقهم الواضح إن على المستوى الفردي أو على المستوى الجماعي، فقد ضاعت فرص صريحة من موحا اليعقوبي نجم أوساسونا الإسباني ويوسف حجي نجم رين الفرنسي··
ونتيجة لخطأ في الرقابة سيتمكن نجم المنتخب الأنجولي فابريس أكوا من تدليل الفارق بهدف وقعه برأسه في الدقيقة ··42ويشهد الشوط الثاني تغييرات كثيرة، إذ واصل منتخب المغرب ضغطه لمدة ربع ساعة كاملة ضاعت خلالها فرصتان من موحا اليعقوبي الذي علت كرته بقليل القائم في الدقيقة 54 وبوصابون الذي أبعد له حارس أنجولا كرة سددها بقوة في الدقيقة ·63
وأحدث الخروج الإضطراري لكل من نورالدين نيبت وطلال القرقوري خللا واضحا في دفاع منتخب المغرب إستغله الأنجوليين فأحكموا السيطرة على النصف الثاني من الملعب، ونجح أكوا في تصيد ضربة جزاء بعد إسقاطه من قبل أوشلا لاعب الجيش الذي حل بديلا لطلال القرقوري، إنبرى لها مانتوراش فسجل منها هدف التعادل لأنجولا·
وقد اتضح من خلال المباريات الثلاث الودية أن أداء منتخب المغرب يتأثر بشكل كبير عند غياب بعض مرتكزاته وثوابته، ذلك أن العناصر البديلة التي اختارها المدرب فاخر ليست على نفس الدرجة من الخبرة ومن المتاع الفني الذي يسمح لها بسد الفراغات··ويواجه أسود الأطلس في أول مباراة لهم عن الدور الأول لنهائيات كأس أفريقيا للأمم منتخب كوت ديفوار باستاد القاهرة يوم السبت القادم·

اقرأ أيضا

«الفارس» ينجح بـ «السيناريو المكرر»